كينيا تسيطر على لقبي الرجال والسيدات في ماراثون أدنوك أبوظبي

توج اليوم الكينيان تيتوس إيكيرو وجوديث كورير بلقبي النخبة في النسخة الثالثة لماراثون أدنوك أبوظبي بعد منافسة محتدمة بين نخبة عدائي العالم في الحدث الاستثنائي الذي أقيم بتنظيم مجلس أبوظبي الرياضي ورعاية شركة بترول أبوظبي الوطنية ( أدنوك)، بشعار «أركض في أبوظبي». وشهد السباق مشاركة 12 ألف متسابق وفق الطاقة الاستيعابية المحددة في 6 فئات رئيسية شملت الماراثون الفردي لمسافة 42.2 كم، والماراثون الزوجي / تتابع 42.2 كم، وسباقات مسافات الـ 10 كم، والـ 5 كم، وال 2.5 كم، إضافة إلى السباق المخصص لأصحاب الهمم عبر الدراجات الهوائية اليدوية.

وتنافس المشاركون على طول المسار المخصص للسباق والذي مر أمام العديد من معالم أبوظبي الثقافية والسياحية والتاريخية الشهيرة مثل صرح زايد المؤسس، وقصر الحصن، والقرية التراثية.

وكان الماراثون قد أنطلق من أمام مبنى أدنوك في كورنيش أبوظبي، وأعطى شارة الانطلاق، وحضر السباق وتوج الفائزين كل من: الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها، والدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، والمهندس عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي، والفريق الركن «م» محمد هلال سرور الكعبي رئيس مجلس إدارة نادي وفندق ضباط القوات المسلحة، وعارف حمد العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي.

وشهدت مراسم التتويج تقديم الجوائز للأبطال وأصحاب المراكز الأول والثاني والثالث ضمن 6 فئات لسباقات الماراثون وذلك في مقر أدنوك، كما حصل جميع المشاركين في السباقات على ميداليات تقديرية تكريما لنجاحهم في إكمال السباقات.

وتوج العداء إيكيرو بالمركز الأول لفئة الرجال بعد اجتيازه مسافة الماراثون بزمن 2:06:13. وفي فئة السيدات، حصدت الكينية جوديث جيبتوك كورير المركز الأول محققة زمنًا شخصيًا جديدًا قدره 2:22:30.

وفي سباق 10 كم سجل المتسابق المغربي ياسر الشعشوعي زمنًا قدره 29:55 ليحل في المركز الأول في فئة الرجال، فيما تصدرت المتسابقة المغربية حاجبة حسنوي فئة السيدات بزمن 36:27. وفي فئة الدراجات الهوائية اليدوية لأصحاب الهمم حقق نجم الإمارات عايض الأحبابي المركز الأول بعد اجتيازه مسافة السباق خلال 1:35:13.

وقال الدكتور سلطان الجابر في تصريح صحافي: «يكشف هذا الحدث في كلّ عام عن نخبة من المواهب والخبرات التي تسهم بالارتقاء بمكانته وحضوره كواحد من أبرز الفعاليات الرياضية على الصعيدين المحلي والعالمي».وقال:«إن التنافسية والأداء الكبير الذي لمسناه خلال مجريات السباق تعكس مدى التزام أدنوك ومجلس أبوظبي الرياضي باستقطاب نخبة من الرياضيين العالميين إلى هذا السباق الذي يعدّ مثالاً على الإسهامات والجهود الإيجابية التي تقوم بها الشركة خدمة لصحة ورفاهية المجتمع».

وأضاف:«نتطلع من خلال برامج ومبادرات اللياقة البدنية والصحية المتنوعّة والمتكاملة التي نقدمها إلى مراكمة الخبرات والوصول إلى النسخة المقبلة من هذا السباق في العام 2022 بأفكار جديدة ومبتكرة تعزّز من حضوره وتعكس مكانة إمارة أبوظبي مركزاً لأبرز الفعاليات الرياضية والمجتمعية اقليمياً وعالمياً». وهنأ الجابر جميع الفائزين، وثمّن جهودهم الواضحة في تقديم حدث ناجح يليق بمستوى الفعاليات الذي تنظّم على أرض الإمارة والدولة.

طباعة