المنتخب يتصدر الترتيب والهدافين في خليجي" 24"

    حقق المنتخب الوطني لكرة القدم فوزا سهلا على نظيره المنتخب اليمني بثلاثة أهداف نظيفة خلال المباراة التي جمعت المنتخبين أول من أمس على استاد عبد الله بن خليفة بنادي الدحيل في مستهل مباريات المنتخبين في كأس الخليج "24" التي تقام في الدوحة، ليتصدر بذلك المنتخب ترتيب منتخبات المجموعة الأولى بفارق الأهداف عن المنتخب العراقي الذي فاز بدوره على المنتخب القطري بهدفين مقابل هدف ضمن المجموعة الأولى.

    ومثل الفوز الكبير بداية جيدة للمنتخب في البطولة وظهر لاعبوه خصوصا الوجوه الجديدة بصورة متجانسة ومتفاهمة في الخطوط الثلاثة رغم قصر فترة إعداد المنتخب للبطولة التي يبحث خلالها المنتخب عن لقبه الثالث بعدما فاز به سابقا مرتين في 2007 و2013.

    وتصدر المنتخب أيضا هدافي البطولة من خلال المهاجم علي مبخوت برصيد ثلاثة أهداف يليه المنتخب العراقي برصيد هدفين، فيما يسعى المنتخب خلال المواجهة المرتقبة التي تجمعه بالمنتخب العراقي بعد غد الجمعة الى الانفراد بالصدارة ورفع رصيده الى ست نقاط.

    وشكل المهاجم على مبخوت الذي سجل أول "هاتريك" في هذه البطولة ثنائيا متفاهما مع زميله بندر الاحبابي الذي لعب دورا كبيرا في صناعة الأهداف الثلاثة في المرمى اليمني بجانب اللاعب الصاعد علي صالح الذي قام بدور كبير عقب دخوله في الشوط الثاني.

    وغامر مدرب المنتخب الهولندي بيرت فان مارفيك بالدفع بعدد كبير من الوجوه الشابة في التشكيلة الأساسية، إذ أنه باستثناء حمدان الكمالي ويوسف جابر وعلي مبخوت وبندر الاحبابي وطارق أحمد فإن تشكيلة المنتخب ضمت لاعبين صغار السن.

    وعلى صعيد حراسة المرمى فقد أدى الحارس الصاعد محمد الشامسي دوره كبيرا وعلى أكمل وجه على الرغم من أن شباكه لم تختبر بسبب ضعف هجوم المنتخب اليمني.

    ورغم افتقاد المنتخب لمجموعة من اللاعبين الكبار بينهم عمر عبد الرحمن اذ تم استبعاده من المنتخب قبل السفر للبطولة الا أن العناصر الشابة التي دفع بها الجهاز الفني اثبت وجودها في أول ظهور لها في بطولة كأس الخليج، إذ دفع مدرب المنتخب الوطني الهولندي فان بيرت مارفيك بتشكيلة ضمت مجموعة كبيرة من اللاعبين الشباب بينهم أربعة لاعبين من المنتخب الأولمبي هم عبد الله رمضان وجاسم يعقوب وخليفة الحمادي وعلي صالح.

    وعلى صعيد حراسة المرمى فقد أدى الحارس الصاعد محمد الشامسي دوره كبيرا وعلى أكمل وجه على الرغم من أن شباكه لم تختبر بسبب ضعف هجوم المنتخب اليمني.

    وتقام مباريات البطولة الخليجية بمشاركة ثمانية منتخبات تم تقسيمها إلى مجموعتين، على أن يتأهل الأول والثاني من كل مجموعة إلى مرحلة الدور نصف النهائي التي تلعب بنظام خروج المهزوم وصولاً إلى المباراة النهائية.

     

     

     

    طباعة