النمر الكوري يخــــــــيـف أبناء شريدة

بارك مفتاح انتصارات كوريا الجنوبية. رويترز

يخوض منتخب البحرين صاحب المفاجأة المدوية في عام ،2004 اختبارا صعبا اليوم في مواجهة نظيره الكوري الجنوبي على ملعب نادي الغرافة، ضمن منافسات المجموعة الثالثة من كأس اسيا لكرة القدم في الدوحة. فيما تلعب استراليا مع الهند على ملعب السد في المجموعة ذاتها.

منتخب البحرين في اسيا 2011 ليس هو نفسه في ،2004 حين كان ابرز عناصره في عز عطائهم فحققوا انجازاً مهماً ببلوغ الدور نصف النهائي قبل الخسارة الدراماتيكية امام اليابان واحتلال المركز الرابع.

المشاركة في النهائيات هي الرابعة في تاريخ المنتخب البحريني، ففضلا عن بطولة الصين، تأهل إلى بطولة 1988 في قطر، والنسخة الماضية في 2007 التي أقيمت في أربع دول هي اندونيسيا وفيتنام وتايلاند وماليزيا.

خرجت البحرين من الدور الأول عامي 1988 و،2007 وفي المرة الاخيرة وقعت مع كوريا الجنوبية ايضا في مجموعة واحدة فتغلبت عليها 2-،1 لكنها خسرت امام اندونيسيا 1-2 والسعودية صفر-.4

شهد مستوى منتخب البحرين تراجعا ملحوظا في الآونة الأخيرة فضلاً عن عدم استقرار الجهاز الفني، فبعد التشيكي ميلان ماتشالا تولى المهمة النمساوي جوزيف هيكرسبيرغر لفترة قصيرة قبل ان يترك منصبه للعودة الى الوحدة الإماراتي، فأسند الاتحاد البحريني المسؤولية الى سلمان شريدة.

قاد شريدة المنتخب البحريني في دورة الخليج الـ20 في عدن، لكنه مر بظروف صعبة فودع مبكراً من الدور الأول برصيد نقطة يتيمة من التعادل مع عمان، وتجرع بعدها خسارتين أمام العراق 2-3 والإمارات 1-.3 حاول شريدة ترميم التشكيلة البحرينية للبطولة الآسيوية عبر تدريبات ومباريات ودية لم تكن نتائجها ثابتة، ففاز المنتخب اولا على الأردن 2-1 وتعادل مع اوزبكستان 1-،1 ثم خسر امام السعودية صفر-1 وامام كوريا الشمالية صفر-.1

واجه المدرب البحريني صعوبات كبيرة للثبات على تشكيلة معينة، اذ ان الاصابات كانت تجبره على اجراء تبديلات مستمرة في معظم المراكز، وشكلت اصابة صانع الألعاب محمد سالمين ضربة موجعة لآمال البحرينيين في البطولة، خصوصاً انه كان ترك فراغا كبيرا في كأس الخليج. وقد تعرض سالمين الى كسر في مشط القدم في لقاء الأردن سيبعده عن النهائيات.

كما غاب عبدالله المرزوقي وسلمان عيسى لفترة في فترة الإعداد بسبب الإصابة، ومشاركة عيسى امام كوريا الجنوبية غير مؤكدة، يعول شريدة في البطولة على لاعبيه المحترفين الذين افتقدهم في «خليجي 20»، وأبرزهم المهاجم جيسي جون ولاعب الوسط عبدالله عمر، والعائد من الإصابة محمود عبدالرحمن «رينغو». ومن المتوقع أن يعتمد شريدة في البطولة على الحارس محمود منصور، وعبدالله المرزوقي وحسين بابا وعباس عياد وراشد الحوطي وسلمان عيسى وحمد راكع وفوزي عايش وعبدالله عمر وعبدالله فتاي واسماعيل عبداللطيف وجيسي جون.

