النجاح في «الآسياد» شرط المشاركة الأولمبية

البطل الأولمبي أحمد بن حشر حضر الاجتماع.                 أ.ف.ب -أرشيفية

أوصت اللجنة الفنية الأولمبية الوطنية بأن تكون نتائج مشاركة المنتخبات الوطنية في دورة الألعاب الآسيوية «غوانغزهو 2010» في الصين، هي المعيار الذي يتحدد على ضوئه المشاركة في اولمبياد لندن 2012 ،كما كشفت اللجنة عن برنامجها للإعداد والمشاركة في الدورات الأولمبية والبطولات خلال الفترة من 2010 وحتى 2012.

أُعلن عن ذلك في الاجتماع الأول للجنة الفنية الأولمبية الذي عقد، أول من أمس، في فندق «بارك حياة» بحضور البطل الأولمبي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم، وحشد من كبار المسؤولين في اللجنة الأولمبية والهيئة العامة والاتحادات الرياضية.

وكشف رئيس اللجنة الفنية الأولمبية المستشار محمد الكمالي خلال الاجتماع عن أن المشاركة في دورة الألعاب الآسيوية المقررة في «غوانغزهو 2010»، ستكون معياراً أساسياً لتقييم مستوى الألعاب المشاركة، ليتحدد في ضوء نتائجها المشاركة في أولمبياد لندن .2012 وقال «وفقاً لتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، رأت اللجنة الفنية ان تكون مشاركتنا بغرض تحقيق الإنجازات وليس مجرد المشاركة، وتم تقييم واقع اتحاداتنا الرياضية من خلال مشاركتها السابقة في عامي 2008 و،2009 وعليه تم وضع التصور الخاص بالمشاركة في أولمبياد لندن مروراً بالمشاركات الأخرى». وأشار إلى أن الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة طلبت من اللجنة الأولمبية الوطنية موافاتها بخطة الإعداد لأولمبياد لندن للحصول على الموازنة المطلوبة.

وعرضت خلال الاجتماع تفاصيل مشروع خطة الإعداد لـ«آسياد غوانغزهو 2010»، وهي بمثابة توصيات سيتم عرضها على مجلس إدارة اللجنة الوطنية قبل اعتمادها، على مستوى الألعاب الجماعية واللعبات الفردية، حيث تقرر رفض طلب اتحادي السلة واليد بالمشاركة في دورة الألعاب الآسيوية بناء على تقييم نتائجها السابقة، فيما وافقوا لاتحاد القدم على المشاركة كونه الوحيد الذي قدم خطة إعداد لمنتخب للشباب بطل اسيا، والذي سيشارك في دورة الألعاب الآسيوية.

وبالنسبة للألعاب الفردية فقد استقبلت اللجنة طلبات من17 اتحاداً للمشاركة بعدد 114 لاعباً سواء تنطبق عليهم الشروط أو لا، وبعد تطبيق المعايير المطلوبة وُجد ان 73 لاعبا فقط هم المؤهلون لتحقيق الإنجازات المطلوبة، مع الإشارة إلى ان هذا العدد قابل للزيادة بعد انتهاء بعض المسابقات.

وكانت اللجنة الفنية الأولمبية صنفت الرياضات المرشحة للمشاركة إلى مستويين، الأول يشمل الرياضات التي تستجيب للشروط والمعايير المعتمدة من اللجنة، والتي حققت نتائج متميزة آسيوياً علاوة على رياضات المرأة تشجيعاً من اللجنة الأولمبية لها، بالإضافة إلى الرياضيين الذين يستجيبون للمعايير الموضوعة وتشمل هذه الفئة رياضة المعاقين وكرة القدم والفروسية والرماية وألعاب القوى، بالإضافة إلى البولينغ والسنوكر وكاراتيه السيدات والشطرنج للسيدات، ورياضي واحد من الشطرنج، وهذه الرياضات لها أولوية المشاركة.

ويشمل التصنيف الثاني الرياضات الأولمبية وغير الأولمبية التي لا تستجيب للشروط والمعايير الموضوعة للمشاركة وستبقى مشاركتها حسب الإمكانات المتاحة وهي التايكواندو، والكاراتيه رجال والمبارزة والجودو والمصارعة والملاكمة والبلياردو وبعض لاعبي الشطرنج، بالإضافة إلى السباحة وكرة الطاولة والشراع والدراجات وكرة السلة.

 
أحمد بن حشر: اللجنة الفنية بداية الاحتراف الحقيقي

عبّر الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم عن شكره للجنة الفنية الأولمبية لدعوته لحضور الاجتماع الأخير، مشيداً برغبتهم في المضي قدماً نحو على الطريق الصحيح، معتبراً أن تخصيص كل مسؤول لمتابعة عمل معين، هو بداية الاحتراف الحقيقي.

وأكد الشيخ أحمد بن حشر أن انطباعاته عن الاجتماع كانت إيجابية للغاية، معرباً عن اعتقاده أن التطبيق الميداني سيكون قريباً، وانه يعتبرها خطوات وليست خطوة واحدة على الطريق الصحيح، وان تأسيس هذه اللجنة بمثابة قطع نصف المشوار مرة واحدة، ويتبقى مواصلة المشوار في العمل الميداني.

وأشاد بطلنا الاولمبي بتوجهات اللجنة، معتبراً أنها تركز على التطبيقات الميدانية وليس على المكتوب في الأوراق، وإن دلّ فهو يدل على اهتمامهم، واهتمام سمو الشيخ احمد بن محمد بن راشد رئيس اللجنة الأولمبية، من خلال توجيهاته التي تركز على المنافسة بغرض تحقيق الإنجاز وليس المشاركة لمجرد المشاركة.
دبي ــ الإمارات اليوم



غانم: المنتخب الأولمبي يسير في الطريق الصحيح

قال عضو اللجنة الفنية باتحاد كرة القدم غانم احمد غانم، ان الاتحادات التي تم تقييمها حتى الآن بعضها يستحق تمثيل الإمارات، وهناك اتحادات أخرى يمكن العودة إليها من جديد، فالباب لم يغلق بعد، والاجتماعات متواصلة، ولكن معظم الاتحادات التي تم اختيارها هي الاتحادات التي نأمل أن تحقق إنجازات في دورة الألعاب الآسيوية المقبلة.

وكشف غانم عن ان منتخب الشباب الذي شارك في كأس العالم للشباب الأخير التي أقيمت في مصر، هو الذي سيشارك في دورة الألعاب الآسيوية باعتباره المنتخب الأولمبي حالياً، وهناك خطة اعداد له حتى اولمبياد ،2012 وهناك أسس تم على أساسها وضع المعايير، ليس في كرة القدم بل في كل الألعاب، ونطمح أن تحقق الألعاب على مستوى الفرق الجماعية والفردية، أفضل من النتائج التي حققتها في البطولات الأخيرة.

واكد ان المنتخب الأولمبي في كرة القدم يسير في الطرق الصحيح الموضوع له بعناية واحترافية شديدة.دبي ــ الإمارات اليوم
طباعة