أكّد أنّ لاعبي سورية والأردن يمتلكون الـروح والعزيمة

خالد إسماعيل: وفرة المال وراء فشل اللاعب الخليجي

لاعبو المنتخب القطري لم يظهروا بالمستوى المطلوب في «أمم آسيا». رويترز

قال مهاجم وهداف المنتخب الوطني السابق خالد إسماعيل، إن المقابل المادي الكبير الذي يتقاضاه اللاعب الخليجي وافتقاده الطموح، أسهما في فشل الكثير من المنتخبات الخليجية، خلال النسخة الخامسة عشرة لنهائيات أمم آسيا، المقامة حالياً في العاصمة القطرية الدوحة.

وأضاف إسماعيل في حديثه لـ«الإمارات اليوم»، أن «المنتخبات الخليجية ـ باستثناء الامارات ـ خيبت آمال جماهيرها في البطولة الآسيوية، بسبب عدم تحلي اللاعبين بالطموح والعزيمة والروح القتالية في الملعب، إضافة الى خوف الكثير منهم من التعرض للاصابات، ومن ثم عدم التدخل القوي مع اللاعب المنافس».

ويوجد خالد إسماعيل حالياً في العاصمة القطرية الدوحة، لتحليل مباريات كأس آسيا في قناة الكأس والدوري.

وأكد هداف الأبيض الاماراتي السابق أن اللاعبين السوريين والأردنيين لديهم المهارة ولكن أهم ما لديهم العزيمة والإصرار واللعب الرجولي، وقال «بجانب الروح القتالية للاعبي سورية والاردن، فهناك حافز آخر لديهم يدفعهم الى التألق في كأس اسيا، وهو الحصول على عقد احتراف خارجي، من خلال التألق في هذه البطولة التي يراقبها وكلاء اللاعبين وشركات التسويق، وهذا الجانب يدفع اللاعبين الى التألق وتقديم مستوى متميز والتحلي بالطموح، بينما الامر يكون مختلفا عند اللاعب الخليجي الذي يتقاضى من ناديه راتبا كبيرا، ويفتقد الطموح وغير مهتم بخوض تجربة الاحتراف الخارجي».

وتوقع ان يستمر المنتخبان السوري والاردني في تقديم المستوى المتميز، لكنه حذرهما من افتقاد دكة بدلاء تضم لاعبين على المستوى نفسه للاعبين الذين يشاركون في التشكيل الاساسي.

وقال خالد اسماعيل «قدم منتخبا سورية والاردن مستوى متميزاً ولفتا أنظار الجميع بفضل الأداء القوي والرجولي من قبل اللاعبين لكن استمرار أي منهما حتى الدور النهائي او قبل النهائي امر صعب، نظرا لعدم توافر اللاعب البديل، اضافة الى عدم امتلاك الخبرة المطلوبة في مثل هذه البطولات الكبرى».

واستثنى خالد اسماعيل المنتخب الإماراتي من المنتخبات الخليجية التي ظهرت بمستوى هزيل خلال البطولة الحالية، وقال «أعتقد ان المنتخب الاماراتي يسير في الطريق الاحترافي الصحيح، وهو منتخب متميز ونجح في نيل احترام كل من تابع كأس اسيا بعد المباراة الأولى أمام كوريا الشمالية، وهناك فكر احترافي متميز يسير عليه اتحاد كرة القدم الاماراتي، إضافة الى وجود قاعدة كبيرة من اللاعبين الناشئين والشباب المتميزين، وهو ما يبشر بمستقبل متميز لكرة القدم الاماراتية خلال السنوات القليلة الماضية».

وأشاد بدور اتحاد كرة القدم في قيادة الكرة الإماراتية، وأكد ان منظومة العمل في اتحاد الكرة ادت الى تألق الابيض ونجاح كل المنتخبات الاماراتية في المراحل السنية المختلفة. وشدد على أهمية تحلي لاعب كرة القدم بالطموح، وقال ان هذه الصفة غير موجودة عند اللاعب الخليجي، مشيراً إلى أن «اللاعب الخليجي لدية كل شيء، لذلك فإن طموحه متواضع، وليست لديه رغبة في تطوير مستواه أو في الاحتراف الخارجي، عكس لاعبي الأردن وسورية الذي يتقاضون اقل من 5٪ مما يتقاضاه اللاعب السعودي، ورغم ذلك فقد تمكن منتخب الاردن من تحقيق فوز مستحق على السعودية بفضل روح وطموح لاعبيه، ورغبتهم في التألق والاحتراف الخارجي».

وعلمت «الإمارات اليوم» أن مهاجم منتخب النشامى حسن عبدالفتاح تلقى عرضا من احد الاندية الكبرى السعودية، كما تلقى المدافع سليمان السلمان عرضا من نادي الكويت الكويتي، وطلب مدرب الاردن عدنان حمد من اللاعبين عدم الانشغال بعروض الاحتراف والتركيز في المباراة المقبلة.

ورشح خالد اسماعيل منتخبي أوزبكستان وكوريا الجنوبية للتأهل الى المباراة النهائية بفضل أدائهما الراقي والانضباط التكتيكي للفريقين وتوافر اللاعب البديل لديهما. وقال إن «أياً من المنتخبات العربية لن يتمكن من الوصول الى الدور النهائي أو حتى نصف النهائي وأرجع ذلك الى غياب الاحتراف الموجود في شرق اسيا عن دول غرب آسيا».

طباعة