‏‏

متفرقات

‏مانشستر في ضيافة بلاكبيرن

نيقوسيا / سيكون مانشستر يونايتد حامل اللقب أمام فرصة التقاط انفاسه واستعادة توازنه والصدارة عندما يحل ضيفاً على بلاكبيرن غداً في المرحلة الـ34 من الدوري الانجليزي. وكان مانشستر تنازل في المرحلة السابقة عن الصدارة لمصلحة تشلسي بعدما سقط امام الفريق اللندني في معقله «اولدترافورد» (1-2)، لكنه يملك فرصة ان يتربع على الصدارة مجدداً، وإن كان موقتاً حتى الثلاثاء المقبل عندما يلعب تشلسي مع ضيفه بولتون، وذلك لأن الفريق اللندني منشغل بمباراة في الدور نصف النهائي من مسابقة الكأس المحلية امام استون فيلا.

ويدخل فريق «الشياطين الحمر» الى مباراة الاحد بمعنويات مهزوزة بعدما ودع مسابقة دوري ابطال اوروبا بطريقة درامية، لأن بطاقة دور الاربعة كانت في جيبه بعدما تقدم على ضيفه بايرن ميونيخ الالماني بثلاثية نظيفة، قبل ان يعود الاخير ويقلص الفارق الى 2-3 مستفيداً من طرد البرازيلي رافايل دا سيلفا، فكانت هذه النتيجة كافية للنادي البافاري للاطاحة بمانشستر لأنه فاز ذهاباً في ملعبه 2-1 .ويتصدر تشلسي برصيد 74 نقطة وبفارق نقطتين عن مانشستر يونايتد الذي تلقى الاحد الماضي هزيمته الأولى على ارضه في الدوري هذا الموسم.

وسيكون ارسنال الثالث متربصاً لمانشستر وتشلسي لأنه لا يبتعد عن الأول الا نقطة واحدة وعن الثاني ثلاث نقاط، لكنه يواجه في هذه المرحلة اختباراً صعباً للغاية على ملعب «وايت هارت لاين» امام جاره ومضيفه توتنهام الرابع، لكن الدربي اللندني سيقام الاربعاء المقبل بسبب انشغال توتنهام بمباراته الاحد مع بورتسموث في نصف نهائي مسابقة الكأس. وبدوره يخوض مانشستر سيتي اختباراً صعباً امام ضيفه العنيد برمنغهام، فيما يلعب ليفربول السادس مع ضيفه فولهام. وفي المباريات الأخرى، يلعب اليوم هال سيتي مع بيرنلي، ووست هام مع سندرلاند، وغداً ولفرهامبتون مع ستوك سيتي، والأربعاء المقبل ويغان مع بورتسموث.

 

 

 

الإنتر متوجّس من لقاء فيورنتينا

نيقوسيا / يواجه انتر ميلان حامل اللقب والمتصدر اختباراً صعباً للغاية عندما يحل ضيفاً على فيورنتينا اليوم في المرحلة الـ33 من الدوري الإيطالي. ويسعى فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الى استغلال معنوياته المرتفعة بعد التأهل الى نصف نهائي دوري ابطال اوروبا على حساب سسكا موسكو الروسي (1-صفر ذهابا و1-صفر ايابا)، ومواصلة صحوته التي حققها في المرحلة السابقة بفوزه الكبير على بولونيا (3-صفر).

ويلعب ميلان الذي يتخلف بفارق ثلاث نقاط عن جاره انتر، مع ضيفه كاتانيا وهو يأمل ان يواصل الصحوة التي حققها في المرحلة السابقة بفوزه على مضيفه كالياري (3-2). أما يوفنتوس الجريح فيلعب مع ضيفه كالياري، فيما يلتقي باليرمو مع كييفو، ونابولي مع بارما، وسمبدوريا مع جاره جنوى، وباري مع مضيفه سيينا، وبولونيا مع لاتسيو، وليفورنو مع اودينيزي.

 

 

مرسيليا يدافع عن الصدارة أمام نيس

نيقوسيا / سيكون مرسيليا مرشحاً للاحتفاظ بالصدارة لأنه يخوض اختباراً سهلاً امام ضيفه نيس في المرحلة الـ32 من الدوري الفرنسي. وكان مرسيليا تربع الاربعاء على الصدارة بعد فوزه على ضيفه سوشو 3-صفر على ملعبه «فيلودروم» في مباراة مؤجلة من المرحلة الـ14 ،ليحافظ على سجله الخالي من الهزائم للمباراة التاسعة على التوالي.

ورفع فريق المدرب ديديه ديشان رصيده الى 59 نقطة في الصدارة بفارق نقطتين عن كل من ليون ومونبلييه واوكسير الذي لا يفصل بينها سوى فارق الاهداف.

ويأمل بوردو ان ينفض عنه غبار خسارته في المرحلة السابقة امام نانسي (1-2) وخروجه من دوري ابطال اوروبا، لكن مهمته لن تكون سهلة في ضيافة باريس سان جرمان على ملعب «بارك دي برينس».

اما مونبلييه فيخوض مواجهة سهلة نسبياً امام مضيفه لومان الـ،19 فيما يلعب اوكسير مع مضيفه نانسي، ولنس مع بولونيي، ولوريان مع رين، وموناكو مع فالنسيان، وسوشو مع سانت اتيان، وتولوز مع غرونوبل.

 

 

تشلسي يتطلع إلى نهائي الكأس من بوابة أستون فيلا

لندن / يسعى تشلسي الى تجديد تفوقه على استون فيلا وبلوغ نهائي مسابقة كأس انجلترا لكرة القدم للمرة الثانية على التوالي والعاشرة في تاريخه، وذلك عندما يواجهه اليوم على ملعب «ويمبلي» في لندن في الدور نصف النهائي. وكان تشلسي سحق استون فيلا 7-1 قبل اقل من اسبوعين في الدوري المحلي، لكن مهمته اليوم لن تكون سهلة لأن فريق المدرب الايرلندي مارتن اونيل يسعى الى استعادة اعتباره، والتأكيد ان تلك الهزيمة القاسية جاءت لأنه لم يكن في «يومه» وحسب، وليس بسبب الفارق الشاسع في مستوى الفريقين.

وتلقى انشيلوتي دفعاً معنوياً مهماً قبل المباراة لأن هدافه العاجي ديدييه دروغبا الذي سجل هدف الفوز على مانشستر يونايتد، جاهز لخوض المواجهة بعد شفائه من الاصابة تماماً. وبدوره يأمل استون فيلا ان يأثر من الفريق اللندني ويصل الى النهائي للمرة الأولى منذ عام 2000 حين خسر امام تشلسي بالذات 1-،2 وهو لايزال يبحث عن لقبه الاول منذ 1957 حين رفع الكأس للمرة السابعة في تاريخه بفوزه على مانشستر يونايتد 2-1 في النهائي بفضل هدفين من الايرلندي بيتر ماكبارلاند. وفي المباراة الثانية التي تقام غداً الاحد، سيكون الفريق اللندني الآخر توتنهام مرشحاً فوق العادة لبلوغ النهائي للمرة الأولى منذ 1991 حين توج بلقبه الثامن في المسابقة على حساب نوتنغهام فورست (2-1)، لأنه سيواجه بورتسموث الجريح، الذي اصبح هبوطه الى الدرجة الأولى شبه محسوم، بعدما حسمت تسع نقاط من رصيده لوضعه تحت الحراسة القضائية. 

طباعة