«اللجنة الأمنية»: أخرجنا جماهير غير ملتزمة بالتشجيع المثالي

التوتر يزيد بين الجماهير خلال المباريات العربية. تصوير: دينيس مالاري

أكد نائب رئيس اللجنة الأمنية لبطولة دبي الدولية لكرة السلة الملازم أول عمار رفيق سعيد، أن اللجنة الأمنية اضطرت لإخراج عدد من الجماهير السورية والأردنية واللبنانية خلال أيام سابقة من البطولة لعدم التزامها بقواعد التشجيع المثالي، لكنه نفى أن تكون هناك محاضر رسمية حررتها الشرطة حيال أي من جماهير الفرق المشاركة حتى الآن.

وأوضح نائب رئيس اللجنة الأمنية ان هنالك أربع حالات خارجة عن النص تم التعامل معها بطريقة حضارية، وهي وضع صور زعماء ولافتات أندية تثير غضب واستفزاز الجماهير المنافسة، ثم التلفظ بألفاظ خارجة عن الروح الرياضية، ثم جماهير تحمل أعلاماً كبيرة.

وأشار الى ان الحالات التي أخرجت أعيدت الى المدرجات، بسبب اتباع الاسلوب الحضـاري في التعامل معها، حيـث يتم التنبيه الشفهي ثم اخذ تعهد كتابي من الشخص يضمن عدم تكرار الموقف، قبل اللجوء الى الخطوة الثالثة والاخيرة وهي رفع الموضوع الى رئيس اللجنة العليا لاتخاذ ما يراه مناسباً في حقه.

 
«اللجنة الفنية» تدرس قراراً بتطبيق استبدال اللاعبين

قال رئيس اللجنة الفنية لبطولة دبي الدولية لكرة السلة عبدالله الحمادي، ان هناك تعديلات قد تجرى في المستقبل على لوائح البطولة، خصوصا في ما يتعلق بالاستبدال بعدما رفض طلب زين استبدال لاعبه الاجنبي الذي أصيب في مباراة النصر. وأضاف «قد نفتح باب الاستبدال مستقبلاً حيال تعرض أي من الفرق المشاركة وسندرس تعيين طبيب متخصص لإقرار ما إذا كان بوسع اللاعب المصاب استكمال البطولة من عدمه لإقرار الاستبدال». وبرر الحمادي عدم قبول طلب زين باستبدال لاعبه الأجنبي كاندلدارتز بلاعب آخر بأنه راجع في المقام الاول الى ان اللوائح المنظمة للبطولات الدولية لا تسمح بمثل هذه الحالات، فضلاً عن ان اللجنة المنظمة قد سمحت لكل فريق بقيد ثلاثة لاعبين أجانب في قوامها تحسباً لتعرض أي منهم لمثل هذه الظروف. وكانت اللجنة المنظمة للبطولة رفضت طلبا لنادي زين الأردني باستبدال لاعبه الأجنبي كاندلدارتز بمحترف الوصل الاماراتي كريستوفر لأن اللوائح لا تسمح بالاستبدال. وأوضح «سندرس ما اذ كان الاستبدال في مصلحة البطولة وسنعمل على اتخاذ القرار الذي من شأنه أن يسهم في إنجاح البطولة مستقبلاً».

وقـال الملازم أول عمار رفيـق سعـيد لـ«الإمارات اليوم»: «إبعاد بعض الجماهير عن المدرجات لا يعني بالضرورة ان هناك محاضر رسمـية قد حـررت في حقهم، هناك نظام أمني متبع في بطولة دبي يقضي بعدم تحـرير أي محـاضر ضـد أي من المشجعين الا بعد درجات من الأنظمة».

وتابع «هناك أسلوب حضاري في الحوار يتبع أولا مع المخالفين لشرح أبعاد وخطورة المخالفات الصادرة منهم وإذا تكررت مثل هذه الأخـطاء أو الخــروج عن النـص المثالي في التشجيـع يوقـع على تعهد كتابي بعدم تكرار مثل هذه الأمور، وإذ تكرر في المرة الثالثة يرفع أمره لرئيس اللجنة العليا المنظـمة للبطولة اللواء إسماعيل القرقاوي لإقرار الموقف النهائي في حق مثل هذا المشجع».

