الإمارات اليوم

تقرير يتوقع نمو عائدات الفيديو عبر الإنترنت بنسبة 22% سنوياً حتى 2021

:
  • دبي ــ الإمارات اليوم

أكد تقرير لشركة «إرنست ويونغ» أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تشهد نمواً كبيراً في الاستهلاك الرقمي، يعتبر من بين الأسرع على مستوى العالم، لافتاً إلى أن الظاهرة مدفوعة بنمو التعداد السكاني لدول المنطقة، والتحسن المستمر في الاتصالات المحمولة، وتزايد منصات التدفق الشبكي في الأسواق.

ويسلط التقرير الذي نشرته الشركة بالتعاون مع مركز دبي التجاري العالمي، قبيل انطلاق معرض «كابسات»، المنصة المتخصصة في عالم البث والإنتاج وتقديم المحتوى والإعلام الرقمي والأقمار الاصطناعية في الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، على النمو الكبير في عائدات الإنترنت، التي تسهم في توجه أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نحو العالم الرقمي.

وستنطلق فعاليات النسخة 24 من «كابسات» في الفترة بين 14 و16 يناير الجاري في مركز دبي التجاري العالمي.

وتوقع رئيس قسم المنتجات الاستهلاكية والتجزئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى «إرنست ويونغ»، أحمد رضا، أن ترتفع حصة الفيديو الرقمي من إجمالي إيرادات الفيديو من 9.6% في عام 2017 إلى 17.3% بحلول عام 2021.

وأضاف أن المراهقين والشباب الذين يشكلون الأغلبية في المنطقة، بدأوا يدخلون سوق العمل ويصبحون مستهلكين قادرين على الدفع، ما يؤدي إلى زيادة الإنفاق على وسائل الإعلام.

وأوضح أنه للاستحواذ على جزء من هذا النمو، فإنه سيتوجب على مطوّري المحتوى التركيز على الأنواع ذات الصلة بهذا الجمهور الشاب، والتي قد تتضمن البرامج الرياضية، وأفلام الحركة، أو الأفلام التي تركز على نضوج أبطالها من سن الصغر حتى البلوغ.

بدوره، توقع مدير الإعلام والترفيه لدى «إرنست ويونغ» لإفريقيا والهند والشرق الأوسط، نريبندرا سينغ، أن تنمو إيرادات الفيديو الرقمي والمشاهدة بنسبة لا تقل عن 22% سنوياً حتى عام 2021 في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مشدداً على أهمية أن يركز مطوّرو المحتوى على عروض متعددة اللغات، وإقامة شراكات عبر سلسلة قيمة الفيديو، وإجراء التحليلات، والتركيز على العملاء.

إلى ذلك، توقع مركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة لمعرض «كابسات»، استقبال أكثر من 13 ألف خبير في عالم البث والإنتاج وتقديم المحتوى والإعلام الرقمي والأقمار الاصطناعية من المنطقة والعالم.

وقالت النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي، تريكسي لوه ميرماند، إنه «يتوجب على صناع المحتوى والموزعين من المنطقة والعالم القيام بالخطوات اللازمة للتعامل مع الزيادة الكبيرة في أعداد الشباب المقبلين على سوق العمل في المنطقة، والتكيف مع متطلبات الجيل الجديد من المستهلكين الذين باتوا قوة شرائية لا يستهان بها».

وأضافت: «هذا بدوره أسهم في زيادة التنوّع، وتوفير منصات جديدة لتقديم المحتوى عبر الإنترنت وارتفاع كبير في الطلب على مزودي الخدمات، لتقديم حزم أفضل وأكثر ملائمة للمتعاملين».

وستشهد دورة العام من «مؤتمر المحتوى» في «كابسات» مشاركة أكثر من 60 متحدثاً من كبار الشخصيات العاملين في مؤسسات أمثال «فيس بوك»، وهيئة الإذاعة البريطانية، و«آي فلكس»، ومجموعة روتانا الإعلامية، وشبكات «فياكوم» الإعلامية الدولية، و«تيرنر» للبث، وشركة القاهرة الإخبارية، وشبكات «دسكفري» و«فيرمانت ميديا».