يتنافسان على بلوغ المباراة النهائية للمرة الأولى

«الأوزبك» يحلمون بشواء الكنغر الأسترالي

لاعبو أوزبكستان يتطلعون لتحقيق إنجاز تاريخي. أ.ف.ب

لم يسبق لمنتخبي أستراليا أو أوزبكستان أن بلغا نهائي كأس آسيا لكرة القدم سابقا كون الأول يشارك في البطولة القارية للمرة الثانية، في حين بدأ المنتخب الثاني المشاركة فيها بعد انهيار الاتحاد السوفييتي في مطلع التسعينات.

لكن الفرصة متاحة أمامهما لخوض مباراة القمة للمرة الأولى، عندما يلتقيان اليوم على استاد خليفة الدولي في الدور نصف النهائي من كأس آسيا ،2011 المقامة حاليا في الدوحة.

درويش: صبح الدين الأوفر حظاً لإدارة النهائي

https://media.emaratalyoum.com/inline-images/346542.jpg

الماليزي صبح الدين محمد.

قال الحكم المونديالي المساعد السابق عيسى درويش إن قضاة الملاعب الذين تم اختيارهم لإدارة مباريات الدور ربع النهائي لنهائيات أمم آسيا بكرة القدم يعدون الأبرز تحكيمياً في القارة، واصفاً الحكام الدوليين الماليزي صبح الدين محمد والأوزبكي رافشان ارماتوف والياباني يوشي نيشيمورا بأنهم الابرز في قيادة المباريات خلال المرحلة السابقة، مشيداً بالمستويات المميزة التي قدموها خلال البطولة. وأشار الى أن حظوظ هذا الثلاثي قوية في إدارة المباراة النهائية في البطولة الاسيوية خصوصا الحكم الدولي الماليزي صبح الدين محمد الذي بات قريبا وبنسبة 80٪ من قيادة النهائي لاسيما أنه يعد واحدا من افضل الحكام في البطولة، فضلا عن خبرته وتجربته الطويلة، كما ان اسناد المباراة له ربما يكون نوعاً من التكريم لقربه من بلوغ السن القانونية لاعتزال التحكيم لكن حظوظ الحكمين ارماتوف ونيشيمورا تتوقف على وضع منتخبي بلديهما في هذه البطولة، معتبرا أنه أمر طبيعي أن يتم استبعاد الحكم الذي يتأهل منتخب بلده للمباراة النهائية. ووصف الحكم المونديالي السابق عيسى درويش مرحلة الدور ربع النهائي والنهائي بأنها الأصعب تحكيميا في البطولة، لكون الحكم سيواجه مهمة صعبة في قيادة المباريات الكبيرة.منصور السندي ــ دبي

سجل المنتخبين في البطولة متشابه، لأن الأوزبكي فاز في ثلاث مباريات على قطر الدولة المضيفة 2-صفر، والكويت 2-،1 والأردن 2-1 أيضاً، في حين تعادل مع الصين 2-.2 وفي المقابل، حقق الأسترالي الفوز في ثلاث مباريات ايضا على الهند 4-صفر، والبحرين 1-صفر، والعراق بالنتيجة ذاتها بعد التمديد في ربع النهائي، بالإضافة إلى التعادل مع كوريا الجنوبية القوية 1-.1

وضرب المنتخب الأوزبكي، الذي يحتل المركز الـ108 في التصنيف العالمي وراء منتخبات مغمورة أمثال هايتي وغرينادا وحتى انتيغوا، بقوة في هذه البطولة من خلال بلوغه الدور نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته.

وعلى الرغم من ضمه بعض النجوم أمثال ماكسيم شاتكسيخ وسيرفر جباروف افضل لاعب في اسيا عام ،2008 فإن المنتخب الاوزبكي بقيادة مدربه فاديم ابراموف الذي تسلم منصبه في ابريل عام ،2010 يعتمد على اللعب الجماعي وموهبة بعض لاعبيه وخبرتهم في الملاعب الأوروبية وتحديدا الروسية والاوكرانية.

في المقابل، يعود الى صفوف منتخب استراليا جناح بلاكبيرن الانجليزي بريت ايمرتون، الذي غاب عن المباراة ضد العراق، لإيقافه اثر نيله بطاقتين صفراوين في الدور الاول.

بيد أن المنتخب الأسترالي تعرض لضربة قوية بإصابة لاعب وسطه المؤثر جايسون كولينا في ركبته، ولن يتمكن من المشاركة في المباراة ضد أوزبكستان، أو في اللقاء النهائي، في حال نجاح فريقه في تخطي عقبة منتخب وسط آسيا.

وكان كولينا خاض المباراتين الأوليين لفريقه في البطولة الحالية ضد الهند (4-صفر)، وضد كوريا الجنوبية (1-1)، لكنه غاب عن مباراة الجولة الثالثة في الدور الأول ضد البحرين (1-صفر)، ومباراة ربع النهائي ضد العراق في ربع النهائي (1-صفر).


إبراموف: أستراليا ليست البرازيل

https://media.emaratalyoum.com/inline-images/346543.jpg

المدرب الأوزبكي فاديم إبراموف.

