يتوقع «حصاناً أسود» يفاجئ الجميع في الكأس العالمية

ديل بييرو: مونديال 2022 نسخة فريدة.. والمنتخبات العربية أمام فرصة ذهبية

صورة

كشف نجم الكرة الإيطالية السابق، وحامل كأس العالم في مونديال 2006 مع «الأزوري»، أليساندرو ديل بييرو، أن «مونديال 2022 نسخة فريدة في تاريخ بطولات كأس العالم، ليس لكونه يقام للمرة الأولى في فصل الشتاء الدافئ، والمنطقة العربية فحسب، بل كونه فرصة ذهبية للمنتخبات الشرق أوسطية والعربية».

وقال ديل بييرو، في تصريحات لصحيفة «ماركا» الإسبانية، إن لدى المنتخبات العربية، تحديداً، فرصة لا تعوض لتعزيز مكانتها على صعيد كرة القدم العالمية.

وعن أبرز المنتخبات المرشحة للمنافسة على لقب مونديال 2022، قال إن اللقب سينحصر بين إسبانيا والأرجنتين والبرتغال وفرنسا وإنجلترا والبرازيل، بينما أكد أن المفاجأة دائماً واردة في كرة القدم وبطولات العالم ليست استثناء، مشيراً إلى أن وجود نجوم بحجم ميسي ورونالدو ونيمار ومبابي ودي بروين يجعل منتخباتهم قادرة على حسم المباريات في أية لحظة.

وأبدى ديل بييرو حزنه لغياب منتخب بلاده المتوج أربع مرات في كأس العالم عن النسخة الحالية، وتالياً حوار ديل بييرو:

■■ ما الذي يميّز مونديال 2022 عن بقية نسخ كأس العالم؟

■ النسخة الحالية من المونديال «فريدة» من جوانب كثيرة، إذ إنها المرة الأولى التي تقام في الشرق الأوسط، بجانب كونها تقام بين شهرَي نوفمبر وديسمبر، واللاعبون ليسوا معتادين على أن يقام كأس العالم في هذه الفترة من العام، وسنرى كيف ستتأقلم المنتخبات، وأعتقد أنها ستكون بطولة كبيرة، خصوصاً أن موعدها الجديد يأتي وسط المواسم الكروية لدوريات غالبية البلدان حول العالم، ما يمنحهم الزخم في جهوزية اللاعبين لتقديم مباريات قوية.

■■ من المنتخبات التي ترشحها للفوز باللقب العالمي؟

■ منتخبات إسبانيا والأرجنتين والبرتغال وفرنسا وإنجلترا والبرازيل، الأوفر حظاً للفوز بكأس العالم قطر 2022، إلا أن النسخ السابقة من المونديال، شهدت على الدوام مفاجآت، وأظهرت قدرة منتخبات غير مرشحة للمنافسة على اللقب وبلوغ النهائي، بالصورة ذاتها لمونديال روسيا 2018 مع منتخب كرواتيا الذي خسر النهائي أمام فرنسا. وأتوقع لهذه النسخة أن تواصل على النهج ذاته من حيث الإثارة وظهور المفاجآت، إلا أنه بشكل عام المنتخبات الكبيرة هي الأوفر حظاً لبلوغ النهائي والفوز باللقب.

■■ كيف ترى حظوظ المنتخبات العربية في المونديال؟

■ إقامة المونديال للمرة الأولى في الشرق الأوسط، وللمرة الثانية في آسيا بعد نسخة كوريا الجنوبية واليابان عام 2002، يعطي زخماً إضافياً للمنتخبات في المنطقة، خصوصاً العربية (قطر والسعودية والمغرب وتونس)، وذلك لكي تقدم أداءً أفضل مقارنة بالنسخ الماضية، وبالتالي تعزز حضورها على ساحة الكرة العالمية. فهناك العديد من النجوم العرب حالياً من اللاعبين المميزين في الدوريات العالمية الكبرى، ويملكون القدرات على مساعدة منتخبات بلادهم والظهور بصورة قوية.

■■ وماذا عن غياب منتخب إيطاليا؟

■ أمر محزن مشاهدة مونديال 2022 دون المنتخب الإيطالي الذي يسجل غيابه عن كأس العالم للمرة الثانية على التوالي، خصوصاً أن «الأزوري» يمتلك سجلاً ذهبياً في تاريخ المونديال، بعد أن توج باللقب في أربع مناسبات، بدايةً من نسختي 1934 و1938، ومن ثم 1982 وآخرها 2006. والحقيقة أنني أتابع بطولة العالم الحالية بقلب مكسور، لأن غياب إيطاليا أمر محزن للغاية، لكن علينا في الوقت ذاته النظر إلى المستقبل، نحو صناعة جيل جديد من اللاعبين القادرين على العودة بالكرة الإيطالية إلى مكانتها المعهودة على الساحة العالمية.

في سطور

■ بدأ ديل بييرو مسيرته ناشئاً في فيندومونوا بادوفا في دوري الدرجة الثانية بين 1991 و1993، قبل أن يلتحق بيوفنتوس صيف 1993.

■ يُعد ديل بييرو أحد أهم اللاعبين الذين لعبوا في تاريخ يوفنتوس، حيث حقق 16 لقب بطولة، وسجل بقميص النادي 231 هدفاً.

■ سطعت نجوميته في مونديال 2006، خصوصاً بعد الهدف القاتل في الشوط الإضافي الثاني في نصف النهائي أمام ألمانيا، مُهدياً إيطالياً الفوز بثنائية نظيفة.

■ فاز في سبتمبر 2007 بجائزة القدم الذهبية، نظير إنجازاته الكروية، سواء مع ناديه أو المنتخب الإيطالي المتوّج معه بالمونديال في 2006. «أشاهد مونديال قطر بقلب مكسور بسبب غياب إيطاليا».

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة