ضم سيارات بـ200 مليون درهم

بن لاحج: معرض "كاستم شو" ينقل قطع غيار إماراتية إلى شركات أميركية

كشف منظمو معرض "كاستم شو الإمارات" 2021 ، الذي اختتم فاعلياته مساء السبت، سيارات ودراجات نارية تخطت قيمتها حاجز الـ 200 مليون درهم، كما استقطب  المعرض  المصنف أول عالميا أكثر من 21 الف زائر من مختلف الجنسيات خلال ثلاثة أيام جرى خلالها المعرض وسط التزام كامل بكافة الاجراءات الاحترازية.

وقال رئيس مجلس ادارة مجموعة كرافانات بن لاحج ، جمال بن لاحج، ان المعرض حقق نتائج فاقت التوقعات سواء من حسن التنظيم او اعداد الزوار لافتا إلى أن شركات أميركية قامت بإبرام عقود مع جهات محلية لتصدير قطع غيار سيارة كورفيت 2021 من صنع الامارات الى اميركا في سابقة تعتبر الاولى من نوعها، كما عقد التجار واصحاب الكراجات صفقات ناجحة خاصة في ظل الركود والكساد الذي تسببت به جائحة كوفيد 19، كما استقطب المعرض 60 شركة من 10 دول، وبلغ عدد السيارات المشاركة 360 سيارة، و140 دراجة نارية و100 سيارة تابعة لشركات وجميعها معدلة.

وأكد بن لاحج انه تم ختام المعرض بحفل كبير لتوزيع الجوائز على المشاركين بلغت قيمتها 600 الف درهم، كما فازت سيارة فورد رابتر المعدلة في ورشة الدفاع المدني في دبي بأفضل سيارة تابعة لجهة حكومية معدلة محليا وذلك تتويجا للنجاح الكبير الذي حققه المعرض.  

وأشار بأن التطلعات والخطط التي لهذا المعرض المتميز، بأن يكون أكبر معرض للسيارات والدراجات المعدلة في الشرق الأوسط والعالم، وقال "نتمنى في العام المقبل أن نحظى بمشاركات أوسع من دول مجلس التعاون الخليجي والدول الاوروبية والاميركية بعد انتهاء جائحة كوفيد 19.

من جانبه قال المدير التنفيذي للمعرض، عمر حسين العطار، ان المعرض نجح في استقطاب هواة وعشاق الدراجات النارية والسيارات المعدلة والكلاسيكية وأصحاب الورش الخاصة، وشهد اقبال كبير من الزوار الذين توافدوا من كافة إمارات الدولة والعالم لحضور المعرض، وان هذا الامر دفعنا الى وضع افكار وخطط مبتكرة وفريدة من نوعها في الدورة المقبلة.

وأشار العطار إلى ان المعرض استقطب مجموعة كبيرة من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي الذين حرصوا على التواجد وتسجيل العديد من اللقطات مع السيارات المعدلة المتنوعة، اذ يعتبر المعرض الاكبر من نوعه في ضم هذا الكم الهائل من السيارات ذات الافكار الابداعية والغريبة، مشيرا الى ان نسبة الرضا عن المعرض من قبل الزوار والمشاركين فاقت التوقعات وحققت ارقاما ايجابية.

طباعة