الفجيرة وكلباء الأكثر نشاطاً في سوق الانتقالات

«الميركاتو الصيفي» يتخطى الـ 100 صفقة

صورة

كسرت سوق الانتقالات الصيفية في الإمارات، بعد مضي شهر على انطلاقها، حاجز الـ100 صفقة، وذلك بعد أن أبرمت أندية المحترفين، استعداداً للموسم الجديد في دوري الخليج العربي لكرة القدم، 101 صفقة، منها 35 صفقة على صعيد المحترف الأجنبي، آخرها تعاقد بني ياس لموسم واحد على سبيل الإعارة مع البرازيلي روبسون دي باولا (24 عاماً)، القادم من بوافيستا البرتغالي.

وتقابلها 66 صفقة على صعيد اللاعبين المواطنين، إلا أن اللافت في حركة «الميركاتو الصيفي»، المستمر حتى الثاني من أكتوبر المقبل، إبرام الوافدين الجدد لدوري المحترفين، ومنهم الفجيرة واتحاد كلباء، لـ25 صفقة إجمالاً (بواقع 12 للفجيرة و13 لكلباء)، وضعتهما على رأس قائمة أكثر الأندية إبراماً للتعاقدات قبل ضربة بداية موسم 2018-2019 الذي يستهل نهاية الشهر الجاري.

ونجحت ثمانية أندية، من أصل 14، في إنهاء صفقات المحترفين الأجانب، الذين يمثلون 18 جنسية مختلفة، يطغى على قائمتها اللاعبون البرازيليون بـ13 صفقة جديدة، فضلاً عن ظهور لافت للاعبي القارة السمراء بـ10 تعاقدات، يبرز منهم لاعبو المغرب بثلاث صفقات، مقارنة بصفقتين للاعبي غانا.

ويسعى كلباء والفجيرة لضمان البقاء، الأمر الذي يفسر تعاقداتهما الكثيرة، فقد دعم «النمور» صفوفه بعدد كبير من اللاعبين المواطنين، بينهم جمال عبدالله، وحمد الحمادي، وعمر الخديم، ووليد أحمد، وعادل الحمادي، وراشد ناجم، وحسن يوسف، وراشد محمد، وشاهين سرور الذي تم تجديد إعارته من نادي الجزيرة، بجانب سعيد الشهياري، بالإضافة إلى الأجانب: الروماني فلورنتين ماتي، والبرازيلي آلان سانتوس، والكرواتي بيروزفيتش، وبانتظار الأجنبي الرابع.

وحرص الفجيرة في المقابل على تدعيم صفوفه بمجموعة من اللاعبين، سعياً لتأمين البقاء، بعد أن غاب عن المحترفين لسنوات. وأبرم الفريق 12 صفقة، بالتعاقد مع عبدالله الظنحاني، وحميد أحمد، وخليفة عبدالله، وعبدالله إسماعيل، وعبدالله النوبي، وحمدان قاسم، وسالم سيف، وإبراهيم عبدالله الكعبي، وراشد جلال، والجزائري محمد بن يطو، والبرازيلي فرناندو غابرييل، ومواطنه جورجي سيلفا، فيما أبقى على الفرنسي عمر كوسوكو.

بدوره أبرم بني ياس، العائد حديثاً إلى المحترفين، تسعة تعاقدات من ضمنها ستة على صعيد المواطنين، وكذلك تعاقد دبا الفجيرة مع 11 لاعباً.

أما في ما يتعلق ببطل الدوري والأندية المرشحة للألقاب، فيعد ناديا العين والوحدة الأقل إبراماً للصفقات، بعد أن استقر الزعيم على إبقاء أجانبه الأربعة، وتعاقدين فقط على صعيد المواطنين.

واكتفى الوحدة بصفقة واحدة على صعيد المواطنين، بالتعاقد مع حسين عباس، مع إبقائه على ثلاثيه الأجنبي: الأرجنتيني تيغالي، والمغربي باتنا، والكوري الجنوبي شانج ريم، قبل أن يكمل الأجانب بالتعاقد مع البرازيلي ليوناردو.

أما أبرز تعاقدات الجزيرة بالنسبة للأجانب، فكانت مع الغاني إيرنست أسانتي، والكاميروني سيباستيان سياني، وإعادة البرازيلي ليوناردو.

في المقابل أكمل الظفرة صفقاته على مستوى الأجانب.

وكان النصر الأكثر تحركاً بموسم الانتقالات في دبي، إذ تعاقد مع ثمانية لاعبين بين مواطنين وأجانب.

في المقابل، ضم شباب الأهلي خمسة لاعبين، منهم ثلاثة مواطنون، وأجنبيان هما الأرجنتيني دياز، والإكوادوري أيوفي، بجانب استمرار المولدوفي لوفانور، ولايزال يتبقى أجنبي واحد.

في حين اكتفى الوصل بلاعبين مواطنين، وبات لديه رباعي برازيلي بعد التعاقد مع اللاعب فينيسوس دي ليما.

وتعاقد الشارقة مع أربعة لاعبين مواطنين من أصحاب الخبرة، أبرزهم محمد الشحي، وأجنبيين.

واتجه نادي عجمان إلى تغيير لاعبيه الأجانب من الموسم الماضي، واستبدلهم بالمغربي عادل هيرماش، والبرازيلي فاندر فييرا، والنيجيري ستانلي، والسنغالي مامي تيام، فيما اكتفى بالثنائي المواطن حسن عبدالرحمن، وخالد الزري.

واستبدل نادي الإمارات لاعبيه الأجانب، فتم التعاقد مع الغيني أبوبكر سيلا، والإيفواري بكاري كونيه، والأسترالي بيرن يابيني بانتظار استكمال التعاقد مع المحترف الرابع، واستقدم النادي سبعة لاعبين مواطنين.


أبرز جنسيات أجانب «المحترفين»

- البرازيل في الصدارة بـ13 لاعباً.

- المغرب (3 لاعبين).

- الأرجنتين (لاعبان).

- غانا (لاعبان).

- الكاميرون (لاعبان).

- فرنسا (لاعبان).

- لاعب من السنغال ونيجيريا والرأس الأخضر

ومن ساحل العاج والبرتغال وكرواتيا ورومانيا.

10

لاعبين من إفريقيا يظهرون في دوري الخليج العربي الموسم المقبل.