تناست قواعد القصر

كونتيسة هولندية صغيرة تصبح ملكة متوّجة على «إنستغرام»

إلويز: أنا فتاة عادية أحمل لقباً. أرشيفية

رويداً رويداً أصبحت إلويز الملكة الحقيقية لهولندا، على الأقل على الإنترنت، ويرجع الفضل في ذلك جزئياً إلى اسمها الأخير أورانج-ناسو، وهو اسم العائلة الملكية الحالية للبلاد.

وهذه الدوقة التي تبلغ من العمر 18 عاماً، هي ابنة أخ الملك فيليم ألكساندر، ما يجعلها تحتل الترتيب الخامس في الوقت الحالي، بقائمة المرشحين لتولي العرش الهولندي، وهي العضو الوحيد في العائلة الملكية الهولندية النشط على منصات التواصل الاجتماعي.

ولدى الكونتيسة الصغيرة أكثر من 228 ألف متابع على «إنستغرام»، وعشرات الآلاف من الأشخاص المعجبين بمقاطع الفيديو، التي تبثها على موقع «تيك توك».

وهي تبث على حساباتها على هذه المنصات حكايات ونوادر من حياتها اليومية كطالبة، كما تعرض عليها ملابسها القديمة للبيع، وتعرض أيضاً لمحات نادرة عن الأسلوب الخاص لحياة أسرتها.

ويقدم كل أفراد العائلة الملكية أنفسهم كل عام إلى الجمهور في 27 أبريل الذي يواكب عيد ميلاد الملك، وذلك في زي رسمي أنيق وحالة مزاجية رائعة، ومع ذلك وبشكل عام نجد أن عائلة أورانج تتميز عادة بالخصوصية البالغة، مع الاكتفاء على أكثر تقدير بصورتين يتم التقاطهما بشكل رسمي في العام الواحد، غير أن إلويز تكشف قدراً أكبر عما يجري خلف هذه الواجهة.

وعلى الرغم من أن إلويز حازت الشهرة على الإنترنت منذ فترة، فإن الجمهور الواسع تعرّف إليها في الصيف الماضي، بعد أن بثت صورة وهي تمسك بكأس نبيذ وسيجارة، وانتهى الحال بالصورة بنشرها في صحف التابلويد الشعبية المهتمة بنشر الفضائح.

ومنذ ذلك الحين بدأ الناس يتعرفون إليها في الشارع.

ونشرت إلويز صوراً لها ولأصدقائها، وعن حياتها كطالبة في مدرسة لإدارة الفنادق في أمستردام، وهي تبدو طبيعية بشكل رائع يحفز الآخرين على تقليدها، وتقول الكونتيسة بضحكة تجعلك تصاب بعدوى الضحك: «لم يخطر على بالي أبداً أن الناس سيجدوني مثيرة للاهتمام». وأضافت «إنني فتاة عادية أحمل لقباً»، وهذا اللقب طويل للغاية: الكونتيسة إلويز من عائلة أورانج-ناسو، يونكفروفه فان أمسبرج.

طباعة