وأوضح «أننا نعترف بأن هناك التزاماً وتعاوناً واضحاً من جانب الجماهير مع الشرطة والحالات التي شهدتها البطولة عبر الأيام الماضية لا تخلو من أمور عادية تحدث في كل المناسبات الرياضية ونحن متفهمون جيدا لهذا الأمر».

وكشف عضو شرطة دبي ان «هناك مشجعاً تلفظ بعبارات خارجة عن الروح الرياضية فأخــرجناه من المدرج وطالبـناه بعدم تكرار مثل هذا الموقف وعاد بعد خمس دقائق لمكانـه مرة أخرى».

وقال «الحالات الأخرى التي تم إبعادها كانت تحمل صوراً لبعض الزعماء ولافتات قد تثير غضب الجمهور المنافس وقد طلبنا من هؤلاء الأشخاص إبعاد الصور واللافتات ثم أعدناهم مرة أخرى للمدرجات».

وكانت اللجنة الأمنية وضعت نقاط تفتيش على مداخل صالة مكتوم بن محمد بالنادي الأهلي، اذ فرض أفراد الشرطة نظاماً تفتيشياً دقيقاً على الجمهور دون تفرقة بين جنسياتهم.

وقال عمار رفيق سعيد «شدد رئيس اللجنة الأمنية العقيد أحمد خلفان المنصوري على أهمية وجود نقاط التفتيش مرحلة مهمة في فرض النظام داخل المدرجات لعدم وصول أي من المواد المحظورة اليها»، لافتا الى أن الشرطة منعت الجمهور من إدخال عبوات الصفيح للمياه الغازية والولاعات وكذلك مقلمة الأظفار، كونها تندرج ضمن السلاح الابيض خوفاً من استخدامها في أي احتفالات أو مشاحنات قد تحدث بين الجماهير.

تأهل سمارت الفلبيني ينعش بيع التذاكر

أكد رئيس لجنة التسويق في بطولة دبي الدولية لكرة السلة خميس رجب، أن استمرار فريق سمارت جيلاس الفلبيني في المنافسة ضمن البطولة أمر من شأنه أن يحقق مكاسب مالية وجماهيرية إضافية للبطولة

وأضاف «لو خسر سمارت أمام الجزيرة فإن ذلك لن يكون في مصلحة البطولة على الإطلاق خصوصاً من الجانب الجماهيري بعدما أثبت سمارت شعبية كبيرة خلال مشواره وجذب قطاعات كبيرة من الجالية الفلبينية أظهروا حضورا جماهيريا متميزا».

وتوقع خميس رجب أن يزيد عدد الحضور الجماهيري لسمارت في مباراته اليوم ضد الرياضي، وقال «قررنا ان نفتح المدرجات الموجودة خلف السلة والتي تتسع لـ500 شخص لإيجاد أماكن للعدد الكبير من الجماهير اللبنانية والفلبينية المتوقع ان تحضر مباراة الليلة».

وفاز فريق سمارت على الجزيرة أول من أمس بنتيجة 82-78 ليتأهل الى الدور نصف النهائي.

وضمن بلوغ سمارت الادوار النهائية للبطولة مكاسب مالية للشركة المنظمة ستزيد على 100 ألف درهم من عائد بيع التذاكر.

ولفتت الجماهير الفلبينية الانظار بشدة خلال مشاركتها في بطولة دبي اذ فاق عدد حضورها للجماهير السورية والاردنية واللبنانية بمراحل كثيرة.

وقدر عدد الحضور للجماهير الفلبينية خلال الدور الأول بنحو 12 ألف متفرج محققة إيرادات تخطت حاجز الـ250 ألف درهم.

وامتلأت صالة مكتوم بن محمد بالنادي الأهلي بالجماهير الفلبينية خلال مباراة سمارت مع الجزيرة المصري، اذ قدر عدد الحضور بنحو 2500 متفرج، محققين أرباحاً مالية وصلت إلى نحو 50 الف درهم.

في الوقت الذي غابت الجماهير المصرية عن الحضور، إذ قدر عدد مشجعي الجزيرة بنحو 20 شخصاً فقط.

 

 

طباعة