الأولمبي يختبر نفسه أمام نظيره الأردني

مهدي علي يستعد لمباراة سريلانكا. تصوير: دينيس مالاري

يخوض المنتخب الأولمبي لكرة القدم، مساء اليوم، تجربة ودية مهمة على ملعب الوصل عند الساعة السادسة امام نظيره الأردني الذي وصل الى الدولة أخيراً.

وتأتي المباراة في اطار المباريات الودية للأبيض الأولمبي تحضيراً للقاء نظيره السريلانكي في مباراتي الذهاب والإياب في مارس المقبل، ضمن التصفيات المؤهلة لمونديال لندن .2012

وكان المنتخب الأولمبي قد بدأ تدريبات يومية مكثفة خلال معسكره الداخلي في دبي بقيادة مدربه مهدي علي الذي يسعى إلى تجهيز المنتخب بصورة مبكرة، طمعاً في اداء مباريات قوية وخطف بطاقة التأهل لأولمبياد لندن ومواصلة مسيرة النجاحات مع المنتخب، لاسيما في اعقاب الإنجاز الكبير الذي حققه أخيراً بحصوله على الميدالية الفضية ولقب الوصيف في دورة الألعاب الآسيوية التي اقيمت اخيرا في الصين. وأنهى المنتخب تدريباته، امس، استعداداً لمباراة اليوم امام الأردن التي يتوقع ان يتيح خلالها الجهاز الفني الفرصة لأكبر عدد من اللاعبين بهدف الاستفادة الفنية والوقوف على مستوى كل لاعب تمهيداً لتثبيت التشكيل الأساسي الذي سيعتمد عليه المدرب خلال استحقاقات المنتخب في المرحلة المقبلة.

يذكر ان قائمة المنتخب الحالية ضمت اللاعبين: سيف يوسف وماجد حسن «الاهلي»، خميس اسماعيل ومبارك سعيد «الإمارات»، راشد علي وسعود سعيد ومحمد جمال «الوصل»، خالد جلال ومبارك المنصوري وعامر عمر وسالم صالح «الوحدة»، ومحمد جابر وحبوش صالح واحمد علي «بني ياس»، محمد مرزوق وعلي مبخوت «الجزيرة»، عبدالعزيز صنقور «الشارقة»، احمد محمد «الشباب»، عدنان راشد «الشعب»، هداف عبدالله «العين»، عدنان جميل وحبيب فردان «النصر».

ويغبب عن صفوف الأولمبي مجموعة من العناصر المهمة بسبب ارتباطاتهم مع المنتخب الأول الذي يستعد للمشاركة في نهائيات كاس امم اسيا في قطر.

من جانبه، اكد اداري المنتخب هلال الجنيبي، ان التجربة ستكون مفيدة جدا للمنتخب، لاسيما ان الجهاز الفني سيستغلها في اتاحة الفرصة لعدد من اللاعبين بهدف اختبارهم، لافتاً الى ان فترة الإعداد المقبلة كافية لتجهيز المنتخب بالصورة المطلوبة.

وقال لـ«الإمارات اليوم» إن عناصر المنتخب الأولمبي في صفوف المنتخب الأول سيعودون إلى الأولمبي بعد انتهاء مشاركتهم مع المنتخب الأول باستثناء المجموعة التي تجاوزت السن القانونية، ومن ببنهم الحارس علي خصيف وعبدالله موسى ومحمد الشحي.

طباعة