أعرب عن دهشته من غياب سلمان بن إبراهيم وأعضاء اللجنة التنفيذية رغم توجيه الدعوة إليهم

الرميثي: أتمنّى أن يكون عدم حضور رئيس الاتحاد الآسيوي للحفل الرسمي غير مرتبط بالانتخابات

صورة

أعرب رئيس الهيئة العامة للرياضة، نائب رئيس اللجنة العليا المحلية المنظمة لكأس آسيا 2019، اللواء محمد خلفان الرميثي، عن دهشته من عدم حضور رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، وجميع أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد، أمس، حفل العشاء الرسمي للنسخة الـ17 من بطولة كأس آسيا 2019، في فندق ريتز كارلتون في أبوظبي، بحضور رؤساء الاتحادات الوطنية والوفود الإعلامية المشاركة في البطولة.

وقال الرميثي في تصريحات صحافية إنه «تم توجيه الدعوة إليهم، وأن الحفل أقيم على شرفهم، علماً أننا جميعاً شركاء في العمل، وفي إنجاح تنظيم بطولة كأس آسيا 2019»، مضيفاً «أتمنّى أن يكون عدم حضورهم إلى الحفل غير مرتبطٍ بانتخابات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، على منصب الرئيس، والتي تعقد في أبريل المقبل».

وتحدث الرميثي عن الحملة الانتخابية الخاصة بترشحه لمنصب رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وقال: «سيتم عقد مؤتمر صحافي في السادس من مارس المقبل، للإعلان عن البرنامج الانتخابي، ويتزامن هذا الموعد مع بدء الحملة الانتخابية للترشح لمنصب رئيس الاتحاد رسمياً».

وتابع: «الجهات المسؤولة في الدولة، سخرت الإمكانات كافة لدعمي في الانتخابات، كما أن هناك دعماً كبيراً من الأشقاء في المملكة العربية السعودية، ونعمل على الاستفادة من تجربة ما حدث في انتخابات 2013، وألا تتكرّر السلبيات التي رافقتها، وسنعمل على بعض الجوانب، لأننا نعلم لعبة الانتخابات، وسنعمل على تقديم برنامج انتخابي يكون شاملاً للجوانب كافة الخاصة بتطوير اللعبة، وسأقوم بجولة إلى الدول الأعضاء في الاتحاد الآسيوي لشرح البرنامج».

وبالنسبة إلى المنتخب الوطني، ومشواره في البطولة، قال: «يجب أن يقدم اللاعبون كل شيء حتى إذا حدث شيء سلبي لا نندم عليه، وأن نكون قدمنا كل ما لدينا».

وأضاف: «رغم أن المنتخب الوطني مرشح للتأهل إلى دور الثمانية، إلا أنه يجب الحذر من منتخب قيرغيزستان الطموح الذي يضم لاعبين لديهم إمكانات بدنية كبيرة، ويجب التعامل مع المباراة بكل جدية، لأنها لن تكون سهلة».

وأشار إلى أن دور الجمهور في دعم المنتخب الوطني مهم جداً، مشدداً على أن الجمهور لا يحتاج إلى دعوة، خصوصاً أن هذه المرحلة مهمة جداً، ويجب دعم الفريق في المواقف كافة، وأعتقد أن أبرز مثل كان منتخب البرازيل عقب خسارته بالسبعة في نصف نهائي مونديال 2014 أمام ألمانيا، ورغم ذلك شاهدنا الجمهور البرازيلي يدعم منتخب بلاده بقوة في المباريات المقبلة، وهذا هو دور الجمهور أن يقف خلف علم دولته.

بن غليطة: منتقدو المنتخب في القنوات التلفزيونية «وجهات نظر داخل الاستوديو» 

قال رئيس اتحاد كرة القدم، مروان بن غليطة، إننا نأمل من لاعبي المنتخب الوطني، التركيز والعطاء في المرحلة المقبلة، خصوصاً أن «الأبيض» حقق ما كان مطلوباً منه في مرحلة دور المجموعات، بالتأهل إلى دور الـ16، إلى جانب صدارة المجموعة الأولى.

وأوضح لـ«الإمارات اليوم» أن «من يوجه انتقادات إلى المنتخب الوطني، في الوقت الحالي، من جانب المحللين في القنوات التلفزيونية، يبني تحليله على وجهات نظر داخل الاستوديو، دون الاطلاع على الأمور التي يتعرض لها المنتخب الوطني، والجوانب المحيطة»، دون أن يتطرق إلى تفاصيل.

ورفض بن غليطة الرد على من يتهمه بغيابه عن الساحة الرياضية، في الفترة الحالية، مكتفياً بالقول: «أنا موجود».

وحول تأثير لاعب الهلال السعودي، عمر عبدالرحمن عن المنتخب، قال: «عموري بالتأكيد لاعب مهم، ويمثل قيمة كبيرة في الفريق، وغيابه خارج عن إرادة الجهاز الفني واللاعب نفسه، بتعرضه لإصابة قوية بقطع في الرباط الصليبي».

وأكد رئيس اتحاد كرة القدم «ثقته الكبيرة ببقية أفراد الفريق، وقدرتهم على تعويض غياب عمر عبدالرحمن، وأن المجموعة الموجودة حالياً تضم لاعبين من أفضل الكفاءات في الكرة الإماراتية، وهم يدركون حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، ولديهم الرغبة الكبيرة في إسعاد الجمهور في البطولة القارية». سيد مصطفى - أبوظبي

بن هزام: ننتظر دعماً أكبر من الجمهور لـ «الأبيض»

أكد الأمين العام لاتحاد كرة القدم، محمد بن هزام، أن الدور الأكبر في المرحلة المقبلة من بطولة كأس آسيا، يقع على عاتق الجمهور، الذي يجب بدوره أن يساند المنتخب الوطني بشكل أكبر بداية من مباراته أمام قيرغيزستان في دور الـ16، بعد غدٍ، على استاد مدينة زايد الرياضية في أبوظبي.

وقال بن هزام لـ«الإمارات اليوم» إن «الجمهور سيلعب دوراً كبيراً في تحفيز اللاعبين، ومنحهم دوافع إضافية للظهور بأفضل طريقة في المرحلة المقبلة، التي باتت تتطلب الالتفاف حول المنتخب الوطني، لتحقيق الأهداف التي نصبو إليها جميعاً، بتحقيق الفوز، والتأهل إلى ربع النهائي». وأشاد بالدور الذي قام به الجمهور في دور المجموعات، مشيراً إلى أن البطولة لم تنتهِ، وإنما بدأت المرحلة الأصعب والأهم، وهي الأدوار الإقصائية، مؤكداً ثقته بالدعم الكبير من الجمهور، ولكن الأهم هو الوقوف خلف «الأبيض» في الأوقات كافة. وتحدث الأمين العام لاتحاد كرة القدم عن التنظيم، وقال: «أعتقد أن الجميع شاهد السلاسة في تنظيم المباريات في دور المجموعات، رغم مشاركة 24 منتخباً للمرة الأولى في تاريخ بطولات كأس آسيا، ولكن الإمارات برهنت على قدرتها في استضافة الأحداث الكبيرة، وإظهارها بأفضل صورة». أحمد طارق - دبي

طباعة