طفلة في السادسة تثير اهتمام المغردين بسبب قصة رعب - الإمارات اليوم

كتبتها ونشرتها والدتها على تويتر

طفلة في السادسة تثير اهتمام المغردين بسبب قصة رعب

18 ألف مغرد أعادوا نشر «العمل الأدبي» للطفلة. من المصدر

اكتشفت إحدى الأمهات أن ابنتها عبقرية في الأدب، بعد العثور على ورقة كتبت عليها بدايات قصة مخيفة. وشاركت عملها على «تويتر»، وحازت اهتماماً كبيراً، إذ عبر أكثر من 97 ألفاً عن إعجابهم بالقصة، فيما أعاد 18 ألف مغرد نشر «العمل الأدبي».

القصة بعنوان «الأرواح الثرثارة»، وتبدأ كالتالي: «عندما يصبح النهار ليلاً تبدأ الأشباح بالتحرك»، وانضمت أمهات أخريات وشاركن قصص أبنائهن وبناتهن على الموقع الاجتماعي. وكانت الأم قد شاركت قصة ابنتها، البالغة من العمر ست سنوات، ويقول أحد رواد «تويتر» إن الفتاة الصغيرة تستحق كل الإعجاب والتقدير، وربما تستحق أيضاً اهتمام دور النشر. فيما يرى البعض أن تهافت الناس على التعبير عن الإعجاب بقصص الصغار هو من أجل التشجيع، وربما لا ترقى أعمال هؤلاء الأطفال إلى مستوى الأعمال الأدبية.

إلا أن طفلة في السادسة من العمر، لديها كل هذا الخيال الأدبي، تستحق كل الاهتمام، يكتب جيرمي كلونسن على «تويتر»، مضيفاً «لا تحتاج إلى تقييم وإنما هي بحاجة إلى دعم وتوجيه». وتقول والدة الطفلة إنها تشجعها دائماً على الكتابة، لكنها لا تحرص على ذلك في أيام الدراسة، لأن طفلتها لا تجد الوقت الكافي لذلك. ودفعت تجربة الكاتبة الصغيرة الآباء والأمهات الآخرين لمشاركة الأعمال الفنية لأطفالهم. ومن هؤلاء أب نشر قصة عن مغامرة قطة، إذ اتضح أن القطط لم يكن لديها الكثير من المغامرة، إلا أن القصة كانت من خيال طفل يحب القطط كثيراً ويقرأ الكثير عنها.


البعض يرى أن تهافت الناس على التعبير عن الإعجاب بقصص الصغار، هو من أجل التشجيع، وربما لا ترقى أعمال هؤلاء الأطفال إلى مستوى الأعمال الأدبية.

طباعة