قال مدرب منتخب أوزبكستان فاديم إبراموف، إن فريقه جاهز ومتشوق لخوض مواجهة استراليا اليوم على استاد خليفة، ضمن منافسات الدور ربع النهائي لبطولة أمم آسيا المقامة حالياً في الدوحة. وقال إبراموف في المؤتمر الذي عقده أمس: «أتمنى أن تكون المباراة جيدة للجميع، وبالنسبة لنا فإننا سنخوضها بصفوف مكتملة إذ لا يوجد أي غيابات في الفريق سواء بسب الإصابة أو الإيقاف، ومستعدون لتحقيق الفوز، وبالتالي فإننا نتطلع بحماسة لخوض هذه المقابلة أمام أستراليا».

وحول قدرة لاعبي فريقه على التعامل مع الضغط وهم يخوضون مباراة الدور قبل النهائي للمرة الأولى امام كبير في حجم استراليا، قال «العديد من لاعبي فريقي يمتلكون خبرة جيدة، وبالتالي فإنهم قادرون على التعامل مع ضغوط هذه المقابلة، ونعلم ان منتخب أستراليا فريق جيد وقوي، ولكنه ليس البرازيل، ومنتخبنا أيضاً قوي وقادر على مقارعتهم».

وعن المواجهات السابقة بين المنتخبين، إذ فازت أستراليا مرتين في تصفيات كأس العالم، قال «لاعبو الفريقين لم يتغيروا منذ لك الوقت، ولكن الآن نحن نركز على هذه المباراة ونريد تقديم مستوى جيد، من أجل التغلب على أستراليا الذي يلعب بطريقة قريبة من الكرة الإنجليزية، ولكنني طلبت من لاعبي فريقي أن يلعبوا بهدوء وتركيز دون أي قلق أو توتر».

وأضاف«المهاجم أوليغبيك باكاييف كان موفقاً في التسجيل خلال المباراة أمام الأردن، إذ شارك للمرة الأولى وسجل هدفين، ولا يمكن أن يتكرر دائماً مثل هذا الأمر، وعلى العموم سأقوم بتحديد تشكيلة الفريق في الموعد المناسب قبل المباراة، وسأختار اللاعبين المناسبين من بين اللاعبين الـ23 المتاحين».

وتابع «فرصة الفريقين متكافئة في تحقيق الفوز، ونحن هدفنا منذ البداية كان الفوز بلقب البطولة، وهذا حق مشروع لنا أن نتطلع للمنافسة». خالد صديق ــ الدوحة


أوسيك: لسنا «السامبا» لكننا سنفوز

https://media.emaratalyoum.com/inline-images/346550.jpg

المدرب الألماني هولغر أوسيك.

 أكد مدرب المنتخب الأسترالي، الألماني هولغر أوسيك انه سعيد بوجود فريقه في البطولة حتى الان، مشيراً إلى أن استراليا جاهزة لمواجهة اوزبكستان في المباراة التي ستجمعهما مساء اليوم في الدور قبل النهائي لأمم آسيا.

وقال في المؤتمر الصحافي أمس: «علينا أن نحلم بالكأس وهذا سيكون رائع بالنسبة لنا، أن نعود الى استراليا ونحن نحمل الكأس، ونحن قريبون من هذا الأمر».

وعن جاهزية فريقه لمواجهة أوزبكستان، قال «اللاعبون لديهم اصرار على مواصلة مشوارهم الناجح فى البطولة بعد الفوز الذي تحقق فى دور ربع النهائي على العراق (حامل اللقب)، وستكون مباراة اليوم كبيرة مع احد أقوى الفرق فى البطولة، صعبة نعم هي صعبة، وعلينا ان نلعب بقوة دون الوقوع فى اخطاء ونستغل كل قوتنا، سبق وتفوقنا على اوزبكستان فى تصفيات كأس العالم السابقة ذهابا واياباً، لكن هذه المرة الوضع مختلف تماما فهم تطوروا كثيرا، يلعبون بأسلوب مختلف لديهم لاعبون جيدون».

وتابع «لقد جهزت اللاعبين بشكل جيد وقلت لهم العبوا كما لعبتم فى المباريات السابقة والتركيز مهم للغاية طوال دقائق المباراة، وعلينا ان نسجل فى الفريق الأوزبكي مبكراً فهو فريق عنيد ولديه خط دفاع رائع ونموذجي، لكننا قادرون على اختراقه».

لمشاهدة جدول المباريات المتبقية يرجى الضغط على هذا الرابط .

وعن تصريحات المدرب الأوزبكي إبراموف عن منتخب استراليا بأنه ليس منتخب البرازيل قال أوسيك ضاحكاً: «نحن لسنا البرازيل لكننا سنحقق الفوز، والجيد أننا لسنا البرازيل لأنني في هذه الحالة كنت سأخشى على لاعبي فريقي من الإصابات، وفي كل الأحوال نحن جاهزون للفوز عليهم». الدوحة ــ الإمارات اليوم


طباعة