وزير الدفاع البريطاني يرفض السماح لجنوده باستخدام مساحيق التجميل

والاس قال إنه يؤيد التحديث ولكن بصورة مختلفة. أرشيفية

وجّه وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، انتقادات لاذعة لقادة القوات المسلحة، رافضاً اقتراحات مفادها أنه يجب السماح للجنود الرجال باستخدام مساحيق التجميل خلال وجودهم في الخدمة. وقالت وزارة الدفاع إنها كانت تطّلع على تحديث القواعد الإرشادية المتعلقة بما يمكن أن يستخدمه الجنود الذكور، وذلك بعد تسرب قائمة من الإرشادات للجنود البريطانيين في كندا، والتي أثارت ضجة كبيرة.

وكانت هذه الإرشادات منعت الرجال من استخدام مساحيق التجميل، ولكنها سمحت للجنود من النساء باستخدام كمية وصفتها بأنها «لا تثير الانتباه».

ولكن الوزير والاس ظهر في اليوم التالي، وسخر من فكرة استخدام الرجال لمساحيق التجميل. وقال إن التجميل الوحيد الذي يسمح للرجال باستخدامه هو «التمويه». وجاءت تعليقات الوزير في مؤتمر لحزب المحافظين في مانشيستر بداية الأسبوع الجاري، ما جعله يصطدم مع القوات المسلحة التي هو مسؤول عنها أصلاً. وسئل والاس، بينما كان في جلسة طرح الأسئلة: ما الذي يمكن القيام به لضمان بقاء الانضمام إلى القوات المسلحة أمراً جذابا للشباب؟ فأجاب «أعتقد أنكم ستسألونني عن إمكانية استخدام الرجال لمساحيق التجميل، وهي الفكرة التي شاهدتها في الأخبار. ومن الواضح أن الجيش يفكر في السماح للرجال باستخدام مساحيق التجميل. وجوابي على ذلك هو أن الرجال يسمح لهم باستخدام ألوان التمويه في المعركة فقط».

وكانت الإرشادات المتسربة ذكرت أنه بالنسبة للرجال «مساحيق التجميل غير مسموحة»، أما بالنسبة للنساء فيمكن استخدام كمية قليلة «لا يمكن ملاحظتها». وقال متحدث باسم الجيش «إرشادات الملكة الحالية تنص على أنه في وقت الخدمة غير مسموح للرجال باستخدام مساحيق التجميل، ولكننا نقوم الآن بمراجعة هذه الإرشادات كي لا يكون هناك أي تمييز بين الرجال والنساء»، ووصف أحد المصادر هذه الخطوة بأنها «جنونية».

واستغل والاس ظهوره في مؤتمر الحزب، ليؤكد أنه يؤيد تحديث القوات المسلحة. وقال أمام ناشطي الحزب «في القوات المسلحة، ثمة أشياء لا يمكن تغييرها، وهي الشعور بالمغامرة، والشعور بالانتماء، إلى شيء ما، والشعور بالإسهام في إعلاء قيمة تكون أكبر من الفرد، وهو على ما أعتقد شيء جذاب».

طباعة