EMTC

بقيمة 3.25 ملايين دولار

الرئيس المكسيكي يبيع السيارات الرئاسية المصفحة

صورة

أكد الرئيس المكسيكي، أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، أن إدارته باعت معظم السيارات المضادة للرصاص والسيارات الفاخرة التي استخدمها الرؤساء السابقون. وتجنب لوبيز أوبرادور بهارج السلطة منذ توليه منصبه في الأول من ديسمبر الماضي، وظل يستخدم سيارة فولكسفاغن صغيرة الحجم، ورفض العيش في مجمع الإقامة الرئاسي المترامي الأطراف، وبدلاً من ذلك سكن في شقة من الدرجة الثانية. وذكر الرئيس يوم الاثنين الماضي أن 196 من 218 سيارة رئاسية مصفحة بيعت في مزاد علني بقيمة 3.25 ملايين دولار. وقال إن الأموال التي يتم جمعها ستستخدم في البرامج الاجتماعية.

وتعهد نهاية العام الماضي، ببيع الطائرة الرئاسية، التي نقلت إلى ولاية كاليفورنيا بأميركا، لعرضها في المزاد هناك. ويستخدم بدلاً من ذلك الرحلات الجوية التجارية في رحلاته الرسمية. وهو عهد قطعه خلال حملته الانتخابية، باستخدام العائدات لمساعدة المجتمعات الأفقر في بلاده. وصرح في فيديو، نُشر على موقع «تويتر» في سبتمبر الماضي، «لن أستقل الطائرة الرئاسية، سأكون محرجاً إذا فعلت ذلك، وسيكتسي وجهي بالعار إذا صعدت على متن طائرة فاخرة في بلد يعاني الكثير من الفقر».

ووفاءً بعهده، استقل لوبيز أوبرادور بعد يوم واحد فقط من تولّيه منصبه طائرة تجارية للسفر إلى ولاية فيراكروز، وتم تصوير الرئيس في مطار مكسيكو سيتي الدولي، وهو يصعد إلى الطائرة مثل أي مسافر آخر، حسبما أفادت قناة «فور أو تي في»، التابعة لمحطة «سي إن إن» التلفزيونية. وظهر في فيديو وهو جالس على مقعد في الطائرة التجارية بالقرب من النافذة.

وانتقد لوبيز أوبرادور شراء الطائرة، التي بلغت كلفتها 218.7 مليون دولار، ويعتقد أنه مبلغ باهظ للغاية بالنسبة إلى زعيم مكسيكي، حيث يعيش ملايين الناس في فقر. وفتح الطائرة أمام وسائل الإعلام خلال عطلة نهاية الأسبوع، ما أتاح للمكسيكيين رؤية داخلية لمقاعدها الفخمة وتصميماتها الفاخرة.

 

طباعة