اتحاد ألعاب القوى يرد رسمياً على "اتهامات عويطة"

أصدر اتحاد ألعاب القوى، أمس بيانا رداَ على اتهامات طالته من قبل المدير الفني السابق للاتحاد، المغربي سعيد عويطة.

وجاء في نص البيان: " شهدت الساحة الرياضية في الآونة الأخيرة مناقشات مستفيضة حول نتائج مشاركة منتخباتنا الوطنية في دورة الألعاب الأسيوية بجاكرتا 2018 عامة ومنتخب ألعاب القوى خاصة ومع قناعتنا الكاملة بان نتائج المنتخب لم ترض طموحاتنا او طموحات الشارع الرياضي فأننا نؤكد ان اسم دولة الامارات العربية المتحدة فوق كل اعتبار وأكبر من مهاترات موظف مقال.

وأضاف البيان: "لقد تابعتم معنا رحلة اعداد المنتخب الوطني التي سبقها مؤتمر صحافي للمدير الفني "المقال" وما قطعه على نفسه من وعود واتحاد الامارات لألعاب القوى من جانبه يرفض كل هذه الاتهامات التي ادلى بها المدير الفني " المقصر" جملة وتفصيلا بل ويحمله المسؤولية القانونية والأدبية عما ورد بحديثه من تجاوزات".

وجاء في ختام البيان: "ان تطاول المدير الفني "المقال" دليل اثبات على فشله "وشهادة الشهود امام القانون " ستكون هي الكلمة الفصل.

وكان سعيد عويطة قد اتهم رئيس اتحاد ألعاب القوى، المستشار أحمد الكمالي بأنه هو من كان يُسيطر على الاتحاد ويضع الخطط الفنية للمنتخبات الوطنية وليس هو.

وقال في مقابلة مع قناة أبوظبي الرياضية يوم أمس الاثنين: "انا مدير فني على الورق فقط والمدير الفني هو من كان يجلس في مكتبه يخطط للمنتخبات والأندية وكأس الدولة ولعدة أشياء أخرى".

مضيفاً: "خرجت مع الكمالي بعدة مشاريع بعد ستة أشهر من الجلسات والتحضير لإعداد بطل أولمبي لم يُنفذ منها أي شيء، والاعداد لدورة الألعاب الآسيوية تعرض للعديد من المضايقات والصعوبات كان أبرزها عدم وجود عدائين للتدريب معه باستثناء سعود الزعابي الذي تمسك بتدريبه بعد أن لاحظ تطوره على صعيد الأرقام والتدريب"، مشدداً على أن الكمالي لم يكن له اهتماماً سوى بالثنائي علياء سعيد والهام بيتي معترفا بوجود عقد بينه وبين اتحاد إلعاب القوى، يحصل بموجبه على “50 ألف درهم" كراتب شهري".

ودافع عويطة عن اقامته الدائمة بالمغرب، مشدداً على أنه لم يكن يملك تأشيرة الإقامة في دولة الإمارات منذ عام 2017 وموضحاً أنه كان يقوم بـ"زيارة" الإمارات خلال العامين الماضيين بموجب تأشيرة زيارة فقط".

كما فجر "عويطة" مفاجأة من العيار الثقيل متهماً رئيس اتحاد ألعاب القوى بانه طلب منه تسهيل "تعاطي" سعود الزعابي "للمنشطات.

وقال: "أملك الأدلة على هذا، وقدمت شكوى للاتحاد الدولي للعبة بخصوص أدله أخرى تتعلق بقضية تعاطي اللاعبة إلهام بيتي المنشطات، وبسبب تلك الواقعة تم ايقافها لمدة عامين".

وأشار: "تحدثت بالفعل إلى سعود الزعابي، ونقلت إليه اقتراح رئيس الاتحاد، لافتا إلى أن اللاعب قد رفض قبول هذا العرض ولو كان له رأي أخر غير ذلك لتركت مهمة تدريبه على الفور".