النعيمي: الإعــلام وجّه «بوصلة» كاتانيتش

كاتانيتش مستمر في منصبه. تصوير: أسامة أبوغانم

رأى عضو مجلس إدارة رابطة كرة القدم محمد سعيد النعيمي، أن قرار اتحاد الكرة الاخير القاضي باستمرار المدرب السلوفيني ستريشكو كاتانيتش في مهامه مديرا فنيا للمنتخب الوطني الاول لكرة القدم أزال حالة من الغشاوة والضبابية في الوسط الرياضي بشأن مستقبل المنتخب، خصوصا انه مقبل على استحقاقات مهمة في مقدمتها خوضه للتصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال البرازيل في العام ،2014 لافتاً الى انه من مؤيدي الاستقرار الفني للمنتخب كونه مهماً للغاية، بهدف خلق منتخب قوي ومتجانس في جميع خطوطه، مطالباً المدرب بضرورة العمل على تصحيح الاخطاء السابقة وإعادة المنتخب الى مساره السليم.

وامتدح النعيمي بعض وسائل الاعلام المحلية، مؤكداً انها اسهمت في توجيه بوصلة الشارع الرياضي بشأن ملف كاتانيتش من طرحها لمختلف الآراء سواء المعارضة او المؤيدة لاستمرار المدرب بشكل موضوعي، وشكلت هذه الآراء ما يشبه قاعدة البيانات لاتحاد الكرة الذي قام من خلالها باتخاذ القرار المناسب بعيدا عن الانفعال والتعامل بردود الافعال.

وقال لـ«الإمارات اليوم»: «ما طرح في بعض وسائل الاعلام الرياضي من نقاشات مختلفة كان في تقديري موضوعياً كونه رصد مختلف الآراء ووجهات النظر في هذا الخصوص، حيث ان بعضها نجح بالفعل في توجيه بوصلة الرأي العام الرياضي بطريقة سلسلة ومدروسة، وهذا في اعتقادي دور الاعلام الهادف، خصوصاً انه كانت هناك ردود افعال غاضبة أعقبت خروج المنتخب من كأس آسيا».

وكان اتحاد كرة القدم أعلن اخيراً استمرار المدرب كاتانيتش في موقعه رافضاً الاستجابة للضغوط الاخيرة التي مورست عليه، لاسيما من قبل بعض المحللين الرياضيين والشارع الرياضي.

وأضاف النعيمي «سبق ان طالبت قيادات اتحاد الكرة بضرورة التعامل مع ملف المدرب بهدوء وحكمة بعيداً عن الانفعالات التي شهدها الشارع الرياضي الذي كان غاضباً من النتائج الاخيرة التي حققها المنتخب في كأس آسيا في قطر بخروجه من الدور الاول للبطولة، واعتقد ان اتحاد الكرة كان موفقا في تعامله مع مجريات الامور».

وأوضح «صحيح، ومن دون مجاملة، لا يختلف اثنان في ان اتحاد الكرة بقيادة محمد خلفان الرميثي حقق نجاحات كبيرة، خصوصاً على صعيد منتخبات المراحل السنية وفي مقدمتها المنتخب الاولمبي، لكن دون ذلك فإن المنتخب الاول هو المقياس، ولذلك في تقديري فإن النتائج تأتي بالتخطيط السليم بعيداً عن الاسلوب الانفعالي في التعامل مع الامور».

وأكمل «البعض كان يطالب بأن يخوض المنتخب كأس آسيا بلاعبي المنتخب الاولمبي، وجيد من اتحاد الكرة انه لم يتجاوب مع مثل هذه الاصوات، لأن ذلك كان سيقضي على لاعبي الاولمبي لكن المدرب لم يغامر بل تعامل مع الامر بطريقة عقلانية من خلال اشراكه بعض العناصر المميزة في المنتخب الاولمبي مثل حمدان الكمالي واحمد خليل وغيرهما».

طباعة