الشامسي: تحديد أسعار اللاعبين سـينقذ الأندية من الإفلاس

فريق الإمارات من الأندية المتضرّرة جرّاء المغالاة في أسعار اللاعبين.                تصوير: مصطفى قاسمي

كشف رئيس لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين في اتحاد كرة القدم الدكتور سليم الشامسي أن لجنته ستقوم بمتابعة الملف الخاص بأسعار اللاعبين المحليين والذي سبق أن تقدمت به إلى مجلس إدارة الاتحاد تمهيداً لاعتماده رسمياً بعد موافقة الجمعية العمومية للعمل به في الفترة المقبلة.

وأكد أن الهدف من هذه الخطوة عدم المغالاة في أسعار اللاعبين، فضلاً عن إنقاذ أندية كثيرة من الإفلاس خصوصاً تلك التي أهدرت أموالها في صفقات جنونية راوحت أحياناً بين 50 إلى 100 مليون درهم، معتبراً أن السباق وراء استقطاب لاعبين محليين بأسعار خيالية خلال الفترة الأخيرة أرهق كثيراً ميزانيات الاندية المختلفة في الدولة وفي مقدمتها أندية دوري المحترفين لكرة القدم.

وقال الشامسي: «نسعى إلى إيقاف هذه الظاهرة التي نخشى من عواقبها الوخيمة على الكرة الاماراتية في المستقبل القريب في حال استمرت المغالاة في شراء الأندية للنجوم بمبالغ مالية مرتفعة».

وأضاف «في حال اعتماد الأسعار رسمياً من قبل الجمعية العمومية فإن ذلك يصب في مصلحة الأندية لكون ذلك سيحميها من الوصول إلى حافة الإفلاس، وأدعو الجميع وفي مقدمتهم الاندية إلى ضرورة التعاون مع اتحاد الكرة في هذا الخصوص كونه الجهة المعنية بهذا الامر».

وكانت لجنة اوضاع وانتقالات اللاعبين قامت في الفترة الماضية بتحديد أسعار اللاعبين المحليين بعدما صنفت اللاعبين إلى اربع فئات «لاعب منتخب عادي، لاعب منتخب مميز، لاعب درجة أولى مميز، لاعب درجة أولى عادي» وحددت اسعارهم ما بين 20 الى 30 مليون درهم.

وأضاف «قمنا بتحريك ملف أسعار اللاعبين المحليين بعدما قمنا برفعه الى اتحاد الكرة في الفترة الماضية، ونأمل أن يتم اعتماده من قبل الجمعية العمومية قريباً حتى يصبح ساري المفعول، خصوصا في هذه الفترة التي تمر فيها الأندية بمرحلة صعبة بعدما أرهقت ميزانياتها من خلال المغالاة في أسعار اللاعبين، حيث إن الوضع يهدد بعواقب وخيمة في حال لم يتم التحرك بسرعة لاحتواء الأمر، ووضع قانون ولوائح محددة تمنع مغالاة الاندية في أسعار بيع وانتقالات اللاعبـين بين الاندية المختلفة».

ويعاني كثير من الأندية في دوري المحترفين وبطولة الهواة على حد سواء من ضائقة مالية حتى إن بعضها لا يستطيع الالتزام بمواعيد دفع المستحقات المالية للاعبيها وذلك بسبب صفقات لاعبين مواطنين وأجانب.

ودعا الشامسي لاعبي الأندية لاسيما المحترفة إلى تعيين مديرين ووكلاء اعمال لهم تجنباً لاستغلال الأندية لهم والدخول في مشكلات كثيرة مع انديتهم لاسيما في مسألة العقود كما حدث في الفترة الأخيرة.

واعتبر عملية المفاوضات واستقطاب عقود احتراف داخلية وخارجية لاي لاعب تتطلب نوعاً من الذكاء والشطارة، وقال إن «وكيل اللاعب او مدير اعماله أقدر من يقوم بهذه المهمة، خصوصاً أن غالبية اللاعبين لايجيدون عملية التفاوض مع الاندية، كما ان بعض الاندية تستغل جهلهم وخجلهم في توقيع عقود معهم دون رغباتهم الحقيقية». واشار الى ان عصر الاحتراف يتطلب من اللاعب ان يكون ملمّاً باللوائح والقوانين منعاً لهدر حقوقه المادية والأدبية وغيرها. من جهة أخرى، تعقد اللجنة اجتماعاً مهماً في الساعة الخامسة من مساء اليوم في مقر الاتحاد في دبي للنظر في عدد من الشكاوى المقدّمة للجنة.

طباعة