حماد: تأجيل التصفيات يمنح الجهاز الفني فرصة لمتابعة اللاعبين

«الأبيض» يختتم معسكر صربيا قبل 4 أيام من موعد انتهائه

صورة

اختتم المنتخب الوطني لكرة القدم معسكره الخارجي، الذي أقامه في العاصمة الصربية بلغراد، بعد مرور 12 يوماً على انطلاقته، وقبل نحو أربعة أيام من موعد انتهائه. وجاء قرار التعجيل بإنهاء المعسكر على إثر قرار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بتأجيل مواعيد تصفيات كأس العالم 2022، وآسيا 2023 حتى العام المقبل، التي كان محدداً لها قبل ذلك في أكتوبر ونوفمبر المقبلين.

وكان من المقرر أن يستمر المعسكر الخارجي، وهو الأول للمدرب الجديد الكولومبي خوسيه لويس بينتو، حتى 23 الجاري، وفق البرنامج السابق الذي وضعه الجهاز الفني، واعتمدته لجنة المنتخبات الوطنية في اتحاد الكرة.

وشكل قرار الاتحاد الآسيوي المدعوم من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) مفاجأة للاتحادات المحلية، بينها اتحاد الإمارات، إذ كانت قد وضعت خططها مسبقاً بناءً على المواعيد السابقة، ليتم التأجيل مجدداً حتى العام المقبل، ولم يحدد الاتحاد الآسيوي مواعيد جديدة، حيث ترك الأمر مفتوحاً حتى إشعار آخر.

يذكر أن هذا ثالث تأجيل لتصفيات الإياب، حيث كان من المقرر أن تستأنف في مارس الماضي، ثم يونيو، وبعدها أكتوبر، والآن انتقلت إلى موعد غير معلوم.

وكان المنتخب دشن معسكر صربيا في السادس من الشهر الجاري، وكان مقرراً أن يخوض خلاله مباراتين وديتين في إطار حرص الجهاز الفني على الوصول باللاعبين إلى مرحلة الجاهزية المطلوبة، خصوصاً بعد فترة توقف طويلة عن اللعب وخوض المباريات الرسمية، استمرت منذ 15 مارس الماضي.

واختتم معسكر صربيا بخوض مباراة ودية أمام فريق إندجيجا المحلي، وانتهت بفوز «الأبيض»، بثلاثة أهداف مقابل هدفين، إذ سجل أهداف المنتخب كل من علي مبخوت وفابيو دي ليما وعلي صالح، علماً بأن هذه أول مباراة يخوضها المنتخب في عهد مدربه الجديد الكولومبي لويس بينتو.

ويعدّ الهدف الذي سجله ليما في مرمى الفريق الصربي أول أهدافه مع المنتخب، بعد التحاقه به أخيراً لأول مرة، إلى جانب زميله لاعب النصر سيبستيان تيغالي. يذكر أن الجهاز الفني اختار 28 لاعباً في قائمة المنتخب خلال المعسكر الخارجي.

وكان المنتخب أقام قبل سفره إلى صربيا معسكراً داخلياً مغلقاً في مدينة العين لمدة 12 يوماً ركز خلاله الجهاز الفني على الجانب البدني، بهدف رفع معدل اللياقة البدنية للاعبين، بعد فترة توقف النشاط الكروي بسبب جائحة «كورونا».

وضمت قائمة المنتخب: خالد عيسى، علي خصيف، محمد الشامسي، خالد السناني، محمد برغش، عبدالعزيز هيكل، سالم راشد، يوسف جابر، خليفة الحمادي، فارس جمعة، محمد أحمد، وليد عباس، إسماعيل أحمد، ماجد حسن، طارق أحمد، خميس إسماعيل، عبدالله رمضان، أحمد برمان، فابيو دي ليما، بندر الإحبابي، علي صالح، خالد باوزير، خليل إبراهيم، عمر عبدالرحمن، خلفان مبارك، علي مبخوت، سبيستيان تيغالي وأحمد خليل.

وقال المشرف العام على المنتخب، محمد عبيد حماد إن «معسكر صربيا جاء ناجحاً، وحقق الأهداف التي وضعها الجهاز الفني». وعن تأجيل التصفيات، أضاف في تصريح صحافي:«القرار يعد إيجابياً، وسيمنح الجهاز الفني فرصة لمتابعة اللاعبين، والتعرف على إمكانياتهم الفنية بشكل أكبر». وشدد على أن البرنامج الجديد للأبيض للمرحلة المقبلة ستتم دراسته، في ضوء المستجدات الحالية، من قبل لجنة المنتخبات والشؤون الفنية، بالتنسيق مع الجهاز الفني، موضحاً أن «قرار العودة إلى البلاد قبل انتهاء فترة المعسكر بأربعة أيام جاء بهدف منح اللاعبين فرصة التدرب مع أنديتهم التي تستعد للموسم الجديد».

وقد يلعب التأجيل في مصلحة المدرب، من أجل الحصول على وقت كاف للتحضير، ومتابعة كل اللاعبين، وتكوين صورة واضحة عن إمكانات الجميع الفنية، خصوصاً مع انطلاق الموسم المحلي في سبتمبر المقبل، بانتظار تحديد المواعيد الجديدة للتصفيات من قبل الاتحاد الآسيوي.


فابيو ليما يفتتح أول أهدافه مع المنتخب بعد الفوز ودياً على فريق إندجيجا الصربي.

برنامج المرحلة المقبلة ستتم دراسته في ضوء المستجدات الحالية.

طباعة