جوائزها المالية 4 ملايين دولار

حمدان بن راشد: «دولية دبي» بطولة عالمية تتنادى لها نخبة الخيول

حمدان بن راشد خلال تتويجه أبطال النسخة الماضية من بطولة دبي الدولية لجمال الخيول. أرشيفية

تُفتتح اليوم النسخة 16 من بطولة دبي الدولية لجمال الخيول، التي تُقام بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ورعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، بمشاركة 221 خيلاً من 22 دولة، وتُقام في مركز التجارة العالمي، وتبلغ قيمة مجموع جوائز البطولة أربعة ملايين دولار (15 مليون درهم)، ويصاحبها معرض دبي الدولي للجواد العربي.

ورحّب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، بالمشاركين في النسخة 17 من بطولة دبي الدولية للجواد العربي.

وقال سموه بمناسبة افتتاح البطولة: «عام جديد وطموحات متجددة في نسخة أخرى من بطولة دبي للجواد العربي 2019، التي تنطلق اليوم والفروسية الإماراتية تعيش عصرها الذهبي بكل مكوناتها سواء في سباقات الخيل أو القدرة أو القفز أو البولو، أو في مسابقات وعروض وجمال الخيول التي ازدهرت وتطوّرت لتواكب النهضة المباركة التي تعيشها دولتنا بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى».

وأضاف سموه: «مع انطلاقة هذه النسخة من البطولة التي تتزامن مع عام التسامح في الدولة، يسرني الترحيب بضيوفنا الكرام من أهل الفروسية والخيل، ولاسيما المشتغلين بأنشطة عروض جمال الخيول العربية في هذه النسخة من البطولة، التي تقود الركب في مسابقات عروض جمال الخيل العربي في المنطقة، خصوصاً أنها المسابقة الأغنى عالمياً بجوائزها البالغة أربعة ملايين دولار».

وتابع سموه: «كما أنها بطولة عالمية الطابع تتنادى لها نخبة النخبة من الخيول النجوم التي أثبتت نفسها وتوجت بألقاب البطولات المحلية والإقليمية والعالمية، ما يجعل من دبي ملتقى للصفوة في عروض جمال الخيل، خصوصاً أن نظام التحكيم البطولة فريد من نوعه ويمتاز بالشفافية المطلقة التي يضمنها اختيار حكام البطولة بالقرعة، وهو أمر غير مسبوق عالمياً».

وأكمل سموه: «بفضل ما يتوافر للبطولة من دعم ومشاركة من أخي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، فقد توافرت للبطولة كل مقومات النجاح والتطور والازدهار حتى أصبحت كل نسخة منها تمثل فجراً جديداً لمسابقة جمال الخيل، ومنبراً دولياً لطرح الأفكار والمبادرات الجديدة التي تخدم هذا القطاع وتقوده نحو المستقبل، متسلحة في ذلك بالوعي والاستنارة والقدرة على التغيير واستلهام روح العطاء والأخذ بزمام المبادرة لمواكبة روح العصر، حتي تبقى البطولة حية متجددة ومتطورة في كل عام».

وقال سموه: «إن بطولة دبي الدولية للجواد كونها جزءاً لا يتجزأ من فروسية الإمارات تعمل بالتناغم مع البطولات الأخرى في مختلف إمارات الدولة، وتتكامل معها من أجل تقديم تجربة وطنية منفردة في هذا المجال، تعكس المكانة الرفيعة التي بلغتها الدولة في عالم الفروسية».

وأردف نائب حاكم دبي وزير المالية، قائلاً: «البطولة التي أصبحت ملتقى لأهل الفروسية والخيل ووجهة ترفيهية لكل أفراد المجتمع، ستشهد إقامة معرض مستلزمات الفروسية والخيل، الذي يعد توأماً للبطولة وواجهة لها وإحدى أهم فعالياتها المصاحبة، وهذا المعرض يشهد تطوراً واتساعاً، عاماً بعد آخر، وأصبح سوقاً إقليمية رائجة تُطرح فيها أهم أحدث المنتجات المتعلقة بصناعة الخيل بمشاركة أكبر الشركات العالمية».

وأكمل سموه: «يسرني في الختام أن أشكر رئيس وأعضاء اللجنة المنظمة للبطولة ورئيس وأعضاء لجنة التحكيم، والجهات الحكومية، وكل المؤسسات والشركات الراعية والمساندة والداعمة للبطولة أو المشاركة في المعرض، وأشكر كذلك الملاك ومربي الخيول وكل وسائل الإعلام لتغطيتها المتميزة للفعاليات، وللجماهير لحضورهم ومساندتهم البطولة».

221

خيلاً من 22 دولة تشارك في بطولة دبي الدولية لجمال الخيل.

طباعة