خبراء: استقالة بن غليطة لن تصبح نافذة إلا بموافقة «عمومية طارئة»

4 مواد قانونية توضح الوضع الجديد لاتحاد الكرة

صورة

أكد مستشارون قانونيون أهمية الدعوة إلى عقد جمعية عمومية طارئة لاتحاد الكرة، لوضع خارطة طريق لكرة الإمارات بعد الاستقالة التي تقدم بها رئيس اتحاد اللعبة مروان بن غليطة أخيراً، مشيرين إلى أن الاستقالة لن تصبح نافذة إلا بموافقة الجمعية العمومية عليها، مشددين على أنه في حال توقف أو إيقاف الرئيس عن أداء مهامه الرسمية مؤقتاً أو بشكل دائم ينعقد مجلس الإدارة خلال سبعة أيام لاختيار أحد نائبي الرئيس للقيام بمهام الرئيس خلال فترة مؤقتة لحين انعقاد الجمعية العمومية التالية التي تعيّن رئيساً جديداً بالانتخاب وذلك وفقاً للمادة «101» من النظام الأساسي للاتحاد، فيما تنص المادة «151» على أنه في حال استقالة أغلبية أو كل أعضاء مجلس الإدارة فإن الأمانة العامة للاتحاد تقوم بالدعوة الى اجتماع الجمعية العمومية غير العادية لتشكيل اللجنة الانتقالية خلال سبعة أيام من تاريخ آخر استقالة مقدمة، وذلك لتسيير أمور الاتحاد لحين انتهاء فترة الاتحاد الحالي في 2020.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: إن «الجمعية العمومية لاتحاد الكرة هي صاحبة السلطة العليا في تحديد مستقبل كرة الإمارات، وفي حال تم تعيين رئيس لجنة انتقالية لاتحاد الكرة فإنه حسب العرف يجب على أعضاء مجلس الإدارة التقدم باستقالات جماعية لإفساح المجال أمام رئيس اللجنة الانتقالية لتشكيل لجنته، ومباشرة مهامه رسمياً بعد اعتمادها من قبل الجمعية العمومية وفقاً لما ينص عليه النظام الأساسي للاتحاد في مثل هذه الحالات والظروف الطارئة».

من جهته، قال رئيس لجنة الانضباط السابق باتحاد كرة القدم المستشار سالم بهيان العامري: «رغم وجود نظام أساسي لاتحاد الكرة، فإنه في بعض الأحيان تصدر قرارات سيادية تكون بمثابة قانون، لما تفتضيه المصلحة العامة ويسري فور صدوره ولا يجوز الطعن عليه».

وأضاف «الكل سواء من الوسط الرياضي أو الجمهور الرياضي تابع نتائج المنتخب في الفترة الماضية، ورغم ذلك تم منح اتحاد الكرة الفرصة الكافية لإثبات جدارته في إدارة كرة الإمارات لكن للأسف كانت هناك حالة تخبط واضحة، ما انعكس على أداء الاتحاد ونتائج المنتخب».

من جهته، أكد المستشار القانوني سالم حديد، أنه «يفترض أن يتم الدعوة لعقد جمعية عمومية طارئة لاتحاد الكرة للموافقة على استقالة بن غليطة أولاً، ومن ثم انتخاب رئيس للجنة المؤقتة التي تدير شؤون الاتحاد وإكمال الفترة المتبقية من عمر الاتحاد الحالي حتى 2020 الى حين انتخاب مجلس الإدارة الجديد، وذلك في حال تقدم أعضاء الاتحاد باستقالات جماعية او استقالة خمسة من أعضاء المجلس».

وأضاف «كان يجب على الأندية المعنية وفقاً للصلاحيات التي منحها لها النظام الأساسي لاتحاد الكرة الدعوة لجمعية طارئة، لسحب الثقة من الاتحاد بكامله وأخذ زمام المبادرة بتصحيح مسار كرة الإمارات في أعقاب الإخفاقات الأخيرة التي حدثت، خصوصاً على صعيد المنتخب الوطني».

