فرحة إماراتية كبيرة بـ «الآسياد» في يوم الميداليات الـ 5 - الإمارات اليوم

القطامي: ما تحقق حافز للأبطال لتحقيق المزيد

فرحة إماراتية كبيرة بـ «الآسياد» في يوم الميداليات الـ 5

صورة

قال حميد القطامي، رئيس وفد الإمارات المشارك في «آسياد جاكرتا»، إن الإنجاز الكبير الذي حققه أبطال الإمارات في دورة الألعاب الآسيوية أمس، بتحقيق خمس ميداليات بينها ذهبيتان، هو حافز كبير لمواصلة درب الانتصارات وصعود منصات التتويج في الفترة المقبلة.

وأهدى القطامي في تصريحات صحافية الإنجاز إلى أصحاب السمو الشيوخ وشعب الإمارات، مؤكداً أن هذا ثمرة الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة للرياضة الإماراتية. وقال: ما تحقق ثمرة الجهود المتضامنة والتعاون الكبير بين مختلف الهيئات والمؤسسات الرياضية في الدولة، سواء كانت اللجنة الأولمبية الوطنية أو الهيئة العامة للرياضة أو الاتحادات الرياضية أو الأندية.

وجاءت الميداليات الأربع من لعبتي الجوجيتسو والدراجات المائية، حيث توج حمد نواد بذهبية الجوجيتسو، ومعه ثلاث فضيات من خالد البلوشي ومهرة الهنائي وطالب الكربي، في المقابل كان التألق في الدراجات المائية من نصيب البطل العالمي علي اللنجاوي صاحب الميدالية الذهبية.

من جانبه، قال الأمين العام بالوكالة للهيئة العامة للرياضة عبدالمحسن الدوسري، إن سعادتهم الكبيرة بإهداء رياضيتي الجوجيتسو والدراجات المائية، الإمارات أول خمس ميداليات منها ميداليتان ذهبيتان وثلاث ميداليات فضية في الدورة، فضلاً عن تأهل المنتخب الأولمبي لكرة القدم للمرحلة المقبلة في مسابقة كرة القدم، مشيراً الى أنهم يأملون في حصد المزيد من الميداليات خلال المنافسات المقبلة.

وأكد الدوسري ثقته بقدرة ابطال الإمارات في حصد المزيد من الميداليات.

ووصف نائب رئيس الوفد، العميد عبدالملك جاني الحصاد بأنه يوم السعد للرياضة الإماراتية، واصفاً هذه الحصيلة من الميداليات بأنها نتاج للجهد الكبير الذي تبذله هذه الاتحادات، مهنئاً قيادة وشعب الإمارات بهذا الإنجاز.

وقال مدير الوفد أحمد الطيب، إن: ميدالية علي اللنجاوي في الدراجات المائية هي فاتحة خير لجميع الألعاب الأخرى التي نشارك بها في الدورة، وهي ترجمة لرؤية القيادة الرشيدة التي جعلت الرياضة في الدولة من الأولويات، فتوالت الإنجازات. واعتبر الطيب أن هذه الدورة تحدياً لأجل ترجمة ودعم قيادتنا الرشيدة إلى إنجازات في مختلف الألعاب الرياضية.

ووصف الطيب فوز بطل الدراجات المائية علي اللنجاوي بالميدالية الذهبية بأنه كان تحدياً كبيراً وإنجازاً غير مسبوق لبطل استهل الجولة الحاسمة متأخراً عن الجميع، بسبب المخالفة التي سجلت له عن الانطلاق، لكنه أكد أنه بطل عالمي من أبناء الإمارات الذين يعشقون التحديات، ويحولونها الى إنجازات فكانت الذهبية الأولى التي فتحت الباب امام الإنجازات والميداليات، حيث توالت بعدها إنجازات الجوجيتسو، الأمر الذي يؤكد أن أبناء الإمارات جاؤوا الى هذه الدورة لرفع علم الدولة عالياً وصعود منصات التتويج.

في جانب آخر، ضمن التجديف، غادر حمد المطروشي البطولة بعد أن حل رابعاً في ترتيب سباق الفرصة الأخيرة المؤهل للنهائي.

وغادر ثنائي منتخب رماية المسدس الهوائي لمسافة 10 أمتار وفاء آل علي وسلوى الظاهري بطولة فردي السيدات.


اللنجاوي: روح الأسرة الواحدة سر التفوق

أهدى بطل الدراجات المائية، علي اللنجاوي، ميداليته الذهبية إلى أصحاب السمو الشيوخ وشعب الإمارات، وقال إنها «هدية العيد». وأكد في تصريحات صحافية أن: روح الفريق والأسرة الواحدة هو سر التفوق والإنجاز.

