" خلوة كرة الإمارات" تبحث غدا 10 محاور لتطوير اللعبة

ينظم اتحاد كرة الإمارات  غدا الأحد " خلوة كرة الإمارات" بنظام الاتصال المرئي "عن بعد" على مدار يومين بمشاركة نُخبة من كبار المسؤولين عن صناعة كرة القدم في العالم وممثلي الأندية والحكام والمدربين واللاعبين والإعلاميين في الدولة و استجابة للمبادرة التي أطلقها الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس اتحاد الكرة، وذلك بهدف اتاحة الفرصة أمام الجميع للمشاركة في وضع استراتيجية التطوير المستقبلية من أجل النهوض باللعبة الشعبية الأولى في الدولة، ووضعها في المكانة التي تليق بها على المستويين القاري والعالمي.

وتنطلق فعاليات الخلوة التي تتضمن 10 محاور في تمام الساعة الواحدة من بعد الظهر بعزف السلام الوطني، ثم عرض فيلم تسجيلي عن خلوة كرة الإمارات والتحضيرات الخاصة بها، والمستهدفات التي تسعى إلى تحقيقها، ثم يلقي الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس الاتحاد كلمة الافتتاح التي  يسلط من خلالها الضوء على أهمية المرحلة الحالية، ورغبة اتحاد الكرة في استعراض كافة التجارب العالمية لاختيار ما يتناسب مع كرة الإمارات من أجل تطبيقه لتطوير اللعبة وترجمة دعم القيادة الرشيدة إلى إنجازات على أرض الواقع.

بعد ذلك يُلقي الأمين العام لاتحاد الكرة محمد عبد الله هزام الظاهري كلمة تحت عنوان" ما خلوة كرة الإمارات"؟.. لتعريف الحضور بالمبادرة، ومستهدفاتها، مع التأكيد على انفتاح مجلس إدارة الاتحاد على كل الآراء والاستماع لكافة المقترحات التي تدعم مسيرة التطور.

ثم ينتقل الجميع بعد ذلك إلى الجلسة الحوارية الأولى التي ستقام تحت عنوان "مستقبل كرة القدم" بمشاركة السويسري جياني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم" فيفا" والشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ، ويدير الجلسة عضو مجلس إدارة الاتحاد رئيس لجنة الاستراتيجية والاستثمار، خلفان جمعة بلهول.

وبعد الجلسة الحوارية الأولى يتم عرض نتائج الاستفتاء الذي طرحه اتحاد الكرة على الجمهور الرياضي في الأيام الأخيرة لمعرفة مقترحاتهم وآرائهم في المحاور الرئيسة التي سيتم تناولها في الخلوة. ثم يتم الانتقال بعد ذلك إلى الجلسة الحوارية الثانية التي سيديرها الإعلامي عدنان حمد الحمادي لاستعراض آراء الحضور، وتوجيه الأسئلة لكبار المشاركين من ممثلي الاتحاد والأندية واللاعبين والحكام والمدربين والإعلاميين. ثم يحصل الجميع على استراحة مدتها نصف ساعة.

وفي تمام الساعة الرابعة والنصف يتضمن برنامج خلوة كرة الإمارات على الجلسة الحوارية الثانية التي ستستمر لمدة ساعتين، وتشتمل على مناقشة 10 محاور رئيسة بناء على نتائج الاستفتاء الذي تم طرحه في المنصة الالكترونية للخلوة ، وكذلك بناء على ما سيتم طرحه من آراء ومقترحات أثناء الحقة النقاشية من كبار الضيوف والمشاركين ، حيث تبدأ بالحديث عن المنتخبات الوطنية تحت عنوان" تطوير المنتخبات الوطنية". ثم يبدأ المحور الثاني والذي سيتم تخصيصه للحكام تحت عنوان" تطوير الصافرة الإماراتية" .

أما المحور الثالث فسوف يناقش أوضاع وانتقالات اللاعبين تحت عنوان" اللاعب المحترف.. ماله .. وما عليه ". بينما سيتناول المحور الرابع الشؤون القانونية تحت عنوان" تطوير اللوائح". على أن يتم الانتقال بعد ذلك إلى المحور الخامس الذي سيتطرق إلى العلاقات الدولية، تحت عنوان" تعزيز دور اتحاد الكرة خارجياُ .

وتنتقل النقاشات بعد ذلك إلى الشؤون المجتمعية تحت عنوان" الدور المجتمعي لاتحاد الكرة" ، فيما يتناول المحور السابع المسابقات والبطولات تحت عنوان" تطوير المسابقات المحلية".

ويتضمن برنامج الخلوة كذلك على تخصيص المحور الثامن للطب الرياضي تحت عنوان "أهمية الطب الرياضي في كرة القدم" والذي سيتناول تطوير الكوادر الطبية في الأندية والمنتخبات الوطنية ، وأهمية البروتوكول الصحي،. ثم تنتقل النقاشات إلى المحور التاسع إلى الألعاب النوعية تحت عنوان" تطوير الألعاب النوعية" وستدور النقاشات حول تطوير الكرة النسائية، والنهوض بكرة الصالات والكرة الشاطئية والتحديات. وسيتم تخصيص المحور العاشر للاستراتيجية والاستثمار تحت عنوان" خطة اتحاد كرة القدم".

من ناحيته أكد رئيس لجنة الاستراتيجية والاستثمار باتحاد الكرة خلفان جمعة بلهول أن خلوة كرة الإمارات مباردة فريدة من نوعها، تصب في مصلحة اللعبة في الدولة، وتحفز الجميع على المشاركة في صياغة مستقبل الكرة، كما أنها تراعي تحقيق التواصل القوي مع المنظمات الدولية الكبرى في اللعبة وعلى رأسها الاتحاد الدولي لكرة القدم " فيفا" والاتحاد الآسيوي، والتجارب الدولية الناجحة، مشيرا إلى أنه على ثقة بأن مخرجات الجلسات التي تتضمنها الخلوة سوف تضع إطارا علميا مميزا يمكن الاعتماد عليه في رسم خطة التطوير المستقبلية، والاسترشاد بها في وضع الاستراتيجية المناسبة التي تحقق طموح الجمهور الرياضي.

وأضاف بلهول في تصريحات للموقع الرسمي لاتحاد الكرة "نشكر كل من شارك في الاستبيان، حيث أن الاقبال الكبير على طرح الأفكار والآراء يعكس مدى الاهتمام بمستقبل اللعبة، ومدى الحرص على أن يكون كل شخص في موقعه جزءاً من منظومة النجاح، كما أننا نتمنى أن يسهم كل المشاركين في نقاشات الجلسات على مدار اليومين في إثراء المحاور المختلفة بآرائهم وأفكارهم ومقترحاتهم، لأننا منفتحون على الجميع، ونرى أن تطوير كرة الإمارات مسؤولية الاتحاد والأندية واللاعبين والاعلام والحكام والمدربين والإداريين بالإضافة إلى الجماهير".

طباعة