عائد النسخة السادسة يخصَّص لدعم معهد الأورام

2.5 مليون جنيه جوائز ماراثون زايد بمدينة السويس المصرية

النسخة السادسة من ماراثون زايد في مصر تنطلق 27 الجاري. أرشيفية

تستقبل مدينة السويس المصرية، في الـ27 من الشهر الجاري، النسخة السادسة من ماراثون زايد في مصر، وتجاوزت أرقام المشاركين 25 ألفاً، وتصل قيمة الجوائز، التي رصدتها اللجنة المنظمة، إلى مليونين و500 ألف جنيه، تخصص لمصلحة معهد الأورام.

وقال بيان صحافي: «يجري التنسيق على قدم وساق، مع اللجنة المنظمة، برئاسة الفريق (م) محمد هلال الكعبي، ومجلس أبوظبي الرياضي، في ظل التفاعل الكبير الذي تلاقيه النسخة المقبلة من الماراثون».

وأضاف البيان «تلقت وزارة الشباب والرياضة المصرية طلبات كثيرة من المديريات التابعة لها في كل المحافظات، بتخصيص أعداد من المشاركين لها، ما يجعل النسخة المقبلة أمام أرقام تاريخية، كما نال الحدث الكبير اهتماماً من كل وسائل الإعلام المصرية، مع تزايد الاهتمام الجماهيري، كما باتت مدينة السويس جاهزة لاستقبال الحدث الكبير، حيث تم الانتهاء من أعمال التجميل، وتجهيز المسار المخصص للسباق، مع تقديم خدمات جديدة، تجعل من النسخة المقبلة الأفضل على الإطلاق، وذلك بالتنسيق مع اللجنة العليا للماراثون، وبمشاركة مع منظمتي (كايرو رانرز) و(بريكس)».

وجاء في البيان «اتفق الجميع على أن الماراثون في نسخته السادسة بمصر، يأتي تتويجاً لنجاح الفعالية على مدى السنوات الخمس السابقة، والتي جرت في مدينة القاهرة (ثلاث مرات) والأقصر والإسماعيلية، خصوصاً أن العائد من الحدث، تم تخصيصه هذا العام لمصلحة مستشفى الأورام التابع لجامعة القاهرة، ما يؤكد الأهمية الاجتماعية للماراثون».

من جانبه، قال وزير الشباب والرياضة المصرية الدكتور أشرف صبحي، في تصريحات صحافية: «الحكومة تعطي ماراثون زايد أهمية قصوى، كونه أحد أهم الأحداث الرياضية التي تنظم على أرض مصر خلال السنوات الماضية، خصوصاً أنه فرصة لمشاركة جميع الأعمار والفئات السنية في ماراثون، هدفه التعريف بأهمية الرياضة، كما أن الدخل يخصص لأعمال الخير، ودعم المشروعات الخيرية، وبناء المستشفيات، حيث سيخصص دخل النسخة الجديدة لمصلحة معهد الأورام، والذي تعرض لحادث إرهابي غاشم خلال الأشهر الماضية».

وأوضح صبحي: «التنسيق مع اللجنة العليا للماراثون، يتم بشكل رائع منذ فترة طويلة، كما أن السفارة الإماراتية في القاهرة، تقوم بدور متميز في عملية التنسيق والتعاون، ليخرج الحدث بالصورة التي تليق بالماراثون، الذي يحمل اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، الذي يحتل مكانة غالية في قلب كل مصري وعربي، ولذا يجب أن يخرج الماراثون الذي يحمل اسمه بصورة مثالية». وأضاف الوزير: «الماراثون سيكون لمسافة ثمانية كيلومترات للأسوياء، ولمسافة كيلومترين فقط لأصحاب الهمم (عجل فقط)»، مشيراً إلى أن مدينة السويس استعدت بالصورة المطلوبة لاستقبال هذا الحدث. وواصل صبحي: «للمرة الأولى في نسخ ماراثون زايد، يتم تقسيم السباق الرئيس إلى فئتين، لمزيد من التنوع والتنافس، الفئة الأولى، هي فئة المحترفين، وهم اللاعبون المسجلون بالاتحاد المصري لألعاب القوى، وتشرف عليهم لجنة من اتحاد ألعاب القوى المصري، بينما الفئة الثانية، هي فئة الهواة».


حدث إنساني استثنائي

وصف وزير الشباب والرياضة المصرية، الدكتور أشرف صبحي، الماراثون بـ«الحدث الإنساني الاستثنائي».

وأضاف: «الحدث يمثل حالة مجتمعية فريدة من نوعها، ونتطلع الى أن تكون النسخة السادسة استكمالاً للنجاحات السابقة».

8

كيلومترات مسافة النسخة السادسة من ماراثون زايد في مصر.

طباعة