غرامة على نادي الفتوة السوري وحرمانه من جمهوره حتى نهاية الموسم

أعلنت اللجنة المؤقتة المكلفة بتسيير شؤون اتحاد السوري في بيان لها، فرض غرامة مالية على نادي الفتوة قدرها مليون ونصف ليرة سورية، وحرمان جمهور النادي حضور مبارياته حتى نهاية الموسم. وجاء بيان اللجنة المؤقتة، بعد اطلاعها على تقرير حكم ومراقب المباراة التي جرت الثلاثاء الماضي على ملعب استاد الفيحاء بدمشق لحساب الجولة الثامنة من إياب الدوري السوري الممتاز، وانتهت بفوز جبلة بنتيجة "2-1"، في مباراة تخللتها اعتراضات وشتم جماعي من قبل جمهور الفتوة على الطاقم التحكيم، وتكسير مقاعد الجلوس في الاستاد ورميها على ارض الملعب، بالإضافة إلى الزجاجات الفارغة والحجارة، خلال توقف المباراة في الدقيقة 37، وتكرار الأمر ذاته بعد نهاية الشوط الأول، قبل أن يحاول أحد جمهور الفتوة الاعتداء بالشتم والضرب على حكم المباراة.

وقال بيان اللجنة المؤقتة: "يعمد إلى اللجنة التنفيذية في دمشق، تقييم الأضرار الناجمة عن التكسير الحاصل من قبل جمهور الفتوة حتى يتم تغريم النادي بقيمتها، وإلزام النادي بتسديد كافة الغرامات المالية السابقة المترتبة عليه والصادرة عن لجنة الانضباط في الاتحاد السوري لكرة القدم، وتحديد موعدٍ أقصى للتسديد حتى السابع من مايو المقبل، على أن يتم أيقاف النادي المذكور عن المشاركة في مسابقة الكأس في حال عدم السداد".
وتابع البيان: "تقرر إيقاف إداري الفتوة عبدالله رمضان عن مرافقة فريقه أو التواجد في أرض الملعب ومكان جلوس اللاعبين الاحتياط حتى نهاية الموسم الحالي".

واسفرت نتائج الجولة، عن انتزاع جبلة وبرصيد 30 نقطة المركز السادس من الفتوة الذي تراجع للمركز السابع برصيد 29 نقطة، فيما يحتل حامل لقب النسختين الأخيرتين، فريق نادي تشرين صدارة الدوري السوري الممتاز برصيد 53 نقطة، بفارق مريح عن ملاحقه الوثبة صاحب رصيد 45 نقطة.

طباعة