لينا.. "وحش شرس" في فريق أردني كله رجال

توجه الأردنية لينا فياض (31 عاما) لكمة لشاب ثم تتراجع لتكرر ذلك أثناء تدريبها استعدادا لمباراتها القادمة في بطولة الإمارات للمحاربين، إذ أن لينا مقاتلة في رياضة الفنون المختلطة.
وكونها المرأة الوحيدة المحترفة في هذه الرياضة بالأردن فإن لينا عضو في فريق أردني كله من الرجال، تتدرب معهم وتتنافس معهم في البطولات الإقليمية والدولية، نظرا لعدم وجود نظيرات محليات لها.
وبدأت لينا، المعروفة بوصف الوحش الشرس، ممارسة تلك الرياضة القتالية في 2012 بتشجيع من والدها وأسرتها.
وعن ذلك قالت لينا لتلفزيون رويترز "اسمي لينا فياض وبالعب رياضة الفنون المختلطة. أبوي صراحة كان ملاكم عمر صغير، وهو دائما كان يحمسني على الرياضات القتالية، لما شافني عم بتمرن وصرت أنزل بطولات وأحب هدا الاشي صار يحمسني يعني هو وأهلي كتير. خلاص أنا بآمن كل بني ادم انخلق عنده شغف معين ولازم يشتغل عليه عشان يكون مبسوط في حياته، أنا هاي سعادتي".
وبينما تحظى لينا بدعم ومساندة زملائها الرجال في الفريق إلى جانب دعم أهلها فإن احترافها لهذه الرياضة لم يخل من تحديات كثيرة نظرا للصورة النمطية للمرأة في المجتمع الأردني.
وتوضح لينا ذلك قائلة "انه ما فيه أي بنت بالأردن بتلعب هاي الرياضة فأنا كنت أول اشي بس باتمرن مع شباب، بالأول كان كتير غريب بس كتير ساعدوني، كتير وقفوا معاي وبالآخر هاي رياضة كانت أول اشي أول صعوبات. صعوبات مجتمع مثلا سمعت انتقادات معينة انه كيف يعني أنت بنت بتلعبي زي هيك، أنت بنت مسترجلة".
وفيما يتعلق بالألقاب التي توصف بها إلى جانب الوحش الشرس تقول لينا فياض "فيه كتير ألقاب بس أنا عارفة عن إيش عم تحكوا، عم تحكوا عن عبسي (شخصية كرتونية شهيرة في الأردن). عبسي في قطاعة وعبسي عشان أول ما بلشت الفنون القتالية المختلطة قصيت شعري كتير قصير وكان أحمر فكانت دائما ترفع الدنبة لفوق فكان يشبه عبسي عشان هيك".
وفازت لينا مرتين ببطولة العالم العربي في الكيك بوكسينغ، كما فازت في معركتها في بطولة الإمارات للمحاربين في أبوظبي في يونيو، ومن المقرر أن تخوض المنافسة مجددا في أكتوبر.
 

طباعة