وزيرة خارجية أستراليا السابقة جولي بيشوب تعتزل السياسة

بيشوب واحدة من الساسة الأكثر شعبية في الحزب الليبرالي الحاكم. أرشيفية

أعلنت وزيرة الخارجية الأسترالية السابقة جولي بيشوب اعتزالها العمل السياسي، في ضربة للحكومة المحافظة قبل شهور فقط من الانتخابات البرلمانية.

وقالت بيشوب أمام البرلمان: «حان الوقت لكي يحل عضو جديد مكاني»، معلنة أنها لن تنافس على مقعدها البرلماني عن دائرة كيرتن بمدينة بيرث في الانتخابات المقبلة المقررة قبل منتصف شهر مايو المقبل.

وتعد بيشوب (62 عاماً) واحدة من الساسة الأكثر شعبية في الحزب الليبرالي الحاكم، وسيؤدي اعتزالها السياسة إلى مزيد من الضغوط على حكومة الأقلية بقيادة رئيس الوزراء سكوت موريسون، حيث أظهرت استطلاعات الرأي أنها تقل في الشعبية عن حزب العمال المعارض.

يشار إلى أن بيشوب كانت أول امرأة تتولى منصب وزير الخارجية في أستراليا، وظلت نائبة لرئيس حزبها أكثر من عقد من الزمن حتى العام الماضي، وتم انتخابها لأول مرة لعضوية البرلمان عام 1998.

وتنضم بيشوب إلى موجة من البرلمانيين، ومعظمهم من النساء، الذين استقالوا أو انشقوا عن الائتلاف الحاكم في الشهور الماضية، وسط اتهامات بالتنمر وشكاوى حول معاملة الليبراليين للنساء.

واستقالت بيشوب من منصب وزير الخارجية في أغسطس الماضي بعد أن فشلت في الفوز بقيادة الليبراليين ومنصب رئيس الوزراء، على الرغم من كونها أكثر شعبية لدى الجمهور من منافسيها الرجال. وفاز موريسون في المنافسة على رئاسة الحزب والتي جرت بعد أن أطلق الجناح المحافظ في الحزب تمرداً ضد رئيس الوزراء السابق مالكوم تيرنبول.


بيشوب كانت أول امرأة تتولى منصب وزير

الخارجية في أستراليا، وظلت نائبة لرئيس حزبها

أكثر من عقد.

طباعة