يذكر ان منتخب البحرين اهدر فرصة التأهل الى نهائيات كأس العالم مرتين في تصفيات مونديال المانيا 2006 حين اجتاز الملحق الآسيوي قبل ان يسقط امام ترينيدياد وتوباغو، ثم في تصفيات مونديال جنوب افريقيا 2010 حين خرج امام نيوزيلندا.

آراء «نت»

الجماهير تؤازر ماجد أمام «السفاح»

آزر عشاق الأبيض الإماراتي اللاعبين من خلال تعليقاتهم على الموقع الإلكتروني لـ«الإمارات اليوم»، على الانترنت من اجل تحقيق الفوز، وخصت الحارس ماجد ناصر بالمساندة، بعد التصريحات القوية التي أطلقها قائد المنتخب العراقي يونس محمود، بتأكيده التسجيل في الشباك الإماراتية.

ويلعب المنتخب الوطني في المجموعة الرابعة التي تضم كوريا الشمالية والعراق وايران.

وقال المشارك حسن الحمادي إن «ماجد ناصر، قادر على التصدي لمحاولات يونس (السفاح)، والفوز سيكون للإمارات، ونأمل أن تستقبل الأبطال في المطار».

وأكد «الغصماوي» أن «من يضحك أخيرا يضحك كثيراً يا أسود الرافدين»، فيما دعا «ولد دبي» لاعبي المنتخب الى «ضرورة بث الفرح في قلوب الجماهير، بالفوز على كوريا الشمالية في مباراة الغد» قبل اللعب مع العراق وإيران.

بدوره أشادت «أحلى وحداوية» «بسلوك لاعبي الأبيض في الدوحة وحرصهم على تأدية الصلوات الخمس في موعدها».

دبي ــ الإمارات اليوم

في المقابل، فإن كوريا الجنوبية تعتبر مرشحة بارزة لإحراز اللقب الذي تنتظره منذ اعوام طويلة، فهي توجت بطلة للنسختين الأوليين عامي 1956 و1960 ثم فشلت في رفع الكأس مجدداً رغم تألقها في نهائيات كأس العالم.

تشارك كوريا الجنوبية في النهائيات الآسيوية للمرة الـ13 بعد اعوام 56 و60 و64 و72 و80 و84 و88 و92 و،96 و2000 و2004 و،2007 في حين انها شاركت في نهائيات كأس العالم ثماني مرات اعوام 54 و86 و90 و94 و98 و2002 و2006 و،2010 وحققت افضل انجاز اسيوي فيها حتى الآن ببلوغها نصف النهائي على ارضها عام 2002 قبل ان تحل رابعة.

يعتبر بارك جي سونغ اللاعب الوحيد من الطراز العالمي في صفوف منتخب كوريا الجنوبية، وهو يلعب بانتظام في صفوف مانشستر يونايتد الانجليزي.

والى جانب بارك جي سونغ، بإمكان كوريا الجنوبية ان تعول على بارك تشو ـ يونغ (موناكو الفرنسي) وتشا دو ـ ري (فرايبورغ الالماني) نجل الاسطورة السابق تشا بوم ـ كون الذي كان من اوائل الكوريين الذين انتقلوا الى اوروبا وتحديدا الى صفوف اينتراخت فرانكفورت وباير ليفركوزن الألمانيين، حيث توج مع الاخير بطلاً لكأس الاتحاد الأوروبي عام .1988 استغنى الاتحاد الكوري الجنوبي عن خدمات المدرب هو جونغ-مون واستعان بمدرب محلي آخر هو تشو كوانغ راي الذي كان لاعباً دولياً في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، قبل ان يحقق نجاحات لافتة على صعيد التدريب في صفوف كلوب سيول، حيث قاده الى اللقب المحلي ثلاث مرات. وقال تشو «انه شرف لي أن أكون مدربا للمنتخب. لست خائفاً من هذه المهمة، لقد عملت كثيراً لأكون قائداً جيداً، سأصنع فريقاً يجلب الفرحة للشعب الكوري الجنوبي، وآمل ان نتوج باللقب القاري الذي طال انتظاره».

