فرحة فوز منتخب عربي ببطولة تتحول إلى مأساة.. مقتل طفلة وإصابة 36 شخصا

 توفيت طفلة يمنية وأصيب 36 شخصا آخر بجروح في العاصمة صنعاء جرّاء رصاص عشوائي أطلق لمناسبة فوز منتخب الناشئين لكرة القدم ببطولة اتحاد غرب آسيا للمرة الأولى، حسبما أفاد مصدر طبي.

وفاز المنتخب اليمني للناشئين دون 15 عاما على نظيره السعودي بركلات الترجيح، مساء الاثنين، بعدما انتهت المباراة النهائية للبطولة التي استضافتها السعودية بنسختها الثامنة بالتعادل الايجابي بهدف لمثله.

وهذه المرة الاولى التي يحقّق فيها منتخب يمني لكرة القدم بطولة قارية، وبتالي عمت الاحتفالات مناطق البلد الفقير الغارق في الحرب، وخرج الناس إلى الشوارع يحتفلون في مناطق المتمردين ومناطق الحكومة.

وفي صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، تسبب إطلاق نار كثيف "بوفاة طفلة في الرابعة من عمرها وإصابة 36 شخصا بجروح"، حسبما أفاد طبيب في مستشفى لوكالة "فرانس برس".

وأفاد مراسل "فرانس برس" بسماع إطلاق نار استمر لساعات، بينما كانت عائلات تجوب الشوارع في سياراتها ويٌطلق آخرون الألعاب النارية في مشهد تكرر في مناطق يمنية أخرى.

تجدر الإشارة إلى أن لاعبي منتخب الناشئين يأتون من مدن مختلفة، وعادة ما يتم جمعهم في معسكر في صنعاء قبل المباريات والمشاركة في البطولات.

ويقوم الجهاز التدريبي للمنتخب بالبحث عن المواهب في مناطق تتم زيارتها بعد إجراء ترتيبات مع المسؤولين الرياضيين فيها، في رحلة غالبا ما تكون محفوفة بالمخاطر.

طباعة