أكد أن الواقع الرياضي يفتقد الالتزام والأخلاق والتسامح

    السويدي: من تجاوز 45 عاماً لا يصلح لرئاسة اتحاد الكرة

    صورة

    قال الأمين العام السابق للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، سلطان صقر السويدي، إن (من وجهة نظره) أي شخص تجاوز45 عاماً لا يصلح لرئاسة اتحاد الكرة خلال الدورة الانتخابية المقبلة 2020 - 2024، مشيراً إلى أن المرشح الجديد لشغل رئاسة اتحاد الكرة يجب أن يكون عمره بين 40 و45 عاماً حداً أقصى، مطالباً الحرس القديم، ممن عملوا في المجال الرياضي لسنوات طويلة، بالابتعاد وإفساح المجال للشباب في هذا المنصب، مشدداً على أن ترشح شخص تجاوز عمر 60 عاماً لتولي رئاسة الاتحاد، سيكون خارج نطاق العصر، واصفاً من بلغ هذه السن بأنه يصلح ليكون مستشاراً وموجهاً، لكن ليس رئيساً للاتحاد أو مديراً تنفيذياً، محدداً مواصفات الرئيس الجديد للاتحاد، من بينها أن يكون من الشباب، ومن الوسط الرياضي، ومارس كرة القدم، وأن تكون يده نظيفة، وألا يكون رئيساً للاتحاد بالوكالة وإنما يكون متابعاً وموجوداً في الساحة، مطالباً الهيئة العامة للرياضة بعدم السماح للمسؤولين الذين مكثوا في رئاسة وعضوية الاتحادات الرياضية المختلفة لأكثر من 20 أو 25 عاماً، بتولي مناصب مهمة، كون أنه لم يعد لديهم ما يقدمونه لرياضة الإمارات، وألا يظل المسؤول في منصبه لأكثر من دورتين انتخابيتين حداً أقصى، كون أن استمرارهم طويلاً تسبّب في دفن كفاءات وكوادر وطنية شابة، معتبراً أن وجود المجالس الرياضية سبب ضعف الهيئة.

    ومن المتوقع أن يجري انتخاب مجلس إدارة جديدة لاتحاد كرة القدم في منتصف العام المقبل، علماً بأنه ستعقد، في ديسمبر المقبل، جمعية عمومية غير عادية لاتحاد الكرة، يتم خلالها انتخاب لجنة للإشراف على انتخابات اتحاد الكرة ولجنة أخرى للاستئناف.

    وقال سلطان صقر السويدي لـ«الإمارات اليوم»: «أتحدث عن كرة القدم كونها في المقدمة، وفي رأيي أن من أهم شروط الرئيس القادم لاتحاد الكرة، ألا يتجاوز عمره 45 عاماً، وأن يكون مارس كرة القدم، ولديه خبرة إدارية، وأن يكون شبه متفرغ ويؤدي هذه المهمة على أكمل وجه، وليست لديه انشغالات كثيرة، ونشيطاً ومتابعاً للأنشطة، خصوصاً المنتخب الوطني، وأن يكون نظيف اليد، خصوصاً في الأمور المالية، وليس عليه علامات استفهام».

    وأضاف السويدي «مع احترامي للأسماء التي يتم تداولها حالياً للترشح لرئاسة اتحاد الكرة، وكلهم أخوة أعزاء، وخدموا رياضة الإمارات، لكن ماذا سيقدم شخص وجد في المنصب نفسه أكثر من 15 أو 20 سنة، لذلك فإنني أقول لهم كفاية».

    وأكد السويدي: «يجب عدم المقارنة بين المرشحين لشغل منصب رئيس اتحاد الكرة، ويشغلون مناصب في الاتحادات الرياضية القارية، كون أن هؤلاء الأشخاص يريدون أن يعمروا في هذه المناصب القارية لمصالح معينة».

    ووصف السويدي الواقع الرياضي الحالي برمته بأنه بيئة طاردة، كون أنه يفتقد الالتزام والأخلاق العالية والتسامح.

    وأوضح السويدي: «رغم أنني بعيد عن المؤسسات الرياضية منذ فترة، إلا أن بيئة العمل الرياضي باتت فيها روح التشفي من أي شخص يخطئ، وتضع عليه السكاكين، حتى في وسائل الإعلام يجب عليهم مراعاة هذه الأمور»، وتابع: «عندما نقيس تعامل المؤسسات الرياضية مع بعضها، خصوصاً الإعلام والجمهور الأندية، فإن التعامل بين هذه المؤسسات الرياضية مع بعضها غير موجود، وإذا وجد يكون بالمراسلات، وأذكر أن في السابق عندما تكون هناك مباراة فإن كل ألوان الطيف الرياضي تكون موجودة بسبب وجود روح الأسرة الواحدة».

    وأكمل السويدي «إذا لم توجد الألفة والمحبة بين هذه المؤسسات الرياضية فلا نتوقع منها نتائج جيدة». وشدد السويدي على عدم وضوح الرؤية في العمل الإداري الرياضي، وغياب المحاسبة والمساءلة في كل المؤسسات الرياضية، سواء الهيئة أو الاتحادات أو الأندية الرياضية، وهو ما يؤدي دائما إلى الفشل، معتبراً أن غياب المحاسبة والمساءلة يعد آفة النشاط الأهلي الرياضي. واعتبر السويدي أن وجود المجالس الرياضية سبب ضعف الهيئة العامة للرياضة، كون أن هذه المجالس أخذت كل صلاحيات الهيئة التي باتت من دون صلاحيات كبيرة، معتبراً أنه كان يفترض أن تكون هناك مركزية التخطيط لا مركزية التنفيذ، مشدداً على أن من الخطأ أن يشكل مجلس إدارة الهيئة من المجلس الرياضية، لافتاً إلى أن مجلس إدارة الهيئة كان يفترض أن يشكل من كفاءات وشخصيات رياضية معتبرة ولها مكانة اجتماعية، بعيداً تماماً عن المجالس الرياضية.

    سلطان السويدي:

    • «على الحرس القديم الابتعاد وإفساح المجال للشباب».

    • «وجود المجالس الرياضية سبب ضعف (الهيئة)».

    • «ترشح شخص تجاوز الـ60 عاماً سيكون خارج نطاق العصر».


    سلطان صقر السويدي في سطور

    ■ بدأ مسيرته في العمل الإداري بنادي شباب الأهلي عام 1973.

    ■ شغل منصب أمين السر العام في اتحاد الكرة عام 1974.

    ■ عمل في الاتحاد العربي لكرة القدم لمدة 20 عاماً.

    ■ عمل رئيساً للجنة التأسيسية للجنة الأولمبية الوطنية من 1979 إلى 1980.

    ■ شغل منصب مدير رعاية الشباب.

    ■ عمل أميناً عاماً للمجلس الأعلى للشباب والرياضة.

    ■ عمل وكيلاً لوزارة الشباب والرياضة.

    ■ عمل أميناً عاماً لهيئة الشباب الرياضة.

    مواصفات رئيس اتحاد الكرة من وجهة نظره

    ■ يجب ألا يتجاوز عمره 45 عاماً.

    ■ أن يكون مَارَس كرة القدم.

    ■ لديه خبرة إدارية، وليست لديه انشغالات كثيرة.

    ■ يؤدي هذه المهمة على أكمل وجه.

    ■ أن يكون نشيطاً ومتابعاً للأنشطة، خصوصاً المنتخب.

    ■ أن يكون نظيف اليد، خصوصاً في الأمور المالية.

    طباعة