رياضيون يعتبرون كثرة أجانب الدوري عقبة في تطوير الأبيض.. ويحدّدون:

6 نقاط فنية يحتاجها الأبيض قبل «خليجي 25».. أبرزها الثبات على تشكيلة

صورة

أكّد رياضيون ومحللون حاجة المنتخب الوطني لكرة القدم إلى ست نقاط فنية للتحضير لكأس الخليج العربي 25 المقررة بمدينة البصرة العراقية خلال الفترة من السادس إلى 19 يناير المقبل، إذ يلعب ضمن المجموعة الثانية التي تضم إلى جانبه منتخبات البحرين والكويت وقطر، مشيرين إلى أن هذه النقاط تتمثل في منح المدرب الأرجنتيني رودولفو أروابارينا الوقت الكافي لتجهيز المنتخب، بجانب اختيار العناصر الأكثر جاهزية فنياً وبدنياً، ومنح الفرصة للعناصر الشابة لتشكل النسبة الأعلى في تشكيلة المنتخب، فضلاً عن ضرورة الاستقرار على توليفة وتشكيلة ثابتة قبل البطولة الخليجية، وخوض أكثر من مباراة ودية في حال سمح الوقت، إضافة الى استقرار المدرب على خطة وطريقة لعب محددة للمنتخب بدلاً من تغييرها في كل مرة، في حين يرى آخرون أنه لا جدوى من مشاركة المنتخب الأول في كأس الخليج وأن تتم المشاركة بالمنتخب الأولمبي أو الرديف.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «مستوى الدوري الإماراتي بشكله الحالي لا يعطي مؤشرات إيجابية بأنه يمكن أن يجهز لاعبي المنتخب بالشكل المطلوب للمشاركة في الاستحقاقات المقبلة، كما أن وجود عدد كبير من اللاعبين الأجانب في الدوري يشكل عقبة في تطوير المنتخب مستقبلاً، ولذلك لابد من إيجاد حلول واقعية تخدم المنتخب، من بينها منح اللاعب المحلي مساحة أكبر للعب مع ناديه».

وأشار الرياضيون إلى التشريع الموجود حالياً بوجود عدد كبير من اللاعبين الأجانب في الدوري الإماراتي، كون هؤلاء اللاعبين الأجانب يأخذون فرصة لاعبين مواطنين في اللعب أساسيين مع فرقهم، وبالتالي رفد المنتخبات الوطنية بهم.

من جهته، أكد عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة السابق، المحلل الفني محمد مطر غراب، أن أفضل وسيلة لتجهيز المنتخب هي إعطاء المدرب الوقت الكافي للتجهيز بجانب حاجة الأبيض إلى خوض أكثر من مباراة ودية قبل الدخول في معترك بطولة كأس الخليج في العراق.

وقال غراب: «وجود عدد كبير من اللاعبين الأجانب في كل فريق يشكلون النسبة الأعلى في الخط الامامي لصناعة اللعب يحجب المراكز المهمة للاعبين التي يحتاجها الأبيض، ويعيق بناء منتخب قوي، وفي حال استمر الوضع هذا فإن ذلك يشكل مشكلة كبيرة، كونه لن يكون لدينا لاعبون محليون بإمكانهم القيام بأدوار كبيرة في ظل وجود عدد كبير من اللاعبين الأجانب، وهذا الواقع لن يخدم المنتخب مستقبلاً، ويجب العمل على إيجاد حلول لهذه المشكلة، منها إيجاد مساحة أكبر للاعبين المواطنين للعب مع أنديتهم».

بدوره، أكد اللاعب الدولي السابق ووكيل اللاعبين منذر علي أن الفترة المتبقية لانطلاقة كأس الخليج في الشهر المقبل قصيرة، لذلك يحتاج المنتخب إلى تجمّع أو معسكر إعداد بشكل مكثف وتجهيز اللاعبين بشكل جيد، خصوصاً في حال كان المنتخب يفكر في المنافسة وإحراز لقب البطولة لابد من تجهيز المنتخب والإعداد الجيد، والعمل على استقرار التشكيلة بشكل ثابت بدلاً من التجارب وعدم الثبات الذي لازم تشكيلة المنتخب في الفترة الماضية.

وقال منذر علي: «يجب اختيار العناصر الشابة والأكثر جاهزية، والاستقرار على طريقة لعب معين، وإعطاء الفرصة للعناصر التي يمكن التعويل عليها للمشاركة المقبلة، خصوصاً في كأس آسيا حتى تكون هناك نظرة مستقبلية لمنتخب بإمكانه أن ينافس في الكأس القارية»، مشيراً إلى «تجربة المنتخب السعودي بالمشاركة في كأس الخليج بالمنتخب الأولمبي بدلاً من الأول».

وأكد منذر علي أن «كأس الخليج محطة مهمة لإعداد المنتخب إلى نهائيات كأس آسيا المقبلة والوصول إلى التوليفة المناسبة بالنسبة للمنتخب»، مشيراً إلى أن «المنتخب بحاجة لخوض أكثر من مباراة ودية في حال كان يريد المنافسة على كأس الخليج»، مؤكداً أن «هذا الأمر يعتمد على مدى وجود مجال لخوض مباريات ودية، لكون أنه ليس هناك أيام (فيفا)»، مشيراً إلى أنه «في حال كان هناك مجال فإن المنتخب يمكن أن يلعب ودياً مع فرق محلية أو منتخبات خليجية تلعب ضمن المجموعة الأولى وليس المجموعة الثانية التي يلعب فيها المنتخب».

ويرى عضو لجنة المسابقات في اتحاد كرة القدم السابق خالد عوض، أنه «لا جدوى من مشاركة المنتخب الأول في كأس الخليج، وأنا مع المشاركة بالمنتخب الأولمبي أو الرديف، كون البطولة الخليجية أصبحت أمراً واقعاً، على أن يظل الدوري المحلي مستمراً دون توقف»، مشيراً إلى أن «الأندية هي السبب في تراجع المستوى الفني للأبيض»، معتبراً أن «الطريقة الحالية في إدارة الرياضة بحاجة إلى إعادة نظر»، مشدداً على أن «إعداد المنتخب يجب أن يكون بناءً على خطة وبرنامج»، معتبراً أن «الكل يعرف أن منتخبات المراحل السنية هي الرافد الأول للمنتخب الأول، ولذلك يجب الاهتمام بلاعبي المراحل السنية في هذا الخصوص».

• الأبيض يلعب في المجموعة الثانية التي تضم البحرين والكويت وقطر.

• 6 يناير المقبل موعد انطلاق كأس الخليج العربي الـ25 بمدينة البصرة العراقية.

• فنيون يطالبون بحلول واقعية تخدم المنتخب، من بينها منح اللاعب المحلي مساحة أكبر للعب مع ناديه.

• مطالب بدراسة تجربة المنتخب السعودي بالمشاركة في كأس الخليج بالمنتخب الأولمبي بدلاً من الأول.


 

النقاط الـ 6

1- منح أروابارينا الوقت الكافي لتجهيز المنتخب.

2- اختيار العناصر الأكثر جاهزية.

3- منح الفرصة للعناصر الشابة لتشكيل النسبة الأعلى في التشكيلة.

4- الاستقرار على تشكيلة ثابتة.

5- خوض أكثر من مباراة ودية.

6- الاستقرار على طريقة لعب محددة بدلاً من تغييرها في كل مرة.

طباعة