دراسة: لاعبو كرة القدم أكثر عرضة لمشكلات في الدماغ بعد الـ 65 عاماً

كشفت دراسة إنجليزية، نُشرت أمس، أن لاعبي كرة القدم أكثر عرضة للإصابة بمشكلات صحية دماغية، بعد سن الـ65 عاماً، مقارنة ببقية الأفراد.

اعتمدت الدراسة، التي حملت اسم «سكورز»، وقام بها باحثون في جامعة «إيست أنغليا» الإنجليزية، على اختبارات أجريت عبر الإنترنت لتقييم الوظائف الإدراكية عن بُعد، ومراقبة تدهور صحة الدماغ.

وشارك نحو 145 لاعب كرة قدم محترفاً، بينهم مهاجم كريستال بالاس السابق مارك برايت، وثنائي نوريتش السابق الويلزي جيريمي غوس ومواطنه إيوان روبرتس.

وشملت الدراسة 55 لاعباً سابقاً، يبلغون من العمر 65 عاماً أو أكثر، وتمت مقارنة نتائجهم مع 27 شخصاً لا يمارسون كرة القدم في مجموعة الدراسة، تراوح أعمارهم بين 65 عاماً وأكثر، وكذلك بمجموعة معيارية تضم آلاف المشاركين الذين تم دمجهم من دراسات أخرى، وخضعوا للاختبارات نفسها. ووفقاً لنتائج الدراسة، فإن أداء لاعبي كرة القدم السابقين، الذين تراوح أعمارهم بين 40 و50 عاماً، أفضل من بقية المشاركين، لكن الاتجاه ينعكس مع تقدم العمر.

طباعة