دعوا إلى ربطه بمجموعة من الاشتراطات والاستماع إلى آراء اللاعبين

لاعبون يطالبون بتطبيق نظام «التقاعد» على الصاعدين وتجميد وظائف الكبار

صورة

أطلق لاعبون سابقون وحاليون مقترحات عدة للتطبيق المثالي لوظيفة لاعب كرة القدم، التي تنوي رابطة المحترفين تطبيقها مستقبلاً. وأعلنت ورشة عمل الشؤون الفنية التطويرية للرابطة، التي انعقدت الأسبوع الماضي، أنها بصدد استحداث وظيفة لاعب كرة قدم في نظام التأمينات والمعاشات، بالتنسيق مع الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية، ليحصل اللاعب على راتب تقاعد بعد قضاء 15 عاماً في الملاعب.

وطالبوا في حديثهم إلى «الإمارات اليوم» بضرورة أن يقدم اللاعب صورة من مؤهلاته التعليمية، وربط مشاركاته في المباريات بسنوات العطاء المحددة للفترة التي ينطبق عليها منح اللاعبين راتب التقاعد، منعاً للتلاعب، على حد وصفهم.

واقترحوا تجميد وظائف اللاعبين الحالية ممن تجاوزوا الـ30 عاماً، وأن تطبق الوظيفة الجديدة على اللاعبين ما بين سن الـ18 و20 عاماً. وحثوا على ضرورة عقد ورش عمل للاستماع إلى مقترحات اللاعبين في هذا الشأن، حتى لا تصدر أي قرارات يتضرر منها اللاعبون، وقد تدفع الكثيرين منهم للاعتزال.

ودعا الدولي السابق، فهد عبدالرحمن، الرابطة إلى تطبيق أعلى معايير الجودة عند إقرار وظيفة لاعب كرة لاعتماد عقود احتراف لاعبي دوري الخليج العربي. وقال: «يجب على اللاعب الذي سيحصل على وظيفة كرة أن يقدم مؤهله العلمي، مثل أي وظيفة يتقدم إليها أي شخص آخر، ويُحتسب راتب تقاعده وفق مؤهله الدراسي».

وأضاف: «فهد خميس لم يكن موهبة كروية فذة، لكنه اشتغل على نفسه بشكل مميز، جعل من نفسه الهداف التاريخي للدوري الإماراتي، وهذا بفضل ثقافته التعليمية، لأنه حاصل على مؤهل جامعي».

وأشار: «أقول للرابطة والأندية: لا تبخسوا وضعية التعليم في أي قرارات أو لوائح يتم إقرارها، فالتعليم هو الذي يبني شخصية أي فرد، خصوصاً لاعب كرة القدم، الذي يجب أن يكون أكثر طبقات المجتمع ثقافة، لأنه يمثل الدولة في الكثير من المحافل الدولية، وسفير لها».

وأوضح: «من النقاط الأخرى التي على الرابطة والأندية الاهتمام بها، احتساب عدد المباريات التي يشارك فيها اللاعب ضمن السنوات الـ15 للحصول على خدمة التقاعد، فلا يُعقل أن يجلس أي لاعب على مقاعد البدلاء، أو أن يكون خارج القائمة، ونحتسبها من سنوات الخدمة».

وأشار: «أخشى أن تتدخل العاطفة، ويجدد النادي للاعب لضمان اكتمال مدته، وفي تلك الحالة ستكون اللوائح معوجة، ومن السهل اختراقها، وهذا ما لا أتمناه مع تلك النقلة الكبيرة التي ينتظر أن يشهدها الاحتراف مستقبلاً».

واقترح لاعب كلباء، داود علي، إقامة ورش عمل بين الرابطة ولاعبي دوري الخليج العربي، للاستماع إلى مقترحاتهم بشأن تنفيذ المقترح الخاص بإدراج مهنة كرة القدم بالنسبة للاعبين المحترفين.

وقال: «إذا طبقنا القرار دون مناقشة تداعياته فقد يغادر نصف لاعبي الدوري المسابقة، ويتفرغون لأعمالهم، إذ لن يوافق لاعبون ممن تجاوزوا الـ30 عاماً على أن يستقيلوا من أعمالهم ووظائفهم الحكومة للتضحية بها من أجل سنوات معدودة سيقضونها في الملاعب، ويضحون بمستقبلهم من أجل فترة مؤقتة لهم في الملاعب، وستنقطع صلتهم بها».

وأضاف: «اقترح أن يُطبق المقترح الجديد على اللاعبين من 18 إلى 20 عاماً، والذين لم يحصلوا على فرصة عمل في دوائر حكومية، فيما تجمد وظائف اللاعبين الذين لديهم أعمال حكومية حالية حتى اعتزالهم كرة القدم، على أن تُحصل قيمة التأمينات من رواتبهم التي يحصلون عليها من أنديتهم».

وأكد وكيل اللاعبين، منذر علي، أن قرار الرابطة خطوة تأخرت 10 سنوات على الأقل.

وقال: «أن تأتي متأخراً أفضل من أن لا تأتي، هذه الخطوة ستكون لها انعكاسات إيجابية على مسيرة الاحتراف بشكل خاص، وعلى فتح الباب لسوق العمل بشكل عام، وتعزز من الحياة الأسرية للاعبين».

وأضاف: «لن يُصبح عائد اللاعبين قاصراً على الفترات التي يُمارسون فيها نشاط كرة القدم فقط، وإنما أصبحت حياتهم وحياة أسرهم مؤمنة بشكل جيد، وهذا ما قد يقلل من عملية المبالغة في رواتب اللاعبين السنوية بداعي تأمين مستقبلهم».

وأشار: «هذه النقلة النوعية ستشجع اللاعبين على الاحتراف الخارجي، بعد أن تُصبح كرة القدم مهنتهم الأساسية، وهذا الشيء أهمل لاعبونا التفكير فيه بعد تطبيق الاحتراف الداخلي، الذي منحهم أموالاً يصعب الحصول عليها لو احترفوا في الخارج».


- «الرابطة» ناقشت أخيراً استحداث «وظيفة لاعب كرة»، ليحصل اللاعب بعد قضاء 15 عاماً في الملاعب على راتب تقاعد.

طباعة