العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أبرزها استقرار التشكيلة وجاهزية اللاعبين وسد الثغرات الدفاعية

    رياضيون: مارفيك مُطالب بالتركيز على 5 نقاط فنية قبل مباراتي لبنان وسورية

    صورة

    أكد خبراء ورياضيون أن هناك ست نقاط فنية يجب على الجهاز الفني في المنتخب الوطني بقيادة المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك التركيز عليها خلال المعسكر الحالي للمنتخب في دبي، ضمن المرحلة الأخيرة لبرنامج إعداده للمباراتين المرتقبتين أمام منتخبي لبنان وسورية يومي الثاني والسابع من الشهر المقبل، ضمن الجولتين الأولى والثانية لحساب المجموعة الأولى في الدور النهائي للتصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022، مشيرين إلى أن هذه النقاط تتمثل في أهمية الاستعداد الجيد بدنياً وخططياً، والتركيز الجيد على خطة اللعب، والاستقرار المبكر على التشكيلة الأساسية التي سيخوض بها المباراتين، فضلاً عن الاطمئنان على مدى جاهزية اللاعبين الذين تعرضوا لإصابات في الفترة الأخيرة، مثل ليما وخلفان مبارك وعلي سالمين، ومدى إمكانية الدفع بهم كأساسيين من عدمه حتى يقوم بتجهيز البدلاء المناسبين لهم، إضافة إلى أن هذه المرحلة تتطلب أيضاً التضحية الكبيرة من قبل اللاعبين ومعرفة كل لاعب لمسؤولياته، بجانب تعزيز الجانب الدفاعي وسد أي ثغرات فنية في الخط الخلفي.

    وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «مباراتا لبنان وسورية تعتبران في غاية الأهمية، لأن حصد نقاط المباراتين يجعل المنتخب منافساً قوياً في إحدى بطاقتي التأهل».

    وبدأ المنتخب أول من أمس معسكر إعداد داخلياً في دبي يستمر حتى موعد مباراتي لبنان وسورية، بعدما اختار 27 لاعباً في القائمة النهائية.

    من جانبه أكد مدرب المنتخب السابق الدكتور عبدالله مسفر، أن المنتخب يحتاج خلال معسكره الحالي إلى التركيز الجيد على خطة اللعب التي سيخوض بها المباراتين، والاستقرار على التشكيلة الأساسية والاطمئنان على جاهزية اللاعبين، لاسيما اللاعبين الذين تعرضوا للإصابات وغابوا عن المشاركة مع أنديتهم في الدوري، مثل خلفان مبارك الذي لم يلعب أي مباراة، وكذلك فابيو دي ليما وعلي سالمين، إذ خاض كل منهما مباراة واحدة فقط، معتبراً أن هذا المعسكر فرصة للمدرب مارفيك لمعرفة مدى إمكانية الاستعانة بهؤلاء اللاعبين كأساسيين من عدمه، فضلاً عن العمل على الاستعداد الجيد سواء من الناحية البدنية أو الخططية.

    من جهته أكد مدرب المنتخب الأولمبي السابق علي إبراهيم أن المرحلة الأخيرة في برنامج إعداد المنتخب لبدء مشواره في الدور النهائي ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العام تتطلب مجهوداً مضاعفاً من اللاعبين للاستفادة من فترة الإعداد الحالية بالشكل الأمثل، لاسيما إذا تم تقسيم هذه المرحلة إلى مراحل في ما يتعلق بمباراتي لبنان وسورية، مشيراً إلى أن حصد المنتخب النقاط الست خلال المباراتين تجعل حظوظ المنتخب كبيرة في المنافسة في حصد أيٍّ من بطاقتي التأهل إلى المونديال.

    وأضاف علي إبراهيم: «الفترة الحالية تتطلب أيضاً تركيزاً كبيرة من قبل اللاعبين، خصوصاً أن مباراة لبنان لا تقبل القسمة على اثنين».

    وأشار علي إبراهيم إلى أن كل لاعب في المنتخب يعرف تماماً مسؤولياته، مؤكداً أن الأمر بحاجة إلى التضحية من قبل اللاعبين، لذلك فإن كل لاعب مطلوب منه أن يجهز نفسه بشكل جيد من خلال التمارين اليومية لهذا الاستحقاق المرتقب.

    بدوره شدد مدير فريق كرة القدم بنادي النصر سابقاً خالد عبيد، على ثقته الكبيرة في المدرب مارفيك واللاعبين والجهاز الفني والإداري خلال المرحلة المقبلة، مشيراً إلى أن ثبات التشكيلة والاطمئنان على جاهزية اللاعبين والعمل على سد أي ثغرات دفاعية وزيادة تعزيز التفاهم والانسجام بين اللاعبين أهم المتطلبات لتجهيز المنتخب لمباراتي لبنان وسورية.

    وأضاف خالد عبيد: «الأمر الإيجابي أن الفترة الماضية شهدت تفاهماً وانسجاماً كبيراً بين اللاعبين الذين أثبتوا جاهزيتهم التامة رغم أن الجولتين الماضيتين في الدوري لم تكونا فنياً بالمستوى المطلوب، نظراً لحرارة الطقس والرطوبة العالية التي أثرت على أداء كل الفرق».

    النقاط الـ 5

    1- الاستعداد الجيد بدنياً

    وخططياً والتركيز على خطة اللعب.

    2- الاستقرار على التشكيلة الأساسية التي ستخوض المباراتين.

    3- الاطمئنان على جاهزية اللاعبين الذين تعرضوا لإصابات.

    4- التضحية الكبيرة من قبل اللاعبين ومعرفة كل لاعب لمسؤولياته.

    5- تعزيز الجانب الدفاعي وسد أي ثغرات فنية في الخط الخلفي.

    طباعة