20 % تراجعاً في سهم «تويتر» بسبب انخفاض عدد المستخدمين

تراجع سهم شركة «تويتر» الأميركية للتواصل الاجتماعي بنسبة 20%، بعد أن سجلت الشركة تراجعاً في عدد مستخدميها، بعد يوم من تعرض شركة «فيس بوك» لأكبر خسارة في يوم واحد. وأنهى سهم منصة التواصل الاجتماعي التعاملات على 34.12 دولاراً، بعدما انخفض بمقدار 8.82 دولارات عن مستوى إغلاق يوم الخميس الماضي.

كما أغلق سهم «فيس بوك» على 174.89 دولاراً، بعد انخفاضه بنسبة 19% يوم الخميس الماضي، بعد إصدارها تحذيراً بتباطؤ نمو الإيرادات. وأعاد تراجع سهم «تويتر» سعره إلى المستوى الذي كان عليه في يونيو الماضي، لكن تراجعه بنسبة 20% كان الأكبر خلال أربع سنوات. وكان قد تم طرح الشركة للتداول في البورصة نوفمبر 2013.

وقالت «تويتر»، في بيان، إن عدد مستخدميها الشهري انخفض بمقدار مليون، ليصل إلى 335 مليون مستخدم في الربع الثاني من العام الجاري. وعلى الرغم من أن هذا الرقم يزيد بمقدار تسعة ملايين مستخدم على مستوى الفترة نفسها من العام الماضي، توقعت الشركة المزيد من الانخفاضات، في وقت تواصل إغلاق الحسابات المزيفة. وإلى جانب جهودها في تطهير منصتها من الحسابات المزيفة، تمت الإشارة إلى قواعد خصوصية أكثر صرامة في أوروبا، كسبب في تراجع عدد المستخدمين. وكانت أعلنت منصة «تويتر» عن إطلاقها قواعد جديدة أكثر صرامة لمطوري التطبيقات، الذين يرغبون في الوصول إلى بيانات الموقع، وإزالة المزيد من التطبيقات التي تنتهك قواعد السلوك الخاصة بها. وتوفر منصة «تويتر»، لبعض الشركات والمطورين والمستخدمين، إمكانية الوصول إلى البيانات العامة من خلال واجهات التطبيقات البرمجية APIs، أو البرامج التي تطلب وتوفر المعلومات.

وتعتبر هذه الخطوة جزءاً من عملية إصلاح كبيرة تجري الآن في «تويتر»، حيث أعلنت الشركة في وقت سابق من هذا الشهر أنها عمدت إلى تغيير الطريقة التي يتم من خلالها حساب عدد المتابعين، وبناء عليه حذفت بعض الحسابات الوهمية من قوائم المتابعين، حيث حذفت في الآونة الأخيرة أكثر من 70 مليون حساب وهمي، حيث فقد حساب «تويتر» الرسمي أكثر من سبعة ملايين متابع، أو ما يقرب من 10% من عدد متابعيه.