باكيتا ينتقد أرضية ملعب الشامخة

المسفر: روجيرو اجتاز الاختبار الأول مع الظفرة

مهاجم الظفرة ديوب (يسار) يحاول تخطي لاعب الشباب سامي عنبر. تصوير: إريك أرازاس

قال مدرب الظفرة، عبدالله المسفر، إن اللاعب الجديد في صفوف فريقه، البرازيلي جوس روجيرو، نجح في أصعب اختبار للفريق في الدور ربع النهائي من مسابقة كأس رئيس الدولة لكرة القدم، إذ قاده إلى الفوز رغم أنه لم يمض وقتاً طويلاً مع فريق الظفرة خلال المرحلة الماضية، موضحاً: «أعتقد أن اللاعب من المكاسب الجيدة للفريق خلال هذا الوقت، وأتمنى أن يتابع ظهوره القوي مع الفريق خلال المرحلة المقبلة».

وأضاف: «لاعبو الفريق كانوا بمستوى التوقعات أمام نادي الشباب، فحققوا المطلوب، وهذا الشيء بدا واضحاً في الوقتين الأصلي والإضافي، ورغبتهم في الفوز منحتهم الأفضلية في الملعب، رغم أن الخصم كان يرغب في تخطي هذه المرحلة».

وأكمل: «أعتقد أننا حققنا الفوز على فريق قوي حصد اللقب أربع مرات وبلغ المباراة النهائية في الموسم الماضي، رغم أن المواجهة كانت صعبة، فهي لا تمنح الفرصة لتعويض النتيجة، وثقتي باللاعبين كانت كبيرة لإحراز النتيجة المطلوبة، وحارس المرمى محمد غلوم بدا بارعاً في حماية مرماه من محاولات خطرة».

وأضاف: «أعتقد أن الفريق يتابع مرحلة المستوى الجيد الذي بدا عليه خلال الفترة الماضية، والفترة المقبلة مهمة جداً لتأكيد الحضور الجيد للفريق خلال الموسم الجاري، خصوصاً أن المستوى الفني للفريق يتطور بطريقة جيدة».

وأكد المسفر في المؤتمر الصحافي بعد المباراة أن: «الفريق على أعتاب مواجهة مهمة في المرحلة المقبلة من الدوري أمام نادي بني ياس، وينبغي التركيز الجيد خلال الأيام القليلة المقبلة، لمتابعة مرحلة الانتصارات القوية للفريق في المنافسة».

وحول وجود اللاعب عبدالسلام جمعة على مقاعد البدلاء أمام نادي الشباب، قال: «لا خلاف على الكفاءة الجيدة التي يتمتع بها اللاعب، فهو يمثل عنصر الخبرة المطلوبة للفريق، وآثرت الاحتفاظ بخدماته للوقت المناسب».

واختتم: «لاعبو الظفرة يستحقون التقدير على جهودهم الممتازة أمام نادي الشباب، ورغبتهم القوية في الفوز كانت السبب الرئيس في انتزاع بطاقة العبور إلى الدور نصف النهائي من مسابقة الكأس».

وحقق نادي الظفرة إنجازاً مهماً ببلوغه الدور نصف النهائي من مسابقة كأس رئيس الدولة لكرة القدم، إثر فوزه الصعب أول من أمس، على الشباب بهدف نظيف حمل توقيع اللاعب الجديد روجيرو.

وتنتظر الظفرة مواجهة صعبة في الدور المقبل مع الأهلي، في سباق الوصول إلى المباراة النهائية، وفي المقابل بدا فريق الشباب باهتاً في الملعب على غير عادته، فلم يشكل الخطورة المطلوبة، كما أن مهاجمه البرازيلي أدغار دا سيلفا كان الحاضر الغائب عن أجواء المباراة، وفشل في منح الإضافة المطلوبة لفريقه.

وانتقد مدرب نادي الشباب، البرازيلي ماركوس باكيتا، أرضية ملعب نادي بني ياس في منطقة الشامخة، بعد خسارة فريقه بهدف نظيف من نادي الظفرة، وقال إن: «فريقي فشل في الظهور بمستواه المعهود بسبب ارضية الملعب، كما أنها كانت سبباً في تدني مستوى المباراة، وأعتقد أن نادي الظفرة لعب بتكتل دفاعي هائل».

وأضاف: «لم نستغل الفرص التي أتيحت لنا، في حين أن الخصم وجد فرصة حقيقية للتسجيل، فحصل على النتيجة المطلوبة وبلغ الدور المقبل من المسابقة، وحاولنا العودة إلى المباراة مرات عدة لكن الأمور لم تمض كما توقعنا فخسرنا فرصة التأهل للدور نصف النهائي».

وأضاف: «أعتقد أن اللاعب الجديد ايدير لويس كان جيداً في المباراة، في أول مشاركة له مع الفريق، وفرصة التعويض كانت صعبة بعد أن امتدت المباراة إلى شوطين إضافيين، إثر التعادل السلبي في الوقت الأصلي».

واختتم: «رغبتنا في التعاقد مع بعض اللاعبين المواطنين تصطدم برغبة مماثلة من الأندية الأخرى في التمسك بهم، لكن لدينا ثقة كبيرة بضم عناصر جيدة».

طباعة