من جهته، أشاد الأمين العام بالوكالة للجنة الأولمبية، العميد طلال الشنقيطي بالإنجاز، وقال إنه بفضل الدعم المتواصل من القيادة الرشيدة، نجحت الإمارات في أن تهدي الأشقاء العرب أول ميدالية في الرياضات البحرية في الآسياد.

وتابع «ميدالية علي اللنجاوي تعد بداية الخير لرياضة الإمارات، حيث توالت بعدها الميداليات من ابطالنا في الجوجيتسو، وهي بشرة خير بأن أبناء الإمارات سيكون لهم الحصاد الوفير من الميداليات الملونة والأرقام والإنجازات خلال هذه الدورة».

من جانبه، أكد رئيس وفد الألعاب البحرية غانم المري، أن الميدالية التي حققها علي اللنجاوي في الدراجات المائية تساوي ثماني ميداليات ذهبية، لأنها جاءت بعد مجهودات خارقة وغير عادية ووسط تحديات كبيرة ومنافسة ابطال عالم وأسماء كبيرة، خصوصاً من قبل دراجي الصين واندونيسيا، حيث كانوا مع البطل حتى آخر ثانية من الجولة الأخيرة التي كانت بمثابة تحدٍ خاص للنجاوي.

وأضاف المري في تصريحات صحافية «اللنجاوي كان على قدر التحدي وحسن الظن به، رغم انه دخل الجولة الأخيرة متصدراً الترتيب العام، الا أن البداية لم تكن في مصلحته بسبب المخالفة التي سجلت له فحرمته مواصلة التميز منذ البداية ليدخل في الدقائق الأولى من السباق في المركز السادس، الأمر الذي جعل الجمهور الإندونيسي يحتفل مبكراً لأن الفرق كان لمصلحة لاعبهم نيرو، لكن عزيمة اللنجاوي كانت اكبر من المخالفة التي وضعته في المركز السادس، ونجح في آخر خمس دقائق من اجتياز الصعاب وتخطي نجوم العالم وصولاً الى المركز الثالث بفارق جيد، وهو الأمر الذي كفل له الفوز بالميدالية الذهبية التي نعتبرها بثماني ميداليات لأنها أول ميدالية إماراتية في هذه الدورة».

علياء سعيد تستهل منافسات ألعاب القوى اليوم

تستهل عداءة منتخب الإمارات لألعاب القوى علياء محمد سعيد، اليوم مشاركتها في دورة الألعاب الآسيوية التي تستضيفها إندونيسيا، وذلك من خلال الظهور في سباق 10 آلاف متر جري، الذي سيقام بالمضمار الرئيس في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، إذ يعول الجميع على علياء للفوز بميدالية ملونة في هذا السباق. في بداية مشوار منتخب الإمارات لألعاب القوى في بطولة «أم الألعاب» في الدورة.

وتملك علياء سجلاً حافلاً بالإنجازات فقد فازت بميدالية ذهبية في سباق 10 آلاف متر، في النسخة الماضية لدورة الألعاب الآسيوية التي أقيمت في كوريا الجنوبية في 2014.

«القوس والسهم» يودّع الدورة

ودّع منتخب الإمارات للقوس والسهم «رجال وسيدات» دورة الألعاب الآسيوية في إندونيسيا، بعد خسارته أمس، في مسابقة الزوجي المختلط في دور الـ24، أمام منافسه منتخب بنغلاديش، حيث شارك المنتخب في مسابقة الزوجي باللاعب حمدان المنصوري واللاعبة علياء الأحمد، وعلى الرغم من خروجه من المنافسة الا أن المنتخب الذي يقوده كل من المدرب السوداني مجاهد آدم إسماعيل والمدربة المصرية الدكتورة سهى محمد، قدم مستويات طيبة وظهر بصورة مشرفة الا أن فارق السن والخبرة بين لاعبيه ومنافسيهم كان وراء خروجهم من المنافسة.

بن فطيس ومحمد حسين يبحثان عن إنجاز في «الأسكيت»

يدشن منتخب الإمارات لرماية الأسكيت المكون من الثنائي سيف بن فطيس المنصوري ومحمد حسين مشاركته في بطولة الرماية، التي تُقام في مدينة بالمبانج الإندونيسية ضمن دورة الألعاب الآسيوية في نسختها الـ18، بحثاً عن إنجاز جديد لرياضة الإمارات في هذه الدورة، حيث يقوم كل منهما بإطلاق طلقاته على 125 طبقاً في خمس جولات في المرحلة التأهيلية على مدار اليوم وغداً الذي في نهايته يخوض المتأهلون نهائي البطولة.

تدرب بن فطيس وحسين تدريباً رسمياً أمس، على ميدان الرماية الذي سيخوضان عليه البطولة صباح اليوم.

طباعة