EMTC

خبراء يقترحون تقليص عددهم في الموسم المقبل

اللاعبون الأجانب متّهمون بتراجع مستـوى المنتخب

تصاعدت أصوات خبراء فنيون ولاعبون سابقون وحاليون، مطالبةً اتحاد كرة القدم بتقليص عدد الأجانب في دوري الخليج العربي اعتباراً من الموسم المقبل، حفاظاً على إرث الكرة الإماراتية وسمعتها، معزّزين مقترحاتهم بالمشهد الأخير للمنتخب الوطني في بطولة كأس آسيا التي استضافتها الدولة أخيراً، وظهر فيها الأبيض بصورة مهزوزة فنياً أثارت جدلاً واسعاً حول طريقة إدارة الأندية واتحاد الكرة لمنظومة الاحتراف المعمول بها حالياً.

وعزوا المطالبات بأن وجود أربعة لاعبين أجانب في صفوف كل نادٍ بالدوري يضر بالمصلحة العامة للمنتخب الوطني واللاعبين المواطنين، وقالوا لـ«الإمارات اليوم» إن «اللاعبين الأجانب باتوا يشكلون 40% في قوائم الأندية التي يقتصر عمل أغلبها على التعاقدات معهم فقط دون العمل على قاعدة الناشئين واكتشاف المواهب المواطنين».

يذكر أن 56 لاعباً أجنبياً يلعبون في دوري الخليج العربي، ما دفع مؤيدي تقليص عدد الأجانب إلى تحميل الأندية واتحاد الكرة مسؤولية النقص الحاد في اللاعبين المواطنين وقاعدة رفد المنتخب، على حد تعبيرهم.

في المقابل، شكّل رياضيون تياراً معاكساً، ورفضوا فكرة التقليص من باب التشويه المفترض لشكل المسابقات المحلية وإمكانية تحوّل بطولة المحترفين إلى «دوري حواري»، بحسب وصف لاعب المنتخب الوطني السابق، وأحد نجوم الجيل الذهبي 90، خليل غانم، مشددين على ضرورة الحفاظ على وجود الأجانب الأربعة، حفاظاً على قيمة أسهم الدوري وقيمته آسيوياً، مبرّرين تراجع أداء المنتخب في الفترة الماضية بندرة المواهب، وليس لوجود اللاعبين الأجانب وحصولهم على فرص اللعب من المواطنين.

للإطلاع على خبراء فنيون ولاعبون سابقون وحاليون ، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة