حشر آل مكتوم يبارك نجاح الاتحاد

أحمد عبدالملك: الموسم الجاري يمثل الانطلاقة الحقيقية لتنس الإمارات

حشر آل مكتوم خلال توقيع مبادرة انضمام الإمارات إلى مبادرة تنس الصغار. من المصدر

بارك الشيخ حشر آل مكتوم رئيس اتحاد الإمارات للتنس، النجاح البارز الذي تم تحقيقه خلال الموسم الجاري الذي شهد نقلة نوعية مميزة في جميع الجوانب التنظيمية والتنافسية، ضمن فقرات الخطة الاستراتيجية المرسومة من قبل مجلس الإدارة، وأثنى رئيس الاتحاد على ارتفاع المستوى الفني الذي شهدته المنافسات، إضافة إلى التعاون المثمر مع الاتحادين الآسيوي والدولي للتنس، الذي أسفر عن مبادرات جديدة تنظم لأول مرة ومنها توقيع مبادرة تنس الصغار التي تعد ثمرة جهود مجلس الإدارة في دعم نشر اللعبة بين صفوف المواطنين في الأعمار الفتية، والنجاح المبهر تنظيمياً وتنافسياً لبطولة آسيا تحت 14 سنة (الفئة الأولى)، وحظيت بإشادة من قبل الاتحاد الآسيوي وتضمنت مشاركة لاعبين ولاعبات من الإمارات لأول مرة وهو ما يُعد نجاحاً لافتاً للنظر، اضافة إلى التنظيم المثمر لدوري الفتيات تحت 16 سنة، الذي ينظم للمرة الأولى ايضاً، وما أسفرت عنه بطولات اكتشاف المواهب للأعمار تحت 8 و10 سنوات للمرة الأولى ايضاً، من نماذج مميزة للاعبين ولاعبات مواطنين ومواطنات يمكنهم أن يأخذوا طريقهم للنجاح مستقبلاً، ما يكشف عن فكر سليم للجنة الفنية للاتحاد بتطبيق رؤيته المستقبلية.

وفي هذا السياق أكد نائب رئيس اتحاد الإمارات للتنس أحمد عبدالملك أهلي، أن الموسم الجاري انطلاقاً من المردودين الفني والتنظيمي يعد الأفضل على مستوى جميع المواسم الماضية، انطلاقاً من عوامل عدة إدارية وفنية تم اعتمادها والتركيز على تنفيذها بدقة متناهية، شكلت العمود الرئيس للنقلة النوعية للتنس في الإمارات، مؤكداً ان الوسط الرياضي في الدولة اصبح على يقين كامل بأن الانطلاقة الحقيقية لتنس الإمارات قد بدأت للتو، استناداً لما يشهده في الوقت الحاضر من نشاط تصاعدي يستند الى معالجات صحيحة لما عاناه تنس الإمارات في الفترة الماضية.

وعبر أحمد عبدالملك عن سعادته وأعضاء مجلس الإدارة لروح الفريق الواحد، والتعاون المثمر الذي مهد لتحقيق النقلة النوعية التي تشهدها أسرة تنس الإمارات في الوقت الحاضر، التي فاقت التصورات، متابعاً في تصريحات صحافية: «ما تم عمله خلال السنتين الأخيرتين أكثر من أن يتم التطرق إليه في تقرير واحد»، وعبر عن تمنياته بأن تجد المعوقات التي يعانيها اتحاد اللعبة حلولاً سريعة، وهي عدم وجود مركز تدريب تابع للاتحاد يحتضن اللاعبين، وعزوف الأندية المحلية عن إعادة النشاط للعبة لغرض المشاركة في البطولات التصنيفية الرسمية.

طباعة