صديق خان والرئيس الأميركي سخرا من بعضهما بعضاً

    محافظ لندن ينتقد ترامب لمراقبته إعصار دوريان وهو يلعب الغولف

    صورة

    وجّه محافظ مدينة لندن، صديق خان، انتقادات لاذعة للرئيس الأميركي دونالد ترامب، لأنه يلعب الغولف، على الرغم من أنه من المفروض أن يهتم ويراقب إعصار دوريان المدمر. وقال خان ساخراً من ترامب للصحافيين، في مقابلة يوم الأحد، في موقع بوليتكون، عن ترامب «بالتأكيد الرجل مشغول تماماً بالتعامل مع إعصار دوريان في مضمار الغولف».

    ويصطدم الرجلان مع بعضهما منذ عام 2016، عندما طرح ترامب فكرة منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة. ووصف خان الرئيس الأميركي بأنه «ملصق عالمي للتعصب الأبيض»، وذلك في مقالة نشرت في صحيفة الإبزيرفر. ولكن ترامب وصفه بأنه «بارد كالحجر، وفاشل».

    وكان ترامب قد ألغى زيارته إلى بولندا في اللحظة الأخيرة، الخميس الماضي، للإشراف على مواجهة الإعصار دوريان، كما قال. ولكنه أمضى العديد من الساعات في أحد مضامير الغولف التي يملكها، يوم السبت، ومن ثم يوم الاثنين.

    وعندما غادر الرئيس البيت الأبيض، يوم الجمعة، من أجل عطلة عيد العمال، بدأ بأنه قرر البقاء في منتجع كامب ديفيد طيلة فترة الإعصار. ولكن الصحافيين التقطوا صوره وهو يطير متنقلاً بطائرته المروحية من المنتجع الرئاسي في ميريلاند، إلى نادي ترامب للغولف الوطني في سترلنغ - فيرجينيا. ووصل الرئيس إلى فيرجينيا صباح الاثنين، وغادر بعد الظهر، حسبما ذكره الصحافيون.

    وكان البيت الأبيض متكتماً على أماكن وجود الرئيس، وكيفية استخدامه وقته خلال عطلة نهاية الأسبوع. وأكدت السكرتيرة الصحافية للبيت الأبيض ستيفاني غريشام، خلال ذلك الوقت، أن ترامب يتلقى أخبار الأعصار دوريان «ساعة بساعة».

    ولكن عندما خرج موكب الرئيس من نادي الغولف، أخذ المحتجون في الشارع يغنون شعارات من قبيل «يجب عزل الرئيس. واسجنوا ترامب، وأوقفوا ترامب». وقال منتقدو ترامب إنه ربما يشعر بالقلق من الأعصار لأنه يقترب من ولاية فلوريدا، لأن ذلك يهدد منتجع «مار لاغو» الذي يملكه. وكان قد كرر على مسامع المسؤولين في وكالة الطوارئ الفيدرالية، الأحد، لإبلاغه عن الطريق الذي يمر عبره في فلوريدا، للتأكد حيث يوجد منتجعه.

    وفي واقع الأمر، لم يلغِ ترامب زيارته إلى بولندا بسبب الإعصار، ولكن لأن رئيس بولندا أندرزيغ دودا، انتقد قادة العالم، لأنهم يتساهلون مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بعد اعتدائه على أوكرانيا وجورجيا، ولكن عندما كان ترامب في قمة مجموعة السبعة، حاربهم جميعاً من أجل إعادة روسيا إلى المجموعة، وعودة بوتين إليها.

    ولكن ترامب رد على خان، وقال له إنه من الأفضل أن تهتم بأمورك، وتتركنا نقوم بعملنا الذي لا تعرف عنه شيئاً. وانتقد ترامب خان متهماً إياه بالتقصير في «تأمين الأمن في مدينة لندن التي أصبحت فيها جرائم الطعن بالسكاكين منتشرة، إلى درجة أن كثيرين باتوا يخافون الخروج من بيوتهم».


    - الصحافيون التقطوا

    صورة لترامب وهو

    يطير متنقلاً بطائرته

    المروحية من المنتجع

    الرئاسي في ميريلاند

    إلى نادي ترامب

    للغولف الوطني

    في سترلنغ ـ فيرجينيا.

    - البيت الأبيض تكتم على أماكن

    وجود ترامب، وكيفية استخدامه

    وقته خلال عطلة نهاية الأسبوع.

    طباعة