وتابع «المهمة لن تكون سهلة في البطولة القارية لأن المستويات متقاربة ويمكن لخمسة او ستة منتخبات ان تطمح إلى احراز اللقب، لكنني واثق في قدرات فريقي على الذهاب بعيداً فيها».


 شريدة: أرشح كوريا وأستراليا للتأهل

http://media.emaratalyoum.com/inline-images/340136.jpg

 رشح مدرب منتخب البحرين لكرة القدم، سلمان شريدة، منتخبي استراليا وكوريا الجنوبية لحجز بطاقتي المجموعة الثالثة الى ربع نهائي كأس اسيا الـ15 في الدوحة.

وقال شريدة «لنكن واقعيين وصريحين، فليس هناك منتخبات سهلة، فالمجموعة تضم كوريا الجنوبية واستراليا، وهما المنتخبان اللذان شاركا في كأس العالم الأخيرة، ومرشحان للتأهل عن هذه المجموعة».

وتابع «لكن المنتخب البحريني يجد دافعا كبيرا لتقديم افضل مستوياته، خصوصاً ضد هذين المنتخبين، كما لا يجب ان نغفل المنتخب الهندي فهو مجتهد، ولذلك اعتقد انها مجموعة صعبة سنسعى فيها الى اجتياز الدور الأول».

واوضح شريدة «رغم الظروف الكثيرة التي مر بها المنتخب وإصابات بعض اللاعبين، فإن الاستعدادات كانت جيدة، فلقد لعبنا في الإمارات مباراتين مع أوزبكستان والأردن، وخضنا مباراتين ايضا مع السعودية وكوريا الشمالية، فاللاعبون جاهزون واتمنى ان يحققوا نتائج ايجابية». وعن اصابة سلمان عيسى قال «لقد تماثل للشفاء وهو جاهز لخوض المباراة بنسبة 80٪ وشارك في التدريبات الأخيرة».


 تشو: منتخب البحرين قوي للغاية

http://media.emaratalyoum.com/inline-images/340130.jpg

 أكد مدرب منتخب كوريا الجنوبية لكرة القدم تشو كوانغ، ان فريقه جاهز للبطولة وتحديداً للمباراة الأولى ضد البحرين، أمس، ضمن منافسات المجموعة الثالثة من كأس اسيا في قطر، أملاً في إحراز اللقب.

وقال تشو «كما يعلم الجميع فإن المباراة الأولى مهمة للغاية، وقد استعددنا من خلال معسكر تدريبي في أبوظبي حيث لعبنا مباراة ودية مع سوريا ومباراة أخرى مع نادي الجزيرة، وأعتقد أن الفريق سيقدم مستوى جيداً امام البحرين».

وعن مواجهة البحرين قال «شاهدت أشرطة لمباريات المنتخب البحريني، وتابعت إحدى مبارياته من الملعب، انه منتخب قوي للغاية، لكن يجب ان نركز على اسلوبنا، واذا نجحنا في ذلك فالأمور ستسير على ما يرام»، وتابع «في البداية واجهنا صعوبات في استدعاء اللاعبين المحترفين في الدوريات الأوروبية، فلائحة الاتحاد الدولي تسمح بانضمامهم للمنتخبات قبل أي بطولة رسمية بأسبوعين، وهذا اثر فينا، لكننا تداركنا الأمر في الأيام الماضية ووصلنا الى الجهوزية المطلوبة». وتحدث عن الوجود الجديدة في المنتخب الكوري قائلاً «بالطبع هناك أسماء انضمت قبل البطولة جديرة بالمشاركة في مثل هذه البطولات، مع احتفاظنا ببعض عناصر الخبرة بالتأكيد».

لمشاهدة جدول مباريات البطولة يرجى الضغط على هذا الرابط .

طباعة