عقد يتضمن 9 مبادئ لمعالجة المعلومات الخاطئة والتعتيم واستغلال البيانات

    مخترع الـ «ويب» يطرح وثيقة رسمية لحماية الشبكة

    تيم برنارد لي أكد أن شبكة الـ«ويب» وفرت مجموعة كبيرة من الابتكارات والخدمات للإنسانية. من المصدر

    نشر مخترع الـ«ويب»، تيم برنارد لي، أخيراً، وثيقة «عقد الويب» التي تستهدف مكافحة أبرز الأمراض التي تعانيها شبكة الـ«ويب» حالياً، من أبرزها المعلومات الخاطئة، والتعتيم، واستغلال عمالقة الإنترنت الكبار المحتكرين للبيانات الشخصية لمستخدمي الشبكة بصورة تجارية، تجعل من المستخدمين سلعاً تجارية تتحقق من ورائها مليارات الدولارات، بدلاً من الهدف الاصلي الذي اخترعت الشبكة من أصله، وسيطاً للإبداع الحر، والعمل، والإنتاج، والتواصل الإنساني.

    «عقد الويب»

    وظهرت وثيقة «عقد الويب» على موقع منظمة عقد الويب contractfortheweb.org الذي يعمل تحت مظلة «مؤسسة الويب العالمية» webfoundation.org، ويعد أحد الأفرع المنبثقة منها، وكلاهما يديره فريق من الخبراء بقيادة تيم برنارد لي، الذي اخترع شبكة الـ«ويب» العالمية للمرة الأولى عام 1989.

    وجاء الإعلان الرسمي عن العقد خلال «قمة الويب»، التي عقدت بمدينة لشبونة الإسبانية، في نوفمبر 2018، حيث أشار إلى أنه سيتم طرح وثيقة «عقد الويب» كاملة في مايو 2019، بعد وصول الإنترنت لـ«لحظة 50/‏‏50»، وهو تعبير يقصد به أن يكون نصف سكان العالم مستخدمين فعليين للإنترنت وشبكة الويب العالمية، وهو ما تحقق فعلياً بنهاية عام 2018. وطبقاً للمعلومات الواردة في موقع «عقد الويب»، فإن من المقرر عقد ومناقشة هذه الوثيقة خلال الدورة المقبلة من «قمة الويب» المقرر عقدها خلال الفترة من الرابع إلى السابع من نوفمبر المقبل بمدينة لشبونة أيضاً، ويتوقع أن يحضرها 70 ألف شخص من 170 دولة، ويتحدث أمامها 1200 خبير بمختلف التخصصات، و11 ألفاً من كبار المديرين التنفيذيين لشركات ومؤسسات ومنظمات، ويتابعها ما يزيد على 3600 صحافي.

    مبادئ العقد

    طبقاً لموقع منظمة عقد الويب، فإن العقد عبارة عن مجموعة مبادئ خاصة بالويب تحدد كيفية تصرف الشركات والحكومات ومستخدمي الويب الفرديين، للحفاظ على شبكة الإنترنت صحية، وتنطلق هذه المبادئ من قاعدة أساسية، وهي أن الشبكة صممت لتجميع الناس وإتاحة المعرفة ونشرها، وأن لكل فرد دوراً يلعبه لضمان خدمة الإنترنت للمجموعات المختلفة. ومن خلال الالتزام بمبادئ العقد، يمكن للحكومات والشركات والمواطنين في أنحاء العالم المساعدة في حماية الشبكة، والحفاظ عليها باعتبارها سلعة عامة وحقاً أساسياً للجميع.

    وتنقسم مبادئ العقد إلى ثلاثة أقسام، الأول خاص بالحكومات، والثاني خاص بالشركات العاملة في مجال التقنية والإنترنت، والثالث خاص بمستخدمي الشبكة.

    أعراض مرضية

    في معرض شرحه للعقد ودوافعه، كتب تيم برنارد لي، أن شبكة الويب وفرت لمدة 30 عاماً مجموعة كبيرة من الابتكارات والخدمات للإنسانية يصعب حصرها جميعا معاً، وخلال السنوات القليلة الماضية، أصبح هناك شعور بأنه بقدر ما سهلت الـ«ويب» في العثور على المعلومات وإنشاء نماذج أعمال جديدة وربطنا بها وجعلت حياتنا أكثر سهولة، فهناك أيضاً جوانب لم تعد تعمل على تحسين حياتنا، ولكنها تلحق الضرر بها فعلياً، ما يجعلها تحت الهجوم والمرض.

    وحدد أعراض المرض في ثلاثة أشياء هي: المعلومات الخاطئة، والتعتيم المتعمد، والاحتكار والاستغلال الذي يقوم به عمالقة شركات التقنية للبيانات الشخصية للمستخدمين، والعقد في مجملة مشروع طموح يستهدف الحفاظ علي صحة الشبكة، وحمايتها من هذا الهجوم. وأضاف: «إذا عملنا معاً وتحمّل كل واحد منا المسؤولية عن أفعاله، فيمكننا حماية الإنترنت التي هي فعلاً ملك للجميع، فمستخدمو الويب باتوا مستهلكين سلبيين، يجتمعون في مجتمعات متشابهة في التفكير، بدلاً من استخدام طاقاتهم الإبداعية للوصول إلى مجموعات جديدة، وفي العقد الجديد، سيصبح كل طرف وكل شخص مسؤولاً عن المضي قدماً في جعل الويب شبكة أفضل بطرق مختلفة، ونموذج التمويل القائم على الإعلان لا يجب أن يعمل بالطريقة نفسها».


    مبادئ شركات التقنية

    • الحرص على توفير خدمة الإنترنت بأسعار مناسبة مع إتاحتها لكل الأفراد، بحيث لا يتم استبعاد أي شخص من استخدام الإنترنت والمشاركة فيه بحرية.

    • احترام خصوصية المستهلك والبيانات الشخصية الخاصة به، بحيث يتحكم الناس في المعلومات المنشورة عن حياتهم عند استخدام الإنترنت.

    • تطوير التقنيات التي تدعم أفضل ما في مشاركة المجموعات، وتتحدى الأسوأ فيها، لتصبح شبكة الإنترنت عبارة عن سلعة عامة تضع الإنسان في المقام الأول بشكل فعلي.

    مبادئ الحكومات

    • ضمان إمكانية وصول كل الأشخاص لشبكة الإنترنت، بحيث يمكن لأي شخص بصرف النظر عن هويته أو محل إقامته، المشاركة بنشاط عبر الإنترنت.

    • الحرص على إتاحة شبكة الإنترنت بشكل كامل للجميع طوال الوقت.

    • احترام حقوق الأشخاص الأساسية في الخصوصية، بحيث يمكن للجميع استخدام الإنترنت بحرية وأمان.

    مبادئ المستخدمين

    • التفنن في الإبداع والتعاون عبر شبكة الإنترنت، بحيث تتضمن تلك الأخيرة محتوى غني وملائم للجميع.

    • بناء مجتمعات قوية تحترم الحوارات المتحضرة والكرامة الإنسانية، بحيث يشعر الجميع بالأمان والترحيب عبر الإنترنت.

    • المكافحة من أجل شبكة الإنترنت، لتظل شبكة الإنترنت مفتوحة للجميع، وتبقى مصدراً عاماً للمعلومات، الآن وفي المستقبل.

    طباعة