الأهلي اكتفى بصفقتين والعين بواحدة قبل إغلاق باب الانتقالات الشتوية اليوم

الوصل أكثر أندية «الخليج العربي» إبرامـــــاً لصفقــات الشتاء

صورة

تنتهي اليوم فترة الانتقالات الشتوية لقيد اللاعبين لكرة القدم التي انطلقت في الخامس من يناير وتغلق أبوابها في الثالث من الشهر الجاري، إذ تنافست أندية دوري الخليج العربي على تدعيم صفوفها، في ظل ارتفاع حدة المنافسة على الألقاب المحلية، وفي الوقت نفسه رغبة أندية القاع في الهروب من شبح الهبوط، بينما جاء الوصل في صدارة الأندية الأكثر إبراماً للصفقات خلال الـ«ميركاتو الشتوي» بسبعة تعاقدات جديدة.

وإلى جانب الإمبراطور يعد الإمارات والشعب والجزيرة، ضمن قائمة أكثر الأندية التي قامت بتجديد صفوفها، اذ قامت هذه الأندية بالتعاقد مع لاعبين جدد على أمل هروب الصقور والكوماندوز من قاع الجدول، بينما يسعى العنكبوت الجزراوي الى ملاحقة الأهلي متصدر الدوري.

ورغم خروج الوصل من بطولتي كأس رئيس الدولة وكأس المحترفين، واحتلاله المركز العاشر على لائحة دوري الخليج العربي، واستقالة ادارة النادي برئاسة عبدالله حارب في التاسع من يناير الماضي، إلا أن الإدارة الجديدة برئاسة راشد بالهول وضعت خطة لتكوين فريق قوي استعداداً للموسم المقبل، فقامت بقيد سبعة لاعبين في فترة القيد الشتوي، بعد الاستغناء عن ثلاثة لاعبين أجانب هم: الأسترالي ميلان سوساك والسنغالي اندريه سنغاهور والمغربي عبدالفتاح بوخريص، إضافة الى رحيل البرازيلي كايو قبل ان يشارك مع الفريق في أي مباراة، بينما تم قيد التشيلي اديسون بوتش كلاعب آسيوي بعد حصوله على الجنسية الفلسطينية، والتعاقد مع الأرجنتيني خوان ايمانويل كوليو، والبرازيلي ريكاردو اوليفيرا، والمدافع حسن زهران، والمهاجم سعيد الكثيري، وتم استعارة درويش أحمد وعبدالله مال الله.

أما نادي الجزيرة فقد كان صاحب أقوى الصفقات على مستوى اللاعبين الأجانب، بعد رحيل الباراغوياني نيلسون فالديز الى اولمبياكوس اليوناني، والهداف التاريخي لـ«العنكبوت» ريكاردو اوليفيرا إلى الوصل، بضم البرازيلي جوسيلي دا سيلفا من انجي الروسي، والاكوادوري فيليبي كايسيدو، وحسن امين ضمن صفقة تبادلية مع النصر الذي ضم علي العامري، اضافة الى اسماعيل الجسمي من عجمان.

بدوره، ضم نادي الإمارات خمسة لاعبين، قبل أن يستغني عن البرازيلي دييغو بيرو الذي لعب مباراة واحدة ورحل سريعاً، وتعاقد مع مواطنه وندرلي سوزا، وكل من مسعود حسن وجمال إبراهيم.

وفي صراع الهروب من شبح الهبوط تعاقد نادي الشعب مع البرازيلي سبنسر ليما، والفنزويلي خيسوس ميزا، والأوزبكي اوبيك كليشيف، كما ضم الحارس المخضرم عبيد الطويلة. ويبدو النصر الفائز الأكبر في صفقات اللاعبين المحليين بضم مدافع الوحدة محمود خميس، كما تعاقد مع علي العامري من الجزيرة، والحسين صالح على سبيل الإعارة من نادي الإمارات. أما بقية الأندية فقد كانت تعاقداتها محدودة، اذ أبرم الأهلي متصدر دوري الخليج العربي صفقتين فقط، بالتعاقد مع حارس الوصل أحمد محمود «ديدا»، ومدافع بني ياس ثامر محمد، أما العين فقد اكتفى بضم البلجيكي ياسين الغناسي واستغنى عن البرازيلي باستوس.

وبالنسبة لنادي الظفرة فقد تعاقد مع لاعبين فقط، هما البرازيلي خوسيه روجيرو، وحسن زايد، والأمر نفسه بالنسبة لنادي دبي الذي ضم لاعبين، المغربي صلاح الدين السعيدي، والمالي مصطفى كوندي.

وفي أبوظبي جدد الوحدة صفوفه بالتعاقد مع المغربي عادل هرماش، وأعاد قيد الأسترالي دينو دجيلبك قبل ان يتراجع ويعيد قيد الكويتي حسين فاضل، أما بني ياس فقد ضم الأرجنتيني سباستيان بريدغير وسالم سعيد، واخيراً تعاقد عجمان مع محمد عبدالباسط، والعراقي احمد ابراهيم، والعاجي بكاري كونيه، بينما اكتفى ناديا الشباب والشارقة بالمشاهدة، ولم يدخلان سوق الانتقالات.

طباعة