العظب: متفائلون بمدينة بيزا لمواصلة مسيرة الانتصارات

فرسان الإمارات يصلون إيطاليا استعداداً لكأس العالم للقدرة

مونديال القدرة يقام على مسافة 160 كلم ويشهد مشاركة 6 دول عربية. من المصدر

وصلت بعثة فريق فرسان الإمارات إلى إيطاليا استعداداً لخوض منافسات بطولة كأس العالم للقدرة، التي تحتضنها مدينة بيزا بإقليم توسكانا غداً، بمشاركة أكثر من 80 فارساً يمثلون 32 دولة. وتشهد قرية سان روسور للقدرة، اليوم، إجراءات الفحص الفني والبيطري، وقياسات أوزان الفرسان المشاركين. وتقام البطولة لمسافة 160 كلم برعاية شركة لونجين، وتشارك في النسخة الحالية ست دول عربية، في مقدمتها الإمارات، إلى جانب السعودية والبحرين وسلطنة عمان والجزائر، إضافة إلى منتخب العراق، الذي يشارك للمرة الأولى في تاريخ البطولة.

ويتطلع فرسان الإمارات إلى مواصلة الريادة في عالم سباقات القدرة، وحصد الألقاب، حيث يمثل منتخب الإمارات نخبة من الفرسان، أبرزهم الشيخ حمد بن دلموك آل مكتوم، وعبدالله غانم المري، وسالم حمد ملهوف الكتبي، وسالم العويسي. وجاء تنظيم البطولة بعد أن تم تأجيلها العام الماضي، بسبب الظروف التي فرضتها جائحة فيروس كورونا على العالم بصفة عامة، وإيطاليا بصورة خاصة. ويعتبر فرسان الإمارات من أقوى المرشحين، بعد أن سطروا أروع الإنجازات في مختلف الميادين والبطولات العالمية، ويقام السباق بنظامي الفردي والفرق، ويتم اختيار أفضل ثلاثة فرسان من الفريق للمنافسة على لقب الفرق، وإذا لم تشرك الدولة على الأقل ثلاثة فرسان لا يحق لها المنافسة في ترتيب الفرق.

وأكد اللواء خبير محمد عيسى العظب، المدير الإداري لبعثة منتخب الإمارات، المدير العام لنادي دبي للفروسية، جاهزية فرسان الإمارات. وقال في تصريح صحافي: «آخر بطولة عالمية استضافتها مدينة بيزا هي بطولة العالم للشباب والناشئين عام 2019، وشهدت تألق فرسان الإمارات، بعد احتكار المراكز الخمسة الأولى، والاستحواذ على لقبي الفردي والفرق، ما يدعو إلى التفاؤل بمواصلة مسيرة الانتصارات، رغم التحديات التي فرضتها جائحة فيروس كورونا، والظروف العامة للبطولة».

من جانبه، قال المدرب محمد السبوسي إن النسخة الحالية تعتبر من أصعب البطولات على جميع المنتخبات، بسبب القوانين المستحدثة ضمن الإجراءات الاحترازية ضد «كورونا»، ما سيجعل المنافسة تبدو أصعب، مبدياً تفاؤله تجاه مشاركة منتخب الإمارات، الذي يتطلع دائماً إلى حصد الذهب والمركز الأول، سواء في الفردي أو الفرق، ويعتبر رقماً صعباً، عطفاً على النتائج المميزة في السنوات الماضية، ما يجعله محط أنظار الجميع.

من جانبه، قال المدرب إسماعيل محمد، إن «المهمة لن تكون سهلة في ظل المشاركة الواسعة من منتخبات العالم، إلا أن الثقة كبيرة بفرساننا الذين قدموا عروضاً مميزة في العديد من البطولات وميادين القدرة، ومن بينها بيزا التي تحمل ذكريات رائعة، خصوصاً بعد الإنجاز الأخير الذي حققوه قبل عامين في بطولة العالم للشباب والناشئين»، متمنياً التوفيق لأبناء الإمارات في التحدي العالمي.

• آخر بطولة استضافتها مدينة بيزا كانت مونديال القدرة للشباب والناشئين الذي شهد سيطرة تامة لفرسان الإمارات على المراكز الخمسة الأولى.

طباعة