محمد عمر: قضاة الملاعب يواجهون حرباً نفسية

محمد عمر: لا نستجيب إلى استفزازات الجمهور. تصوير: أسامة أبوغانم

أكد الحكم الدولي محمد عمر، أن قضاة الملاعب المحليين يواجهون حرباً نفسية من بعض جماهير الأندية، بهدف التأثير في قراراتهم لدى قيادتهم مباريات دوري المحترفين لكرة القدم، من خلال التلفظ بألفاظ غير لائقة تجاههم، وتشتيت تركيزهم ومستوى أدائهم.

وقال «رغم ذلك، نحاول تهميش الأمر وعدم الالتفات إلى الكلمات الجارحة التي تصدر من مثل هؤلاء المشجعين، سواء داخل الملاعب أو خارجها، ولكنني عاتب على بعض الجمهور الذي يخرج عن النص، وتصدر منه مثل هذه الأمور التي أعتبرها من المعاصي، لأنه يتطاول على الحكم لمجرد أنه يؤدي واجبه في حمل الصافرة بكل أمانة ومسؤولية».

ودعا عمر رواد الملاعب إلى أهمية التحلي بالروح الرياضية، والبعد عن مثل هذه السلوكيات التي لا تعبر عن القيم السمحة التي يجب أن تسود ملاعب كرة القدم في كل مكان في العالم، وليس في الإمارات وحدها، على حد تعبيره.

واعتبر عمر أن خبرة الحكم تبرز دائماً في التعامل مع مثل هذه الأمور من خلال ضبط النفس وعدم التجاوب مع هذه الاستفزازت، سواء صدرت من المشجعين أو اللاعبين حتى لا ينفلت زمام المباراة من بين يديه، وتكون قراراته غير سليمة نتيجة الانفعال الزائد.

وكان عمر قد عاد أخيراً مع مجموعة من الحكام النخبة من ماليزيا، بعدما شاركوا في ورشة أقامها الاتحاد الآسيوي لقضاة الملاعب النخبة في القارة الصفراء، وقاد أول من أمس، مباراة الجزيرة والظفرة، التي انتهت بالتعادل 2/2 في الجولة 13 لدوري المحترفين.

وقال لـ«الإمارات اليوم» «نواجه حرباً نفسية من بعض المشجعين، بهدف التأثير في معنوياتنا حتى نتعامل مع هذا الفريق أو ذاك، لكننا لا نستجيب لمثل هذه الأمور، رغم أن قلة من هؤلاء المشجعين قد تصدر منها ألفاظ غير لائقة تجاه حكم المباراة».

وأضاف «الحكم دائماً يتصدى لمثل هذه الأمور من خلال الخبرة الطويلة التي اكتسبها، والتي تمكنه من التعامل مع ما يصدر من المشجعين أو اللاعبين بحكمة وصبر، لأنه لو تعامل بردود الفعل وقام بمجاراة اللاعب الذي يبدو عصبياً ومتوتراً، فإنه لن يستطيع السيطرة على قراراته، وبالتالي لن يتمكن من قيادة المباراة إلى بر الأمان، لأن قراراته لن تكون سليمة في حال استجاب لاستفزازات المشجعين أو اللاعبين وغيرهم، وبالنسبة لي فإنني لن أتاثر أو أشغل نفسي بمثل هذه الأمور، وأركز دائماً على قيادتي للمباراة وتطبيق القانون دون مجاملة أو محاباة».

وأوضح «هناك بعض اللاعبين أيضاً تجدهم متوترين ويفقدون أعصابهم، لكن الحكم عليه أن يعمل على تهدئتهم وإعادتهم إلى أجواء المباراة، واللاعب الذي يفقد أعصابه يضر نفسه وفريقه، لأن مصيره دائماً يكون الطرد من الملعب حال تجاوز الخطوط الحمر والتطاول على الحكم ».

طباعة