بعد إلغائها عقوبة حرمانه المشاركة في دوري أبطال أوروبا

مانشستر سيتي: قرار المحكمة الرياضية تأكيد لصحة موقف النادي

نادي مانشستر سيتي يتطلع قدماً إلى الفوز بدوري أبطال أوروبا الموسم الحالي. أ.ف.ب

أعلن نادي مانشستر سيتي الإنجليزي لكرة القدم، أمس، ترحيبه بقرارات محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس)، التي رفعت عقوبة حرمان النادي المشاركة في المنافسات الأوروبية لمدة عامين، والتي فرضت عليه من جانب الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا)، بداعي انتهاك قواعد اللعب المالي النظيف.

وكان الـ«يويفا» قد فرض الإيقاف على مانشستر سيتي مع تغريمه 30 مليون يورو (34 مليون دولار)، في فبراير الماضي، بداعي انتهاك قواعد اللعب المالي النظيف.

وذكر الـ«يويفا» أن مانشستر سيتي بالغ في إيرادات عقود الرعاية، للفترة ما بين عامي 2012 و2016، وذلك بعد تحقيق «يويفا» بشأن وثائق مالية سربتها مجلة «دير شبيغل» الألمانية في نوفمبر 2018، وادعى «يويفا» أن النادي لم يتعاون في التحقيقات.

وعقدت جلسات استماع على مدار ثلاثة أيام، عبر الاتصال المرئي عن بُعْد، في يونيو الماضي، قبل أن تعلن محكمة كاس، أمس، أن مانشستر سيتي «لم يموّه في القيم المالية لإسهامات عقود الرعاية، لكنه لم يتعاون مع سلطات (يويفا) في التحقيقات».

ونتيجة لذلك، أبقت محكمة «كاس» على الغرامة المالية مع تقليصها إلى 10 ملايين يورو، ورفعت عقوبة الإيقاف عن المشاركة الأوروبية، وذكرت أن الحكم سينشر بالكامل، خلال الأيام المقبلة.

وفي بيان نشره بعد دقائق من الإعلان عن قرارات محكمة «كاس»، ذكر نادي مانشستر سيتي: «نرحب بمضمون القرار الصادر، باعتباره تأكيداً على صحة موقف النادي، والأدلة التي تمكن من تقديمها». وضمن سيتي، المتوج بطلاً للدوري الممتاز عامي 2018 و2019، التأهل للموسم المقبل من مسابقة دوري الأبطال، إذ سينهي هذا الموسم في المركز الثاني بترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، خلف ليفربول الذي حسم اللقب المحلي لصالحه.

وأوردت المحكمة، ومقرها مدينة لوزان السويسرية، في خلاصة الحكم: «يرفع الاستبعاد من المشاركة في مسابقات (ويفا) للأندية، وتبقى العقوبة المالية مع تخفيضها إلى 10 ملايين يورو».

ورأت المحكمة في حيثيات الحكم أن «القرار، الصادر في 14 فبراير 2020، عن الغرفة القضائية في هيئة الإشراف المالي (التابعة لويفا)، يجب أن يتم وضعه جانباً».

وفي حين رأت المحكمة أن النادي الإنجليزي «خالف البند 56 من قواعد ترخيص الأندية واللعب المالي النظيف»، لكنها اعتبرت أن «معظم المخالفات المزعومة، التي أوردتها الغرفة القضائية.. كانت إما غير مثبتة أو مضى عليها الزمن».


«كاس»:

• «القرار، الصادر في 14 فبراير 2020 عن الاتحاد الأوروبي، يجب وضعه جانباً».

• «معظم المخالفات المزعومة، كانت إما غير مثبتة، أو مضى عليها الزمن».


• مانشستر سيتي ضمن التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

طباعة