من جهته، أكد عضو اللجنة القانونية السابق في اتحاد الكرة المستشار عبدالله القاضي، أنه في حال تقدم أعضاء مجلس الإدارة باستقالات جماعية فإنه لن يكون هناك فراغ في إدارة شؤون الاتحاد لحين تولي اللجنة الانتقالية لمهامها، مشيراً إلى أن «الأمين العام لاتحاد الكرة هو الذي يقوم حالياً بتسيير دولاب العمل في الاتحاد الى حين تولي اللجنة المؤقتة لمهامها بشكل رسمي».

وشدّد عبدالله القاضي على أن «الجمعية العمومية هي السلطة التشريعية وصاحبة الحق في اختيار إدارة جديدة تدير شؤون الاتحاد بشكل مؤقت، إلى حين إجراء الانتخابات المقررة في 2020».

وأضاف «استقالة رئيس الاتحاد مروان بن غليطة وفقاً للوائح لن تكون نافذة إلا بموافقة الجمعية العمومية عليها، ثم بعد ذلك تقوم الجمعية العمومية باتخاذ إجراءاتها في ما يتعلق بتشكيل لجنة مؤقتة في حال استقالة أعضاء مجلس الإدارة، أو سحب الثقة منهم من قبل الجمعية العمومية».

المادة «101»

في حال توقف أو إيقاف الرئيس من أداء مهامه الرسمية مؤقتاً أو بشكل دائم، ينعقد مجلس الإدارة خلال سبعة أيام لاختيار أحد نائبي الرئيس للقيام بمهام الرئيس خلال فترة مؤقتة لحين انعقاد الجمعية العمومية التالية التي تعيّن رئيساً جديداً بالانتخاب.

المادة «151»

في حالة استقالة أغلبية أو كل أعضاء مجلس الإدارة، يتم تشكيل لجنة انتقالية وفقاً للإجراءات التالية:

1- تقوم الأمانة العامة للاتحاد بالدعوة الى اجتماع الجمعية العمومية غير العادية لتشكيل اللجنة الانتقالية خلال سبعة أيام من تاريخ آخر استقالة مقدمة.

2- يترأس اجتماع الجمعية العمومية غير العادية أكبر الأعضاء الممثلين سناً، وتقتصر مهمته على إدارة الاجتماع ولا يحق له التصويت إلا عند تساوي الأصوات حينها يكون صوته مرجحاً.

3- تقوم الجمعية العمومية بتكليف ممثلين من الأعضاء على ألا يزيد العدد على 11 عضواً ولا يقل عن سبعة أعضاء لتولي عضوية اللجنة الانتقالية لتسيير أعمال الاتحاد، وتختار اللجنة الانتقالية رئيساً لها من بين أعضائها.

4- تمارس اللجنة الانتقالية مهام عملها خلال المدة المحددة في هذا النظام.

5- تقوم اللجنة الانتقالية بتسيير أعمال الاتحاد وفقاً لهذا النظام بما يكفل تحقيق المصلحة العامة.

المادة 152

تعقد اللجنة الانتقالية جمعية عمومية غير عادية لانتخاب أعضاء مجلس الإدارة الجديد خلال 90 يوماً من تكوينها قابلة للتمديد لفترة مماثلة.

المادة 154

يتطلب قرار حل الاتحاد موافقة أغلبية ثلثي أعضاء الجمعية العمومية.

الشامسي: تغيير الأشخاص لن يطوّر اللعبة

شدّد عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم السابق الدكتور سليم الشامسي على أن تغيير الأشخاص دون تغيير المنظومة التي تدير اللعبة ووضع استراتيجية عمل واضحة، فإن كرة الإمارات لن تتطور، مؤكداً ضرورة أن تقوم الجمعية العمومية لاتحاد الكرة بواجباتها في اختيار شخصيات يمكنها قيادة كرة الإمارات نحو التطوّر المنشود.

طباعة