نادي حتا يفتح عياداته الطبية لرعاية وعلاج «كبار المواطنين» مجاناً - الإمارات اليوم

البدواوي: 3 أطباء و5 ممرضين و3 قاعات لخدمتهم

نادي حتا يفتح عياداته الطبية لرعاية وعلاج «كبار المواطنين» مجاناً

صورة

فتح نادي حتا مرافقه وعياداته الطبية، لاستقبال «كبار المواطنين» مجاناً، خلال الفترة الصباحية لممارسة الرياضة وتطوير لياقتهم البدنية، على أيدي مدربين مختصين بجلسات العلاج الطبيعي، بإشراف الجهاز الطبي داخل النادي يقوده الدكتور أحمد كنجو، ضمن برنامج خاص لمدينة حتا والمناطق المجاورة لها، للمحافظة على صحتهم والوقاية من أمراض العصر.

وقال المدير التنفيذي لنادي حتا، علي عبدالله البدواوي، لـ«الإمارات اليوم»: «تأتي هذه الخطوة من نادي حتا ترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ونائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بتوفير الحياة الكريمة لجميع فئات المجتمع في الدولة، وصولاً إلى رؤية الإمارات 2021، وأهداف مئوية الإمارات 2071، بإطلاق السياسة الوطنية لكبار المواطنين».

وأوضح أن «النادي يمتلك أجهزة طبية حديثة مختصة بالعلاج الطبيعي، تؤمن نجاح الرعاية المستهدفة، كما أن العاملين عليها هم من أصحاب الخبرة ويتمتعون بكفاءة عالية، ويحسنون التصرف والتعامل مع كل الحالات، وسنقوم بتوفير كل الجهود الممكنة من أجل رعاية كبار المواطنين، وفي كل المجالات صحياً ورياضياً واجتماعياً، ولجميع الأفراد بحيث لا يقتصر ذلك على اللاعبين وذويهم فقط».

وكشف البدواوي عن أن «البرنامج شهد انضمام 13 رجلاً في بدايته، ومن المرجح أن يصل إلى 50 من كبار المواطنين، خلال الفترة المقبلة، وبتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وزير المالية نائب حاكم دبي، الأب الروحي لنادي حتا، والشيخ سعيد بن حمدان بن راشد آل مكتوم، رئيس النادي، فقد تم تشكيل فريق عمل من المتخصصين وبرئاسة رئيس مجلس الإدارة علي عبيد البدواوي، للعمل على إنجاح المشروع بشكل كامل، بحيث لا يقتصر المردود العام للنادي على الجانب التنافسي، بل يمتد إلى الجانب الاجتماعي، وغيره من الجوانب المهمة».

وأضاف «اعتمد مجلس إدارة النادي توجهات عدة، باشر بتنفيذها وستخدم هذا المشروع الاجتماعي والرياضي الخلاق، ومن أبرزها تخصيص ثلاث قاعات رياضية لاستيعاب العدد المتوقع من كبار المواطنين، إذ تتسع القاعة الواحدة لـ20 شخصاً، في حال وجدوا في وقت واحد، بحيث يتمتع المستفيدون بالبرنامج بأفضل شروط الراحة، ومن جميع الجوانب».

وتابع: «تم تخصيص ثلاثة أطباء، اثنان منهم من موظفي النادي، والآخر سيقوم بالتعاون مع النادي في هذا الشأن، والباب مفتوح لمن يريد الإسهام بدوره، إضافة إلى خمسة ممرضين، منهم مختصان بالعلاج الطبيعي، سيشرفون على خدمة رواد العيادة، وسنعمل على زيادة هذا العدد حال ارتفاع نسبة الإقبال».

وأشار علي عبدالله البدواوي إلى أن «العيادة الداخلية في النادي ومنتسبي برنامج كبار المواطنين، سيخدمون الزائرين من التاسعة صباحاً وحتى الواحدة ظهراً، ولن تقتصر الخدمة على الذين سيحضرون إلى النادي، بل سنقوم بزيارة غير القادرين على الحضور إلى أماكن سكنهم، لتقديم هذه الخدمة الخلاقة».

وتابع: «تم توجيه أحد المختصين العاملين بالنادي للتواصل مع مستشفى حتا، من أجل جلب قاعدة بيانات للعلاج المتبع في البرنامج لتوفيرها في النادي، بحيث يسهم بنجاح مبكر ويشجع (كبار المواطنين) على الحضور للنادي، للاستفادة من هذه الخدمة».

وختم: «سنعمل إلى جانب تنفيذ المشروع الحالي على التواصل مع الجهات الأخرى، منها مستشفى حتا، من أجل فتح عيادة تخدم أمهاتنا وأخواتنا وجداتنا من المواطنات الكبيرات أسوة بالرجال، بحيث يحظى الجميع بهذا الواجب».


قرارات مجلس إدارة حتا

• فتح 3 قاعات تستقبل كبار المواطنين تخدم الواحدة منها 20 زائراً دفعة واحدة.

3 أطباء و5 ممرضين منهم مختصان بالعلاج الطبيعي يشرفون على خدمة رواد العيادة.

• حملة توعوية لأفراد المجتمع وتعريفهم بالرعاية الخاصة في النادي.

• توفير وسائل نقل لكبار المواطنين الراغبين.. ذهاباً وإياباً.

• رفع مستوى الخدمات بفتح عيادة الفريق الأول وعيادة الأكاديمية.

• التواصل مع مستشفى حتا للتعاون بخصوص تطوير الخدمة لتشمل المواطنات.

النادي يمتلك أجهزة طبية حديثة مختصة بالعلاج الطبيعي.

توقعات بارتفاع عدد رواد العيادة إلى 50 من كبار المواطنين.

طباعة