يتابعها 58 مليوناً في الصين وخارجها

    فتاة تبثّ حياتها اليومية لتخفيف التوتر والقلق عن متابعيها

    صورة

    بينما لاتزال صناعة محتوى الفيديو في مهدها من الناحية الفنية، فهي تشهد منافسة بشكل لا يصدق؛ وفيما يعتمد بعض المبدعين على المهارات التقنية أو الترفيهية لجذب انتباه المشاهدين، أصبحت فتاة من الريف الصيني نجمة عالمية من خلال تصويرها لنفسها وهي تقوم بالأعمال المنزلية.

    وغالباً ما يشار إلى لي زيكي (29 عاماًً)، على أنها ظاهرة في الصين. وإضافة إلى ملايين المعجبين بهذه الفتاة داخل الصين، وموافقة الحكومة الصينية على قيامها بالترويج للقيم والتقاليد الصينية؛ جمعت أيضاً ملايين المتابعين من خارج حدود بلدها. وفعلت كل ذلك من خلال الاستفادة من مجموعة رائعة من المهارات التي تراوح بين الطهي وصناعة الأثاث، بينما تقوم برسم صورة خيالية مثالية لجمهورها. وفي الوقت الذي يزداد فيه شعور المشاهدين الصينيين بالضيق من ضغوط العمل والتلوث كل يوم، توفر زيكي الملاذ المثالي.

    وفي ذلك تقول: «في مجتمع اليوم، يشعر الكثير من الناس بالتوتر، لذلك، عندما يشاهدون مقاطع الفيديو التي أنشرها في نهاية يوم متعب، أريدهم أن يسترخوا ويختبروا شيئاً لطيفاً، ليُزيلوا بعضاً من قلقهم وتوترهم». ورغم أن المدونات الصينية ذات الطابع الريفي لديها متابعة محدودة، إلّا أن زيكي هي الوحيدة التي تسجل هذا النوع من النجاح المذهل، بنحو 58 مليون مشترك عبر مختلف المنصات.

    من المؤكد أن الأمر له علاقة بمظهرها، وجودة القصص التي تميّز مقاطع الفيديو، ولكن في الغالب، هي المهارات الرائعة وطريقة إنجازها التي تبهر جماهيرها.


    الفتاة من الريف الصيني أصبحت نجمة عالمية.

     

    طباعة