راشد بن دلموك: حريصون أن نكون على مستوى الثقة التي اكتسبها الحدث لأكثر من ربع قرن

«ميدان» يستعد لاستقبال 80 ألفاً من عُشّاق سباقات الخيل في كأس دبي العالمي

صورة

أكد الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة نادي دبي لسباق الخيل، اكتمال الاستعدادات في مضمار ميدان لاستقبال الضيوف والمشاركين في إحدى أكبر وأهم الفعاليات العالمية في عالم رياضات الخيل، مع انعقاد النسخة الـ26 من «كأس دبي العالمي» المقرر في 26 مارس الجاري، بمشاركة أقوى الخيول وأفضل الفرسان على مستوى العالم، ضمن الاحتفالية السنوية التي تضم نخب الملاك والمدربين والآلاف من عشاق سباقات الخيل من مختلف أنحاء المنطقة والعالم.

وأعرب الشيخ راشد بن دلموك عن تطلعه وفريق ميدان للترحيب بضيوف كأس دبي العالمي في دبي التي تواصل تأكيد مكانتها مركزاً رئيساً لرياضات الخيل على مستوى العالم، بما تملكه من خبرة وبنية تحتية رفيعة المستوى يمثل مضمار ميدان أيقونتها الأساسية، وبما تتمتع به من خبرة طويلة وثرية في هذا المجال الذي يرتبط ارتباطاً وثيقاً في جزء منه بثقافة وتقاليد وحياة أهل الإمارات.

وأكد رئيس مجلس إدارة نادي دبي لسباق الخيل فخره بمستوى المشاركة المتميزة التي تستقطبها منافسات الكأس كل عام، وقال: «يسعدنا أن نرى هذا المستوى الرفيع للمشاركين سواء على صعيد الخيول أو المدربين وكذلك الملَّاك والفرسان، والآخذ في الرقي عاماً تلو الآخر، ما يعكس المكانة المتميزة التي اكتسبها ويواصل الحفاظ عليها حدث رئيس على الأجندة العالمية لرياضات الخيل وهو (كأس دبي العالمي)، ونحن حريصون دائماً أن نكون على مستوى الثقة التي اكتسبها الحدث على مدار أكثر من ربع قرن من الزمان».

ووجه الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم الشكر إلى شركاء الحدث لما قدموه من دعم لتأكيد خروج هذه النسخة على قدر عالٍ من تمام وجودة التنظيم التزاماً بنهج التميز الذي تتبناه دبي أساساً لكل ما تستضيفه وتنظمه من فعاليات عالمية كبرى، كما أعرب عن شكره لفريق نادي دبي لسباق الخيل لما قدمه من جهود مُقدّرة لإخراج الاحتفالية على نحو رفيع من التميز.

المزاد الأول

ومن المنتظر أن يشكل مزاد دبي الاستعراضي (بريز اب) الأول من نوعه في المنطقة، فرصة مثالية أمام ملّاك الخيول في المنطقة والعالم للاطلاع على مجموعة من الخيول من سن السنتين تُعد من الأفضل نسباً ومواصفات، والمشاركة في المزاد لاقتناء ما يفضلون منها، حيث يمثل المزاد خطوة مهمة في تعزيز مكانة دبي واحدة من أبرز مراكز صناعة السباقات على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وتمثل النسخة الـ26 لكأس دبي العالمي مناسبة خاصة، حيث من المتوقع أن يصل مضمار «ميدان» في أمسية كأس دبي العالمي يوم 26 مارس الجاري إلى طاقته الاستيعابية القصوى من الجماهير عشاق سباقات الخيل، والتي تصل إلى نحو 80 ألف شخص، وذلك للمرة الأولى منذ عام 2019، بينما تبلغ الأمسية ذروتها في الختام بكأس دبي العالمي (فئة 1) برعاية «طيران الإمارات» بجائزته الكبرى البالغة قيمتها 12 مليون دولار، إلى جانب باقة من السباقات المصاحبة والتي لا تقل روعة وإثارة ظلت تستقطب على مدار السنين أفضل الخيول من مختلف أرجاء العالم.

تاريخ من التميز

وقد مضى كأس دبي العالمي من قوة إلى قوة، فمنذ أن عصف «سيغار» بمنافسيه في مضمار ند الشبا ضمن النسخة الافتتاحية للحدث، والتي أقيمت في عام 1996، وحتى نجاح «ثندر سنو» في الدفاع عن اللقب في 2019، قدّم الكأس في غضون ذلك عروضاً تعدّ من بين الأفضل في عالم السباقات حول العالم.

وشهد برنامج الكأس للعام الماضي العودة المثيرة لبطل كأس السعودية «مشرف»، الذي يدربه جون غوسدن، إلى المضمار العشبي، ونجاحه في التغلب على فرقة قوية من الخيول اليابانية بسباق دبي شيماء كلاسيك (فئة 1)، ونجاح «ميستك غايد» بإشراف مايكل ستيدام بشعار «غودولفين» لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تحقيق الفوز الثالث على التوالي للشعار الأزرق الملكي في كأس دبي العالمي.

وتبشر النسخة الـ26 من الكأس بالمزيد من الإثارة والمفاجآت في ظل مشاركة نخبة من الخيول المنتقاة بعناية لحصد الجوائز المالية الكبيرة البالغ مجموعها 30.5 مليون دولار، ليحافظ الحدث بالتالي على مكانته كأحد أغنى أيام السباقات في العالم.

فبجائزة قدرها 12 مليون دولار، يتوقع أن يشهد السباق الختامي لكأس دبي العالمي برعاية «طيران الإمارات» مواجهات تحبس الأنفاس لا سيما مع مشاركة مجموعة من أفضل الخيول الأميركية المتخصصة في السباقات الرملية، ودخولها في منافسة حامية مع بعضها من جانب، وأيضاً مع خيول مدربة محلياً تم تجهيزها بعناية للسباق الممتد على مسافة 2000 متر. ومن المنتظر أن تشهد نسخة هذا العام من الكأس تنافساً قوياً بين بطل «بريدرز كب مايل» (فئة 1) وكأس بيغاسوس العالمي (فئة 1) لايف أيز غود بإشراف تود بليتشر، وجواد وغا ونيل هوت رود شارلي، الذي قدم لمحة من مستواه الرفيع حينما استهل مشاركاته في دبي بفوز بالجولة الثانية من تحدي آل مكتوم (فئة 2)، وسينضم إلى الثنائي الأميركيان صاحبا المركزين الثاني والثالث في كأس السعودية (فئة 1) الشهر الماضي كنتري غرامر وميدنايت بيربن بإشراف المدرب الحائز عضوية قاعة الشهرة بوب بافرت، ومواطنه ستيف اسموسين على التوالي.

• أنظار العالم تتركز على دبي في 26 مارس الجاري، لمتابعة سباقات الكأس وتتوجها الجائزة الكبرى بقيمة 12 مليون دولار.

طباعة