تستضيفه قرية الإمارات العالمية في أبوظبي

مهرجان محمد بن زايد للقدرة ينطلق بسباق السيدات

من سباق السيدات في النسخة الأولى من مهرجان محمد بن زايد للقدرة العام الماضي. تصوير: نجيب محمد

تنطلق النسخة الثانية من مهرجان محمد بن زايد للقدرة، اليوم، في قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة في أبوظبي، بإقامة سباق السيدات لمسافة 100 كيلومتر، وذلك في افتتاح موسم سباقات القدرة بالوثبة.

ويضم المهرجان ثلاثة سباقات، تنطلق بإقامة سباق السيدات اليوم، بينما يقام غداً السباق المخصص للإسطبلات الخاصة والاشتراك الفردي لمسافة 100 كيلومتر، وأخيراً يقام السباق الرئيس بعد غدٍ لمسافة 120 كيلومتراً.

وتسعى إسطبلات الوثبة للحفاظ على اللقب الذي حققته في النسخة الأولى، بعدما فازت الفارسة السورية ماسة عدنان بالمركز الأول على صهوة الجواد «بيرسيك»، مسجلة زمناً قدره 3:26:15 ساعات، بينما جاءت بالمركز الثاني فارسة جزر القمر خديجة أحمد يوسف على صهوة الجواد «أبو راقوصوة» المملوك لإسطبلات الوثبة، مسجلة زمناً قدره 3:26:16 ساعات، وحلت بالمرتبة الثالثة الفارسة الإماراتية نوف سعيد النعيمي على صهوة الجواد «تروبل» المملوك لإسطبلات دباوي، مسجلة زمناً قدره 3:28:56 ساعات.

وأعلنت اللجنة المنظمة تقسيم السباق إلى أربع مراحل، إذ ستكون المرحلة الأولى هي الأطول بمسافة تبلغ 35 كيلومتراً، بينما تبلغ مسافة المرحلة الثانية 25 كيلومتراً، و20 كيلومتراً للمرحلتين الثالثة والرابعة.

وحددت اللجنة المنظمة أربعة خيول لكل إسطبل للمشاركة في كل سباق، ويتم إخطار قبول التسجيل عقب استلام جميع المشاركات، والتحقق من صحتها، كما يحصل الإسطبل على إشعار التسجيلات الموافق عليها، وطالبت اللجنة المنظمة كل إسطبل بتقديم قائمة بأسماء أفراد الطاقم المساعد، وإبراز بطاقة الهوية أثناء الفحص البيطري، كما أصدرت اللجنة المنظمة دليلاً للمشاركين، يحتوي على كل تفاصيل الالتزام بالبروتوكول الصحي، الصادر من الجهات المسؤولة، والخاص بمكافحة جائحة كورونا.

ويعد المهرجان فاتحة السباقات بقرية الإمارات العالمية للقدرة في الموسم الجديد، إذ تستضيف القرية هذا الموسم 11 سباقاً، تغطي معظم الفئات والمستويات.


120

كيلومتراً، مسافة السباق الرئيس لمهرجان محمد بن زايد للقدرة.

 

طباعة